Professeur docteur oussama chaalane


امراض القلب و الشرايين

* إرتفاع ضغط الدم

مرض إرتفاع ضغـط الـــدم

تعريف ضغط الدم:

هو مقدار الضغط الذى يحدثه سريان الدم على جدران الشرايين التى تقوم بنقله من القلب إلى سائر أجزاء الجسم, و يقاس بجهاز معين و يتم التعبير عنه برقمين: كمثال 120/80 و الرقم العلوى (البسط) يوضح الضغط اثناء انقباض عضلة القلب (120) بينما الرقم الآخر (المقام) يمثل الضغط اثناء انبساط عضلة القلب (80).

و معدل ضغط الدم يختلف من شخص لأخر ولكن تعتبر معدل 100-120/ 65-80 مللميتر زئبقى هو المعدل الطبيعي. وعند قياس ضغط الدم يجب أن يكون المريض على سرير أو جالس على كرسي وليس واقف لأن ضغط الدم يتغير وقتياً مع: الإنفعال, النوم, الأكل, وقت القياس خلال اليوم, المجهـود الجسمانى, كمية الملح فى الطعام و كذلك تعاطى بعض الأدوية و لذا يجب التأكد بقياس الضغط ثلاث مرات خلال زيارتين أو ثلاثة لأن تشخيص ارتفاع ضغط الدم لا يتم بقراءة واحدة وعلى الطبيب معالجة المريض بعد أجراء فحوصات أخري للتأكد من عدم وجود أسباب إضافية سببت ارتفاع ضغط الدم.

1-ارتفاع ضغط الدم الأولى:
حيث لا يوجد سبب واضح ومعروف له ويشمل نسبة 95% من المرضى الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم.

2- ارتفاع ضغط الدم الثانوي:
ويشمل 5% من المرضى وتوجد عدة أمراض تسبب ارتفاع ضغط الدم منها:

· أمراض الكلى بمختلف أنواعها مثل التهاب حوض الكلى المزمن ، ضيق الشرايين الكلوية.

· أمراض الغدد الصماء مثل زيادة نشاط الغدة جار كلوية والغدة النخامية والغدة الدرقية.

· تعاطى بعض الأدوية مثل أقراص منع الحمل ومضادات الإحباط والإكتئاب ، وبعض الهرمونات و ادوية أمراض الروماتيزم وآلام المفاصل وآلام العضلات والبرد والسعال والربو الشعبى.

· ارتفاع الضغط اثناء الحمل وهو ارتفاع مِِؤقت لضغط الدم فقط أثناء فترة الحمل يعود بعدها الى معدلاته الطبيعيه في معظم الأوقات.

أنواع مرض ارتفاع ضغط الدم:

1-ارتفاع ضغط الدم المتذبذب:

هو ارتفاع ضغط الدم بشكل غير مستمر ومتقطع ويحدث ذلك فى بدايه الاصابه بارتفاع ضغط الدم والتعرف على هذه المرحله هام جدا لاحتياج المريض للعلاج المستمر والمنتظم مما يقلل فرص حدوث مضاعفات للمرض.

2- ارتفاع ضغط الدم السيستولى (البسط):

في حالات تصلب الشرايين الرئيسيه (الكبرى) مثل الأورطى وتفرعاته الرئيسيه وايضا فى حالات ارتجاع الصمام الأورطى وزيادة نشاط الغده الدرقيه.

3- ارتفاع ضغط الدم الدياستولى (المقام):

في حالات تصلب الشرايين المتوسطه والصغيره وايضا فى حالات القلق.

العوامل الممهده لحدوث مرض ارتفاع ضغط الدم:

شريان طبيعى الى اليسار و الى اليمين الشكل يوضح اصابة الشريان بالتصلب, مما يؤدى الى ضيق الشريان و يعوق سريان تيار الدم

1- تصلب الشرايين:

تصلب الشرايين و يقصد بهذا المرض ترسب الدهون فى جدار الشرايين مما يؤدى الى ضيق الشرايين وفقدانها لمرونتها فلايستطيع الدم أن يمر يسهولة من خلال الشرايين نتيجة ضيقها وإصابتها بالتصلب.

2- العامل الوراثى:

يعد مرض ارتفاع ضغط الدم مرض وراثى إذ تتميز بعض العائلات بانتشار هذا المرض بين افرادها وبخاصة النوع الأولى من ارتفاع ضغط الدم

3- السن والجنس:

تزداد فرص حدوث ارتفاع ضغط الدم مع التقدم فى السن وايضا بالنسبه للرجال والسيدات بعد انقطاع الدوره الشهريه.

4- عوامل أخرى:

السمنه – التدخين – التوتر والقلق –

إرتفاع نسب الكوليستيرول بالدم.

حقائق علمية عن المرض:

· ضغط الدم المرتفع مرض شائع ولكنه فى نفس الوقت مرض يجب الاهتمام بعلاجه حيث ان معظم المصابين به لايشعرون بأية أعراض فى البدايه و فى بعض الحالات قد يشعر المريض بالصداع، احمرار الوجه، الدوار، الدوخة، طنين الأذن وفى بعض الاحيان الإغماء و هذه كلها أعراض تحدث بنسبة متقاربة فى مرضى ضغط الدم المرتفع وغير المرضى على حد سواء ولذلك يجب ألا يعتمد الشخص على هذه الأعراض أو مايشعر به لكى يعرف مستوى ضغط دمه, فالطريقة الوحيدة لمعرفة ضغط الدم هى قياسه بواسطة الجهاز المعد لذلك.

الوقايه من مرض ارتفاع ضغـط الـــدم

صديقى….صديقتى…..

دورك فى العلاج لا يقل أهميه عن فاعليه الدواء نفسه وذلك باتباعك الإرشادات الهامه التى يمدك بها طبيبك المعالج والتى نتناولها فى هذه الصفحه مما يزيد من فرص نجاح العلاج و يمتعك بممارسه حياه هانئة إن شاء الله.

1- الإنتظام فى العلاج:

اتباع ارشادات الطبيب المعالج بمنتهى الدقة و الاستمرار فى تناول العقاقير الموصوفة (حتى وإن كنت تشعر أنك معافى وحتى لو كان ضغط دمك فى المعدل الطبيعى) مع متابعه قياس ضغط الدم بصوره منتظمة حسب تعليمات الطبيب و عدم الأخذ بنصيحة من شخص غير مؤهل أو غير مختصاً.

2- تعديل نظام التغذية:

الحد من تناول الملح فى الطعام (ويمكن استخدام عصير الليمون لجعل الطعام مستساغاً أو مقبولاً) مع الإقلال من استخدام الأغذية المحفوظة لاحتوائها على نسب عالية من الصوديوم كمادة حافظة, تجنب تناول الوجبات السريعة و تجنب الاغذيه المملحة.

الكربوهيدرات يسمح بتناولها بحرية خاصة الكربوهيدرات سهلة الهضم مع الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضراوات والفاكهة الطازجة.

3- إنقاص الوزن الزائد:

الإقلال من تناول السكر والحلويات, الامتناع عن المشروبات الغازية والمشروبات ذات المحتوى السكرى العالى.

4- الوقايه من وعلاج ارتفاع نسب الدهون:

الامتناع عن تناول الأطعمة الغنية بالكوليسترول مثل: اللحم الأحمر , اللحوم السمينة, المخ والكبدة, صفار البيض, البط والإوز والحمام وجلد الطيور, الألبان الدسمة والجبن الدسم, الجمبرى والاستاكوزا والامتناع عن المسبكات والدهون والأكلات الدسمة و إستخدام زيت الذرة أو زيت عباد الشمس فى الطهى.

5- ممارسه الرياضه:

الممارسة اليومية للتمرينات الرياضية -دون إجهاد- وبخاصة في الهواء الطلق تعد من أهم الوسائل الفعالة لحرق الدهون الزائدة و منع ترسباتها الضارة كما تساعد على إنقاص الوزن.

إذا كان ذلك متعثراً لديك..فالمشى اليومى لمسافات معقولة -يقررها لك طبيبك المعالج- هو أفضل البدائل

6- تجنب القلق والتوتر:

القلق والتوترالعصبى والانفعال لها تأثير فورى برفع ضغط الدم وزيادة سرعة ضربات القلب وقد يؤدى لمضاعفات خطيرة. يمكنك التحكم فى ذلك بالتزام الهدوء وضبط النفس وإلقاء الهم جانباً والتحلى بالصبر والإيمان.

كما أن أخذ القسط الكافي من النوم يجعلك نشيط طوال اليوم وتستطيع حل المشاكل التي تواجهك في الحياة. وبالتالي تستطيع التعامل والتأقلم مع الظروف التي قد تؤدي إلي حدوث ضغط عصبي فالنوم والاستيقاظ في وقت محدد يومياً يساعد علي تحقيق ذلك الهدف.

7- تجنب المنبهات:

الإقلال من الشاى والكاكاو والقهوة والنسكافيه – ويمكن تناول النوعيات الخالية من الكافيين مع الامتناع عن المشروبات الكحولية بمختلف أنواعها فالكحول يساعد على ارتفاع الضغط.

 

8- الإقلاع عن التدخين:

ليس هناك أخطر من التأثير السلبى للتدخين على فاعلية العلاج وأيضاً على احتمال حدوث مضاعفات -لا قدر الله- وامتناعك الفوري عن التدخين قرار لا يقبل التأجيل. صديقى….صديقتى….. من فضلك اطفئ سيجارك الآن.

طرق علاج إرتفاع ضغـط الـدم

هناك أنواع مختلفة من العلاج الدوائي، وكل مستحضر يحتوى على مادة فعالة او أكثر و يخفض ضغط الدم بطريقة تختلف عن الآخر, هذا و من الضرورى ادراك ان نجاح عقار معين فى التحكم فى الضغط مع احد المرضى لا يعنى بالضروره نجاحه مع مريض آخر و إذا لم ينجح عقار فى خفض ضغط الدم إلي المستوى المطلوب فيجب استشارة الطبيب لتغيير نوع العقار أو لإستخدام اكثر من مستحضر فى نفس الوقت.

كمثال لبعض أنواع العلاجات الدوائية و طريقة عملها:

1- مدارات البول (DIURETICS):

هذه المستحضرات تعمل علي الكلى لمساعدة الجسم في تخفيض مستوى الصوديوم والمياه لتقليل حجم الدم في الأوعية الدموية.

2- مثبطات المستقبلات من نوع بيتا(Beta Blockers):

هذا النوع من العلاج يعمل علي منع تأثير هرمون الأدرينالين و النورادرينالين على عضلات القلب, وبالتالي يساعد القلب علي الخفقان بشكل أبطأ وأهدأ مما يؤدى الى انخفاض الضغط.

3- مثبطات الانزيم المحول للانجيوتنسين(ACE- Inhibitors):

تمنع تكوين الانجيوتنسين فتساعد على تقليل انقباض الاوعية الدموية.

4- العقاقير الغالقه لقنوات الكالسيوم (Ca+-Channel Blockers):

هذه الأنواع من المستحضرات تعمل علي تهدئة عضلات الأوعية الدموية وبعض من هذه الأنواع تخفض من سرعة نبضات القلب.

5- موسعات الأوعية الدموية التى تعمل بشكل مباشر(Direct Vasodilators):

لها تأثير مباشر على عضلات الأوعية الدموية لمنع انقباضها و توسع قطرها مما يسهل من سريان تيار الدم و يقلل الضغط.

6- مثبطات المستقبلات من نوع الفا(Alpha Blockers):

هذا النوع من العلاج يعمل علي منع انقباض العضلات في الشرايين خاصة الصغيرة منها وتقلل من تأثير هرمونات الأدرينالين و النورادرينالين التي تؤدي إلي تضييق الأوعية الدموية.

نماذج علاجيه لإرتفاع ضغـط الــدم

 

أمثله لمستحضرات علاج إرتفاع ضغط الدم بإغلاق ممرات الكالسيوم

(Calcium Channel Blockers)

أميلــــو®أقــــــراص

 

أمثله لمستحضرات علاج إرتفاع ضغط الدم بمنع تكون ماده الأنجيوتنسين 2+ مدر للبول (ACEI + Diuretic)

إينالازايــد®أقـــــــراص

أمثله لمستحضرات علاج إرتفاع ضغط الدم بإغلاق مستقبالات الأدرينالين + مدر للبول
(Cardiselective Beta Blocker + Diuretic)

تكلـــو®أقـــــراص

 

من أكابى

 

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: