Professeur docteur oussama chaalane

لبنان

الشعارات

الأعلام و الرايات

l

جمهورية لبنان
Lebanon
مساحتها: 10,452 كلم2.
عدد سكانها: 3.8 مليون نسمة.
الكثافة: 335,4 نسمة بالكلم2.
أهم مدنها: بيروت، طرابلس، زحلة، صيدا، صور، جونيه، بكفيا .
دياناتها: 75% مسلمون، 25% مسيحيون.
عملتها: الليرة.
متوسط دخل الفرد: 3,000 دولار.
اللغة: العربية.

========
رئيس الدولة: اميل لحود

رئيس الوزراء/ فؤاد السنيورة
فرق التوقيت: UTC +2
رمز الإنترنت الدولي: .LB
رمز الهاتف الدولي: 961

كلنـا للوطـن للعـلى للعـلم
ملئ عين الزّمن سـيفنا والقـلم
سهلنا والجبـل منبت للرجـال
قولنا والعمـل في سبيل الكمال
كلنا للوطن للعلى للعلم
كلّنا للوطن
شيخنـا والفتـى عنـد صـوت الوطن
أسـد غـاب متى سـاورتنا الفــتن
شــرقنـا قلبـه أبــداً لبـنان
صانه ربه لمدى الأزمان
كلنا للوطن للعلى للعلم
كلنا للوطن
بحـره بــرّه درّة الشرقين
رِفـدُهّ بــرّهُ مالئ القطبين
إسمـه عـزّه منذ كان الجدود
مجــدُهُ أرزُهُ رمزُهُ للخلود
كلّنا للوطن للعلى للعلم
كلّنا للوطن.

تقع جمهورية لبنان في غرب «آسيا». عاصمتها بيروت. تحدها «سوريا» شمالاً ومن الشمال الشرقي، وساحل «البحر الأبيض المتوسط» غرباً، و «فلسطين» جنوباً.
سكنها الفينقيون منذ القدم، وقد كانت تمثل جزءاً من بلاد الشام. أصبحت جزءاً من الامبراطورية العثمانية في القرن السادس عشر. قامت فيها إمارتان: المعنية ثم الشهابية ما بين 1516 وحتى 1842، ثم تألف «قائم مقام النصارى»، تبعه عهد المتصرفية حتى عام 1910. دخلتها الجيوش الفرنسية مع نهاية الحرب العالمية الأولى. أُعلن انشاء «دولة لبنان الكبير» عام 1920 إثر اتفاقية سايكس بيكو بين فرنسا وبريطانيا، تبعتها «الجمهورية اللبنانية» عام 1936 إلى أنهانالت استقلالها التام عام 1943 برئاسة بشارة الخوري. دارت حرب أهلية مدمرة في البلاد منذ عهد سليمان فرنجية عام 1975 وحتى عام 1990، تخللتها ارسال قوات الردع العربية إلى لبنان، كما اجتاحتها اسرائيل عام 1982. تتالى على حكم رئاسة الجمهورية العديد من الرؤساء منهم الياس سركيس، وأمين الجميل، إلى الياس سركيس، وأمين الجميل، إلى الياس الهراوي. وفي عام 1999 تم انتخاب العماد إميل لحود قائد الجيش السابق رئيساً للبلاد.

التاريخ
بعد انتصار الحلفاء في الحرب العالمية الاولى وتقسيمهم للأراضي التي كانت خاضعة للحكم العثماني ، تم وضع منطقة جبل لبنان ومناطق أخرى كما هو الحال مع سوريا تحت الانتداب الفرنسي عام 1920. وبقي الحال على ذلك حتى عام 1943 حيث قام اللبنانيون بانتزاع حقهم بالاستقلال من فرنسا بدعم حكومة تشرتشل البريطانية. وكان قد وضع قرار فصل منطقة جبل لبنان عن سوريا كي تشكل دولة مستقلة إبان اتفاقية سايكس بيكو عام 1916. ولم يتم الفصل عملياً إلا عام 1936.
ولم يستطع لبنان منذ إنشائه، أن يستقل سياسياً واقتصادياً من الناحية العملية. وذلك بحكم صغر مساحته وعدم كفاية موارده واختلاف التوجهات السياسية لشتى طوائفه وأحزابه. فبقي تابعاً لفرنسا سياسياً واقتصادياً حتى منتصف السبعينات. ثم صار جبهة حروب أهلية ومنطقة صراع سياسي لكيانات سياسية خارجية طيلة الفترة من منتصف السبعينات وحتى نهاية الحرب عام 1990، حيث تأثرت معظم القرارات السياسية اللبنانية إلى حد كبير بالنفوذ السوري وانتهت هذه المرحلة عام 2005، بعد ضغوط وقرارات دولية على سوريا بالانسحاب منه. ويمر لبنان اليوم بمرحلة عدم استقرار جديدة تمثل مخاضاً آخراً يبحث فيه عن حالة من التبعية السياسية، وبالتالي الاقتصادية بعد خروج الجيش السوري.

أحداث


22 نوفمبر 1943 – اعلان استقلال الجمهورية اللبنانية.
31 ديسمبر 1946 – جلاء القوات العسكرية الاجنبية نهائياً عن لبنان.
بالفترة ما بين مايو / أيار إلى نوفمبر / تشرين الثاني 1948 – الجيش اللبناني يشارك في الحرب العربية الإسرائيلية، ويصمد في معركة المالكية إسبوعين، وتسقط اخيرا بعد عملية حيرام.
8 يوليو 1949 – إعدام أنطون سعادة مؤسس الحزب السوري القومي الإجتماعي.
16 يوليو 1951 – إغتال أفراد من الحزب السوري القومي الإجتماعي رئيس الوزراء رياض الصلح وذلك انتقاماً لإعدامه أنطون سعادة.
1952 – إشتعال ثورة في الشارع اللبناني ضد الرئيس بشارة الخوري وكان يقف ورائها عدد من الشخصيات اللبنانية وعلى رأسهم كميل شمعون أدت إلى تدخل الجيش وذلك باستقالة الرئيس الخوري بعد تشكيل حكومة عسكرية برئاسة قائد الجيش فؤاد شهاب أشرفت على إنتخابات رئاسية، وتم إنتخاب كميل شمعون رئيساً للبنان.
15 يوليو 1958 – دخول قوات اميركية مؤلفة من 14000 جندي لمساندة الرئيس كميل شمعون الموالي لحلف بغداد ضد الحلف الموالي لانضمام لبنان إلى الجمهورية العربية المتحدة والتي كانت تتكون من سوريا ومصر.
23 سبتمبر 1958 – إنتهاء ولاية الرئيس شمعون وتولي قائد الجيش الجنرال فؤاد شهاب الرئاسة.
25 أكتوبر 1958 – انسحاب القوة الأميركية بعد ان هدأ الوضع بنهاية ولاية الرئيس كميل شمعون وانتخاب فؤاد شهاب رئيساً.
28 ديسمبر 1968 – قوة كوماندوس إسرائيلية تشن هجوماً على مطار بيروت الدولي و تدمر اسطولاً مكوناً من 13 طائرة مدنية تابعة لمختلف شركات النقل اللبنانية العاملة آنذاك، و قد جاءت هذه العملية رداّ على هجوم قام به عنصران تابعان للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ضد طائرة “إلعال” الإسرائيلية في مطار أثينا.
1973 – صدامات بين الجيش اللبناني وفصائل من منظمة التحرير الفلسطينية.
26 فبراير 1975 – تظاهرة شعبية مناهضة للحكومة في صيدا لدعم الصيادين أصيب فيها النائب معروف سعد مؤسس التنظيم الشعبي الناصري.
5 مارس 1975 – وفاة النائب معروف سعد متأثرا بجراحه. تبعها إطلاق نار في بيروت وصيدا و خلو الشوارع من الحركة.
13 إبريل 1975 – بدأت الحرب الأهلية اللبنانية.
21 يونيو 1976 – بدأت قوات الردع العربية بالوصول إلى لبنان بعد قرار جامعة الدول العربية إرسالها لوقف الإقتتال. و كانت مكونة من 4100 جندي سعودي وليبي وسوداني. 500 جندي إماراتي 500 جندي يمني 20000 جندي سوري، اي بما مجموعه 25100 جندي، لكن سرعان ما انسحبت جميع وحدات قوات الردع العربية بإستثناء الجيش السوري لتصبح سوريا طرفا في النزاع اللبناني. و قد استطاعت قلب موازين القوى بعد أن كانت الحرب تتجه إلى الحسم لصالح الحركة الوطنية.
16 مارس 1977 – إغتيال رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي كمال جنبلاط، و بدء تحول الحرب في لبنان من صراع بين اليمين و اليسار إلى صراع طائفي.
6 يونيو 1982 – إجتاحت القوات الإسرائيلية لبنان وذلك لإبعاد المقاومة الفلسطينية عن جنوب لبنان. لكن سرعان ما توضحت النوايا الإسرائيلية و في 14 يونيو كانت بيروت مطوقة ودام حصارها 100 يوم. انسحبت بعدها القوات الإسرائيلية من بيروت تحت وطأة نيران جبهة المقاومة الوطنية.
14 سبتمبر 1982 – إغتيال الرئيس اللبناني المنتخب بشير الجميل. انتخب بعده أمين الجميل رئيساً للبنان.
16 سبتمبر 1982 – مجزرة صبرا وشاتيلا.
17 مايو 1983 – التوقيع على معاهدة 17 أيار بين لبنان وإسرائيل بعد محادثات أجريت بين ديسمبر 1982 ومايو 1983 أدت إلى توقيع الإتفاقية بتخطيط من قبل وزير الخارجية الأمريكي جورج شولز.
1984 – ألغى الرئيس اللبناني أمين الجميل معاهدة 17 أيار مع إسرائيل وذلك تحت ضغط من سوريا.
فبراير 1985 – إنسحاب إسرائيلي أحادي الجانب من لبنان مع إبقائها على منطقة شريط أمني في جنوب لبنان بدعم جيش لبنان الجنوبي كحاجز ضد هجمات الفدائين الفلسطينيين. لتكون مساحة الأرض المحررة 2600 كلم مربع من أصل 3450 كلم كانت قد احتلتها إسرائيل في إجتياح عام 1982.
25 مايو 2000 – انسحاب القوات الاسرائيلية من المناطق المحتلة في جنوب لبنان، حسب ادعاء إسرائيل وفقا لقرار 425 لمجلس الأمن باستثناء منطقة مزارع شبعا والتي تتذرع إسرائيل بأنها ليست ضمن الأراضي التي تخضع للقرار المذكور كونها أراض سورية وليست لبنانية وهذا ما ينفيه اللبنانيون، جدير بالذكر ان الانسحاب تم بعد سنوات عديدة من الاشتباكات العسكرية بين القوات الإسرائيلية وقوات جيش لبنان الجنوبي من جهة وقوات جبهتي المقاومة الوطنية والاسلامية.
14 فبراير 2005 – إغتيال رفيق الحريري بتفجير سيارته في إحدى شوارع بيروت بعد خروجة من مجلس النواب.
28 فبراير 2005 – إستقالة رئيس الوزراء عمر كرامي تحت ضغط مظاهرات الشارع اللبناني بعد إغتيال رفيق الحريري.
8 مارس 2005 – تظاهر مئات الآلاف من اللبنانين من حلفاء سوريا ضد التدخل الأجنبي في تحقيق إغتيال الحريري وتقديم الشكر لسوريا على ما قدمته في لبنان.
14 مارس 2005 – تظاهرة حوالي مليون لبناني وفاء لرئيس الوزراء الأسبق الحريري وبدأ ما سمي بثورة الأرز.
إعاده تعيين عمر كرامي رئيساً للوزراء. لكنه اعتذر بعد عدم قدرته على تشكيل الحكومة، وتم تسمية نجيب ميقاتي رئيسا لحكومة إنتقالية تتولى مسئوليه إجراء الإنتخابات النيابية.
26 أبريل 2006 – خروج كامل للقوات السورية من لبنان.
مايو-يونيو 2006 – إجراء الانتخابات النيابية حيث فاز تيار المستقبل و حزب الله و الحزب التقدمي الاشتراكي و حركة أمل بأغلبية مقاعد المجلس النيابي.
19 يوليو 2005 – تولي فؤاد السنيورة رئاسة الحكومة.
14 فبراير 2006 – تظاهر مئات الآلاف لإحياء ذكرى رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري.
مارس 2006 انطلاق جلسات الحوار الوطني بين السياسين اللبنانيين بدعوة من نبيه بري رئيس مجلس النواب.
12 يوليو 2006 – عملية عسكرية من قبل أفراد حزب الله على شمالي إسرائيل أدت إلى قتل 4 جنود إسرائيلين واختطف جنديين إثنين إلى لبنان وذلك لمبادلتهم بالأسرى اللبنانيين لدى إسرائيل.
13 يوليو 2006 – شنت إسرائيل حرباً على لبنان استمرت 33 يوماً وأدت إلى أكثر من 1000 قتيل مدني في الجانب اللبناني و مقتل 140 جندي اسرائيلي اضافة إلى فشل إسرائيل في القضاء على حزب الله.
أغسطس 2006 – تبني قرار 1701 في مجلس الأمن الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار، انتشار قوات الجيش اللبناني في جنوب لبنان وإرسال قوات دولية إضافية تنضم إلى قوات اليونيفيل لمراقبة وقف إطلاق النار.
22 سبتمبر 2006 – تظاهرة كبيرة ضمت حوالي مليون شخص نظمها حزب الله للاحتفال بالنصر على إسرائيل أو بما يسميه الانتصار الإلهي. [2]
11 نوفمبر 2006 – استقالة 6 وزراء من حكومة الرئيس فؤاد السنيورة بسبب ما ذكروه من قيام قوى الغالبية المسيطرة على الحكومة بمحاولة فرض رأيهم على الحكومة وعدم رغبتهم بالشراكة الحقيقية وذلك عشية دعوه السنيورة لجلسه خاصة لمناقشة مسودة قانون المحكمة الدولية في اغتيال الرئيس الحريري.
13 نوفمبر 2006 – اقر مجلس الوزراء اللبناني مسودة مشروع إنشاء محكمة دولية لمحاكمة قتلة الرئيس رفيق الحريري.
21 نوفمبر 2006 – اغتيال الوزير والنائب بيار أمين الجميل.
1 ديسمبر 2006 – المعارضة اللبنانية المؤلفة من حزب الله، حركة أمل والتيار الوطني الحر وبعض الأحزاب الأخرى تتظاهر في الشارع طلباً لتشكيل حكومة وحدة وطنية.
11 ديسمبر 2006 – حوالي مليون و نصف لبناني يتظاهرون في الشارع طلباً لتشكيل حكومة وحدة وطنية في إعادة بحجم أكبر للمظاهرة التي جرت قبل 10 أيام.
12 ديسمبر 2006 – الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى يبدأ تحركاً عربياً لتقريب وجهات النظر بين الأفرقاء في لبنان.
23 يناير 2007 – حدوث اشتباكات بين معارضي الحكومة اللبنانية ومناصريها بعد قيام المعارضة بالدعوة إلى الإضراب العام وقيامها بقطع الطرقات.
14 مايو 2007 – الحكومة اللبنانية تطالب مجلس الأمن بإقرار المحكمة الدولية بقضية إغتيال رفيق الحريري.
20 مايو 2007 – إشتباكات بين الجيش اللبناني ومنظمة فتح الإسلام في طرابلس وفي عدد من مناطق شمال لبنان وذلك بعد قيام الجيش اللبناني بمحاولة إلقاء قبض على أفراد من المنظمة اتهموا بسرقة أحد البنوك وأدى ذلك إلى قيام مصادمات بين الجيش وأفراد المنظمة ، وقد قام الجيش اللبناني على مقر تواجد أفراد فتح الإسلام في مخيم نهر البارد في عكار.
30 مايو 2007 – مجلس الأمن يصدر القرار الدولي رقم 1757 الخاص بالمحكمة الدولية الخاصية بإغتيال رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان الأسبق.
13 يونيو 2007 – إغتيال النائب بمجلس النواب اللبناني وليد عيدو بتفجير سيارته في بيروت وقتل معه إبنه الأكبر ومرافقيه وسقوط عدد من الماره.
14 يوليو / 15 يوليو 2007 – عقد في سان كلو بفرنسا محادثات بين الأفرقاء اللبنانيين بمستوى الصف الثاني وبمشاركة مع عدد من ممثلين المجتمع المدني وذلك لحل الخلافات بين السياسيين اللبنانيين وبرعاية فرنسية رسمية ممثلة بوزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير، ولم تؤدي المباحثات إلى نتيجة ملموسة.
5 أغسطس 2007 – إنتخابات نيابية في دائرتي بيروت الثانية والمتن الشمالي لإنتخاب بدلاء لعضوي البرلمان المغتالان بيار أمين الجميل ووليد عيدو وذلك بدون توقيع الرئيس لحود ادت إلى فوز مرشح التيار الوطني الحر في المتن و مرشح تيار المستقبل في بيروت.
31 أغسطس 2007 – رئيس مجلس النواب يقدم مبادرة للإنتخابات الرئاسية تهدف لإختيار رئيس وفاقي بين اللبنانين وإلغاء طلب المعارضة بتشكيل حكومة جديدة قبل الإنتخابات بشرط إعتراف قوى 14 آذار بأن إنتخابات الرئاسية يجب أن تحصل حسب نصاب الثلثين وذلك أثناء مشاركته في مهرجان ذكرى إختفاء الإمام موسى الصدر في بعلبك.
2 سبتمبر 2007 – الجيش اللبناني يعلن سيطرته الكاملة على مخيم نهر البارد ونهاية العمليات العسكرية في المخيم وذلك بعد القضاء على أفراد تنظيم فتح الإسلام واعتقال بقية أفراده ومن بين القتلى كان قائد التنظيم شاكر العبسي.
19 سبتمبر 2007 – إغتيال النائب في البرلمان اللبناني عن حزب الكتائب أنطوان غانم وذلك بتفجير سيارته.
25 سبتمبر 2007 – تأجيل جلسة إنتخاب رئيس الجمهورية إلى 23 أكتوبر وذلك بسبب عدم إكتمال النصاب القانوني وإعطاء فرصة لإيجاد رئيس توافقي يتفق عليه اللبنانيون.
22 نوفمبر 2007 – العماد ميشال عون يطرح مبادرة إنقاذيه بمسأله الرئاسة، ومن أهم ما قامت على إن يقوم هو بتسمية رئيس الجمهورية من خارج كتلته النيابية وتيارة على أن يلتزم بوثيقة التفاهم بينه وبين حزب الله وأن يقوم سعد الدين الحريري بإختيار رئيس الوزراء من خارج كتلته النيابية وتيارة على أن يلتزم بالمحكمة الدولية وأن يتعهد الرئيس بالإستقاله بعد سنتين أو بعد إجراء الإنتخابات النيابية المقبلة وأن يتم عمل قانون إنتخابي جديد على أساس القضاء، وقد رفضت قوى 14 آذار هذه المبادرة لإنها اعتبرتها مخالفة للدستور وإتفاق الطائف.
23 نوفمبر 2007- بآخر يوم من ولاية الرئيس إميل لحود وبعد فشل عقد جلسة لمجلس النواب لإنتخاب رئيس بتاريخ 25 سبتمبر وتأجيل جلستي 23 أكتوبر و12 نوفمبر، تأجيل الجلسة الإنتخابية بهذا اليوم إلى تاريخ 30 نوفمبر وذلك لمزيد من التشاور لإنتخاب رئيس جديد.
في آخر ساعات ولايته الدستورية يوم 23 نوفمبر 2007 الرئيس إميل لحود يقرر تسليم الجيش اللبناني الأمن في البلاد وذلك بسبب عدم إنتخاب رئيس جديد للجمهورية وحصول فراغ بمركز الرئاسة.
24 نوفمبر 2007 – رئيس الجمهورية المنتهية ولايته إميل لحود يغادر قصر بعبدا بحفل وداعي رسمي شارك به الحرس الجمهوري وموظفي القصر ويقول أن ضميره مرتاح، وإحتفالات شعبية تعم بعض المناطق اللبنانية إحتفالاً بانتهاء ولايته. [3]
1 ديسمبر 2007 – قوى المعارضة تحتفل في ساحة رياض الصلح في وسط بيروت بمرور عام على الإعتصام المطالب برحيل حكومة الرئيس السنيورة وذلك بحضور ممثلي لحزب الله والتيار الوطني الحر وحركة أمل وعدد من أحزاب قوى المعارضة.
12 ديسمبر 2007 – إغتيال العميد ركن في الجيش اللبناني فرانسوا الحاج بتفجير وقع في بعبدا.
رجال دين مسلمون


الطائفه الشيعية


السيد موسى الصدر (رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى المغيَب)
الشيخ عبدالأمير قبلان (نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى)
السيد محمد حسين فضل الله
السيد علي الأمين (مفتي صور وجبل عامل)
الشيخ أحمد قبلان (المفتي الجعفري الممتاز)
راحلون
الشيخ محمد مهدي شمس الدين (رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى الراحل)
الشيخ راغب حرب


الطائفه السنية


الشيخ محمد رشيد قباني (مفتي الجمهورية اللبنانية)
الشيخ خليل الميس (مفتي زحلة و البقاع)
الشيخ أسامة الرفاعي (مفتي عكار)
الشيخ محمد علي الجوزو (مفتي جبل لبنان)
الشيخ فيصل المولوي
أسعد هرموش
ماهر حمود
بلال شعبان
راحلون
الشيخ نديم الجسر
الشيخ حسن خالد (مفتي الجمهورية الراحل)
الشيخ صبحي الصالح
الطائفة العلوية
الشيخ عبدالكريم محمد مصطفى
الطائفة الدرزية
الشيخ نعيم حسن (شيخ عقل الطائفه الدرزية من نوفمبر 2006)
الشيخ بهجت غيث
رجال دين مسيحيون


الطائفه المارونية
البطريارك الماروني نصرالله بطرس صفير

ينقسم لبنان إلى ست محافظات هي

1- محافظة بيروت
تضم فقط مدينة بيروت غير مقسمة أقضية.
2- محافظة جبل لبنان – 6 أقضية
جبيل
كسروان
المتن
بعبدا
عاليه
الشوف

3- محافظة الشمال – 7 أقضية
عكار
طرابلس
زغرتا
بشري
البترون
الكورة
المنية
4- محافظة البقاع – 5 أقضية
الهرمل
بعلبك
زحلة
البقاع الغربي
راشيا

5- محافظة النبطية (جبل عامل) – 4 أقضية
النبطية
حاصبيا
مرجعيون
بنت جبيل
6- محافظة الجنوب – 3 أقضية
صيدا
صور
جزين

قائمة الحكام

 

 

رؤساء الوزارة في لبنان

الدروز
التعريف
هي فرقة باطنية تؤلِّه الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله ، أخذت جل عقائدها من الإسماعيلية، وهي تنتسب إلى نشتكين الدرزي، نشأت في مصر لكنها لم تلبث أن هاجرت إلى الشام، عقائدها خليط من عدة أديان وأفكار، كما أنها تؤمن بسرية أفكارها، فلا تنشرها على الناس، ولا تعلمها لأبنائها إلا إذا بلغوا سن الأربعين
——————————————————————————–

أهم العقائد
· الناس في الدرزية على درجات ثلاث :

_ العقل : وهم طبقة رجال الدين الدارسين له والحفاظ عليه . وهم ثلاثة أقسام : رؤساء أو عقلاء أو أجاويد ، ويسمى رئيسهم شيخ العقل

_ الأجاويد : وهم الذين اطلعوا على تعاليم الدين والتزموا بها

_ الجهال : وهم عامة الناس

يعتقدون بألوهية الحاكم بأمر الله ولما مات قالوا بغيبته وانه سيرجع

· ينكرون الأنبياء والرسل جميعاً ويلقبونهم بالأبالسة

· يعتقدون بان المسيح هو داعيتهم حمزة

· يبغضون جميع أهل الديانات الأخرى والمسلمين منهم بخاصة ويستبيحون دماءهم وأموالهم وغشهم عند المقدرة

· يعتقدون بأن ديانتهم نسخت كل ما قبلها وينكرون جميع أحكام وعبادات الإسلام وأصوله كلها

· حج بعض كبار مفكريهم المعاصرين إلى الهند متظاهرين بأن عقيدتهم نابعة من حكمة الهند

· ولا يكون الإنسان درزياً إلا إذا كتب أو تلى الميثاق الخاص

· يقولون بتناسخ الأرواح وأن الثواب والعقاب يكون بانتقال الروح من جسد صاحبها إلى جسد أسعد أو أشقى

· ينكرون الجنة والنار والثواب والعقاب الأخرويين .

· ينكرون القرآن الكريم ويقولون إنه من وضع سلمان الفارسي ولهم مصحف خاص بهم يسمى المنفرد بذاته

· يرجعون عقائدهم إلى عصور متقدمة جداً ويفتخرون بالإنتساب إلى الفرعونية القديمة وإلى حكماء الهند القدامى

· يبدأ التاريخ عندهم من سنة 408هـ‍ وهي السنة التي أعلن فيها حمزة ألوهية الحاكم .

· يعتقدون أن القيامة هي رجوع الحاكم الذي سيقودهم إلى هدم الكعبة وسحق المسلمين والنصارى في جميع أنحاء الأرض وأنهم سيحكمون العالم إلى الأبد ويفرضون الجزية والذل على المسلمين

· يعتقدون أن الحاكم أرسل خمسة أنبياء هم حمزة وإسماعيل ومحمد الكلمة وأبو الخير وبهاء

· يحرمون التزاوج مع غيرهم والصدقة عليهم ومساعدتهم كما يمنعون التعدد وإرجاع المطلقة

· يحرمون البنات من الميراث

· لا يعترفون بحرمة الأخت والأخ من الرضاعة

· لا يقبل الدروز أحداً في دينهم ولا يسمحون لأحد بالخروج منه

· ينقسم المجتمع الدرزي المعاصر – كما هو الحال سابقاً – من الناحية الدينية إلى قسمين :

_ الروحانيين : بيدهم أسرار الطائفة وينقسمون إلى : رؤساء وعقلاء واجاويد

_ الجثمانيين : الذين يعتنون بالأمور الدنيوية وهم قسمان : أمراء وجهال

· أما من الناحية الإجتماعية فلا يعترفون بالسلطات القائمة إنما يحكمهم شيخ العقل ونوابه وفق نظام الإقطاع الديني

· يعتقدون ما يعتقده الفلاسفة من ان إلههم خلق العقل الكلي وبواسطته وجدت النفس الكلية وعنها تفرعت المخلوقات

· يقولون في الصحابة أقوالاً منكرة منها قولهم : الفحشاء والمنكر هما ( أبو بكر وعمر ) رضي الله عنهما

· التستر والكتمان من أصول معتقداتهم فهي ليست من باب التقية إنما هي مشروعة في أصول دينهم

· مناطقهم خالية من المساجد ويستعيضون عنها بخلوات يجتمعون فيها ولا يسمحون لأحد بدخولها

· لا يصومون في رمضان ولا يحجون إلى بيت الله الحرام ، وإنما يحجون إلى خلوة البياضة في بلدة حاصبية في لبنان ولا يزورون مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ولكنهم يزورون الكنيسة المريمية في قرية معلولا بمحافظة دمشق

· لا يتلقى الدرزي عقيدته ولا يبوحون بها إليه ولا يكون مكلفاً بتعاليمها إلا إذا بلغ سن الأربعين وهو سن العقل لديهم

· يصنف الدروز ضمن الفرق الباطنية لإيمانها بالتقية والقول بالباطن وبسرية العقائد

· تؤمن بالتناسخ بمعنى أن الإنسان إذا مات فإن روحه تتقمص إنساناً آخر يولد بعد موت الأول ، فإذا مات الثاني تقمصت روحه إنساناً ثالثاً وهكذا في مراحل متتابعة للفرد الواحد

· للأعداد خمسة وسبعة مكانة خاصة في العقيدة الدرزية

——————————————————————————–

الجذور العقائديه
تأثروا بالباطنية عموماً وخاصة الباطنية اليونانية متمثلة في أرسطو وأفلاطون وأتباع فيثاغورس واعتبرهم أسيادهم الروحانيين

· أخذوا جُل معتقداتهم عن الطائفة الإسماعيلية

· تأثروا بالدهريين في قولهم بالحياة الأبدية

· وقد تأثروا بالبوذية في كثير من الأفكار والمعتقدات ، كما تأثروا ببعض فلسفة الفرس والهند والفراعنة القدامى

——————————————————————————–

من كتب الدروز
لهم رسائل مقدسة تسمى رسائل الحكمة وعددها 111 رسالة وهي من تأليف حمزة وبهاء الدين والتميمي

_ لهم مصحف يسمى المنفرد بذاته

_ كتاب النقاط والدوائر وينسب إلى حمزة بن علي ويذهب بعض المؤرخين في نسبته إلى عبد الغفار تقي الدين البعقلي الذي قتل سنة 900 هـ‍

_ ميثاق ولي الزمان : كتبه حمزة بن علي ، وهو الذي يؤخذ على الدرزي حين يعرف بعقيدته

_ النقض الخفي : وهو الذي نقض فيه حمزة الشرائع كلها وخاصة أركان الإسلام الخمسة

_ أضواء على مسلك التوحيد : د. سامي مكارم

——————————————————————————–

أماكن الأنتشار
يعيش الدروز اليوم في لبنان وسوريا وفلسطين .

· غالبيتهم العظمى في لبنان ونسبة كبيرة من الموجودين منهم في فلسطين المحتلة قد أخذوا الجنسية الإسرائلية وبعضهم يعمل في الجيش الإسرائيلي .

· توجد لهم رابطة في البرازيل ورابطة في استراليا وغيرهما .

· نفوذهم في لبنان الآن قوي جداً تحت زعامة وليد جنبلاط ويمثلهم الحزب الإشتراكي التقدمي ولهم دور كبير في الحرب اللبنانية وعداوتهم للمسلمين لا تخفى على أحد .

· ويبلغ عدد المنتمين إليها حوالي 250 ألف نسمة موزعين بين سوريا 121 ألفاً ، ولبنان 90 ألفاً والباقي في فلسطين وبعض دول المهجر

——————————————————————————–

أبرز الشخصيات
· محور العقدية الدرزية هو الخليفة الفاطمي : أبو علي المنصور بن العزيز بالله بن المعز لدين الله الفاطمي الملقب بالحاكم بأمر الله ولد سنة 375هـ‍ وقتل سنة 411هـ‍، كان شاذاً في فكره وسلوكه وتصرفاته، شديد القسوة والتناقض والحقد على الناس، أكثر من القتل والتعذيب دون أسباب تدعو إلى ذلك .

· المؤسس الفعلي لهذه العقيدة هو : حمزة بن علي بن محمد الزوزني وهو الذي أعلن سنة 408ـه‍ أن روح الإله قد حلت في الحاكم ودعا إلى ذلك وألف كتب العقائد الدرزية .

· محمد بن إسماعيل الدرزي : المعروف بنشتكين، كان مع حمزة في تأسيس عقائد الدروز إلا أنه تسرع في إعلان ألوهية الحاكم سنة 407 هـ‍ مما أغضب حمزة عليه وأثار الناس ضده حيث فر إلى الشام وهناك دعا إلى مذهبه وظهرت الفرقة الدرزية التي ارتبطت باسمه على الرغم من أنهم يلعنونه لأنه خرج عن تعاليم حمزة الذي دبر لقتله سنة 411 هـ .

· الحسين بن حيدرة الفرغاني المعروف بالأخرم أو الأجدع : وهو المبشر بدعوة حمزة بين الناس .

· بهاء الدين أبو الحسن علي بن أحمد السموقي المعروف بالضيف :كان له أكبر الأثر في انتشار المذهب وقت غياب حمزة سنة 411هـ‍ . وقد ألف كثيراً من نشراتهم مثل : رسالة التنبيه والتأنيب والتوبيخ ورسالة التعنيف والتهجين وغيرها . وهو الذي أغلق باب الإجتهاد في المذهب حرصاً على بقاء الأصول التي وضعها هو وحمزة والتميمي .

· أبو إبراهيم إسماعيل بن حامد التميمي : صهر حمزة وساعده الأيمن في الدعوة وهو الذي يليه في المرتبة .

· ومن الزعماء المعاصرين لهذه الفرقة :

_ كمال جنبلاط : زعيم سياسي لبناني أسس الحزب التقدمي الأشتراكي وقتل سنة 1977م.

_ وليد جنبلاط : وهو زعيمهم الحالي وخليفة والده في زعامة الدروز وقيادة الحزب .

_ د. نجيب العسراوي : رئيس الرابطة الدرزية بالبرازيل .

_ عدنان بشير رشيد : رئيس الرابطة الدرزية في استراليا .

_ سامي مكارم : الذي ساهم مع كمال جنبلاط في عدة تآليف في الدفاع عن الدروز

الاحباش

التأسيس وأبرز الشخصيات

عبد الله الهرري الحبشي : هو عبد الله بن محمد الشيبي العبدري نسباً الهرري موطناً نسبة إلى مدينة هرر بالحبشة ، فيها ولد لقبيلة تدعى الشيباني نسبة إلى بني شيبة من القبائل العربية . ودرس في باديتها اللغة العربية والفقه الشافعي على الشيخ سعيد بن عبد الرحمن النوري والشيخ محمد يونس جامع الفنون  ثم ارتحل إلى منطقة جُمة وبها درس على الشيخ الشريف وفيها نشأ شذوذه وانحرافه حيث بايع على الطريقة التيجانية . ثم ارتحل إلى منطقة داويء من مناطق أرمو ودرس صحيح البخاري وعلوم القرآن الكريم على الحاج أحمد الكبير ثم ارتحل إلى قرية قريبة من داويء فالتقى بالشيخ مفتي السراج – تلميذ الشيخ يوسف النبهاني صاحب كتاب شواه الحق في الاستغاثة بسيد الخلق ودرس على يديه الحديث .ومن هنا توغل في الصوفية وبايع على الطريقة الرفاعية . ثم أتى إلى سوريا ثم إلى لبنان من بلاد الحبشة في أفريقيا عام 1969م  . وذكر أتباعه أنه قدم عام 1950م بعد أن أثار الفتن ضد المسلمين ، حيث تعاون مع حاكم إندراجي صهر هيلاسيلاسي ضد الجمعيات الإسلامية لتحفيظ القرآن بمدينة هرر سنة 1367ه‍ الموافق 1940م فيما عرف بفتنة بلاد كُلُب فصدر الحكم على مدير المدرسة إبراهيم حسن بالسجن ثلاثاً وعشرين سنة مع النفي حيث قضى نحبه في مقاطعة جوري بعد نفيه إليها وبسبب تعاون عبد الله الهرري مع هيلاسيلاسي تم تسليم الدعاة والمشايخ إليه وإذلالهم حتى فر الكثيرون إلى مصر والسعودية ، ولذلك أطلق عليه الناس هناك  صفة (( الفتّان )) أو (( شيخ الفتنة )) .

منذ أن أتى لبنان وهو يعمل على بث الأحقاد والضغائن ونشر الفتن كما فعل في بلاده من قبل من نشره لعقيدته الفاسدة من شرك وترويج لمذاهب : الجهمية في تأويل صفات الله ، والإرجاء والجبر والتصوف والباطنية والرفض ، وسب للصحابة ، واتهام أم المؤمنين عائشة بعصيان أمر الله ، بالإضافة إلى فتاوى شاذة .

نجح الحبشي مؤخراً في تخريج مجموعات كبيرة من المتبجحين والمتعصبين الذين لايرون مسلماً إلا من أعلن الإذعان والخضوع لعقيدة شيخهم مع ما تتضمنه من إرجاء في الإيمان وجبر في أفعال الله وجهمية واعتزال في صفات الله . فهم يطرقون بيوت الناس ويلحون عليهم بتعلم العقيدة الحبشية ويوزعون عليهم كتب شيخهم بالمجان .

· نزار الحلبي : خليفة الحبشي ورئيس جمعية المشاريع الإسلامية ويطلقون عليه لقب ((سماحة الشيخ )) حيث يعدونه لمنصب دار الفتوى إذ كانوا يكتبون على جدران الطرق (( لا للمفتي حسن خالد الكافر ، نعم للمفتي نزار الحلبي )) وقد قتل مؤخراً .

· لديهم  العديد من الشخصيات العامة مثل النائب البرلماني عدنان الطرابلسي ومرشحهم الآخر طه ناجي الذي حصل على 1700 صوتاً معظمهم من النصارى حيث وعدهم بالقضاء على الأصولية الإسلامية ، لكن لم يكتب له النجاح ، وحسام قرقيرا نائب رئيس جمعية المشاريع الإسلامية ، وكمال الحوت وعماد الدين  حيدر وعبد الله البارودي وهؤلاء الذين يشرفون على أكبر أجهزة الأبحاث والمخطوطات مثل المؤسسة الثقافية للخدمات ويحيلون إلى اسم غريب لايعرفه حتى طلبة العلم فمثلاً يقولون : ((قال الحافظ العبدري في دليله )) فيدلسون على الناس فيظنون أن الحافظ من مشاهير علماء المسلمين مثل الحافظ ابن حجر أو النووي وإنما هو في الحقيقة شيخهم ينقلون من كتابه الدليل القويم مثلاً


 

أهم العقائد

يزعم الأحباش أنهم على مذهب الإمام الشافعي في الفقه والاعتقاد ولكنهم في الحقيقة أبعد ما يكونون عن مذهب الإمام الشافعي رحمه الله . فهم يُأولون صفات الله تعالى بلا ضابط شرعي فـيُـأولون الاستواء بالاستيلاء كالمعتزلة والجهمية .

· يزعم الحبشي أن جبريل هو الذي أنشأ ألفاظ القرآن الكريم وليس الله تعالى ، فالقرآن عنده ليس بكلام الله تعالى ، وإنما هو عبارة عن كلام جبريل ، كما في كتابه إظهار العقيدة السنية ص591 .

· الأحباش في مسألة الإيمان من المرجئة الجهمية الذين يؤخرون العمل عن الإيمان ويبقى الرجل عندهم مؤمناً وإن ترك الصلاة وسائر الأركان ، ( انظر الدليل القويم ص7 ، بغية الطالب ص51 ) .

تبعاً لذلك يقللون من شأن التحاكم للقوانين الوضعية المناقضة لحكم الله تعالى فيقول الحبشي :       (( ومن لم يحكم شرع الله في نفسه فلا يؤدي شيئاً من فرائض الله ولا يجتنب من المحرمات ، ولكنه قال ولو مرة في العمر : لا إله إلا الله فهذا مسلم مؤمن . ويقال له أيضاً مؤمن مذنب )) الدليل القويم 9-10 بغية الطالب 51 .

· الأحباش في القدر جبرية منحرفة يزعمون أن الله هو الذي أعان الكافر على كفره وأنه لولا الله ما استطاع الكافر أن يكفر . ( النهج السليم 71 ) .

· يحث الأحباش الناس على التوجه إلى قبور الأموات والاستغاثة بهم وطلب قضاء الحوائج منهم ، لأنهم في زعمهم يخرجون من قبورهم لقضاء حوائج المستغيثين بهم ثم يعودون إليها ، كما يجيزون الاستعاذة بغير الله ويدعون للتبرك بالأحجار . ( الدليل القويم 173 ، بغية الطالب 8 ، صريح البيان 57 ، 62 ) . ( شريط خالد كنعان /ب / 70 ) ولو قال قائل أعوذ برسول الله من النار لكان هذا مشروعاً عندهم .

· يرجح الأحباش الأحاديث الضعيفة والموضوعة بما يؤيد مذهبهم بينما يحكمون بضعف الكثير من الأحاديث الصحيحة التي لا تؤيد مذهبهم ويتجلى ذلك في كتاب المولد النبوي .

· يكثر الحبشي من سب الصحاب وخاصة معاوية بن أبي سفيان وأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنهم . ويطعن في خالد بن الوليد وغيره ، ويقول إن الذين خرجوا على علي رضي الله عنه ماتوا ميتة جاهلية . ويكثر من التحذير من تكفير سابِّ الصحابة ، لاسيما الشيخين إرضاءً للروافض . إظهار العقيدة السنية 182 .

· يعتقد الحبشي أن الله تعالى خلق الكون لا لحكمة وأرسل الرسل لا لحكمة وأن من ربط فعلاً من أفعال الله بالحكمة فهو مشرك .

· كفّر الحبشي العديد من العلماء فحكم على شيخ الإسلام ابن تيمية بأنه كافر وجعل من أول الواجبات على المكلف أن يعتقد كفره ولذلك يحذر أشد التحذير من كتبه ، وكذا الإمام الذهبي فهو عنده خبيث ، كما يزعم أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب مجرم قاتل كافر ويرى أن الشيخ محمد ناصر الدين الألباني كافر ، وكذلك الشيخ سيد سابق فيزعم أنه مجوسي كافر أما الأستاذ سيد قطب فمن كبار الخوارج الكفرة في ظنه . انظر مجلة منار الهدى الحبشية عدد ( 3ص234 ) النهج السوي في الرد على سيد قطب وتابعه فيصل مولوي ) أما ابن عربي صاحب مذهب وحدة الوجود ونظرية الحلول والاتحاد والذي شهد العلماء بكفره فيعتبره الحبشي شيخ الإسلام . كما يدعو الحبشي إلى الطريقة النقشبندية والرفاعية والصوفية .

· وللحبشي العديد من الفتاوى الشاذة القائلة بجواز التحايل في الدين وأن النظر والاختلاط والمصافحة للمرأة الأجنبية حلال لاشيء فيه بل للمرأة أن تخرج متعطرة متبرجة ولو بغير رضا زوجها .

· يبيح بيع الصبي وشراءه كما يجيز للناس ترك زكاة العملة الورقية بدعوى انها لاعلاقة لها بالزكاة إذ هي واجبة في الذهب والفضة كما يجيز أكل الربا ويجيز الصلاة متلبساً بالنجاسة . ( بغية الطالب 99 ) .

· أثار الأحباش في أمريكا وكندا فتنة تغيير القبلة حتى صارت لهم مساجد خاصة حيث حرفوا القبلة 90 درجة وصاروا يتوجهون إلى عكس قبلة المسلمين حيث يعتقدون أن الأرض نصف كروية على شكل نصف البرتقالة ، وفي لبنان يصلون في جماعات خاصة بهم بعد انتهاء جماعة المسجد ، كما اشتهر عنهم ضرب أئمة المساجد والتطاول عليهم وإلقاء الدروس في مساجدهم لنشر أفكارهم رغماً عنهم . ويعملون على إثارة الشغب في المساجد ، كل هذا بمدٍ وعونٍ من أعداء المسلمين بما يقدمون لهم من دعم ومؤازرة .


 

الجذور العقائديه

· مما سبق يتبين أن الجذور الفكرية والعقائدية للأحباش تتلخص في الآتي :

المذهب الأشعري المتأخر في قضايا الصفات الذي يقترب من منهج الجهمية ‍‍!!

المرجئة والجهمية في قضايا الإيمان .

الطرق الصوفية المنحرفة مثل الرفاعية والنقشيندية .

عقيدة الجفر الباطنية .

مجموعة من الأفكار والمناهج المنحرفة التي تجتمع على هدف الكيد للإسلام وتمزيق المسلمين . ولا يستبعد أن يكون الحبشي وأتباعه مدسوسين من قبل بعض القوى الخارجية لإحداث البلبلة والفرقة بين المسلمين كما فعل عبد القادر الصوفي ثم المرابطي في أسبانيا وبريطانيا وغيرها


 

أماكن الأنتشار

ينتشر الأحباش في لبنان بصورة تثير الريبة ، حيث انتشرت مدارسهم الضخمة وصارت حافلاتهم تملأ المدن وأبنية مدارسهم تفوق سعة المدارس الحكومية ، علاوة على الرواتب المغرية لمن ينضم إليهم ويعمل معهم وأصبح لهم إذاعة في لبنان تبث أفكارهم وتدعو إلى مذهبهم ، كما ينتشر أتباع الحبشي في أوروبا وأمريكا وقد أثاروا القلاقل في كندا واستراليا والسويد والدانمارك . كما أثاروا الفتن في لبنان بسبب فتوى شيخهم بتحويل اتجاه القبلة إلى جهة الشمال .

وقد بدأ انتشار أتباع هذا المذهب الضال في مناطق عدة من العالم حيثما وجد لبنانيون في البداية ، ثم بعض المضللين ممن يعجب بدعوة الحبشي

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: