Professeur docteur oussama chaalane

سميره موسى

 عالمه من مصرنشر الخبر في آخر صفحة من جريدة المصري
في 19 أغسطس عام 1952.. أعلن هذا الخبر وفاة الدكتورة سميرة موسى .. عالمة
الذرة من قرية سنبو الكبرى .. ميس كوري الشرق .. أول معيدة في كلية العلوم
بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حالياً):
قال المتحدث باسم السفارة المصرية في واشنطن ذلك اليوم: "إن الآنسة سميرة
موسى علي الطالبة المصرية التي تتلقى العلم في الولايات المتحدة قُتلت في
حادث سيارة بعد أن أتمت دراستها في جامعة "أوكردج" بولاية تنيسي
الأمريكية".
هكذا .. غربت شمس هذه العالمة الجليلة في 15 أغسطس عام 1952 ….سلمت
إلى والدها نوتة سوداء صغيرة كانت تسجل فيها خواطرها وكانت آخر ما خطته
فيها ثم غربت الشمس.


سميرة
موسى
الميلاد 3 مارس 1917 م
محافظة الغربية، مصر
الوفاة 5 أغسطس 1952 م
كاليفورنيا، الولايات المتحدة

سميرة موسى (3 مارس 19175 أغسطس 1952 م)
ولدت في قرية سنبو الكبرى
مركز زفتى بمحافظة الغربية وهي أول عالمة ذرة مصرية
عربية ولقبت بإسم ميس كوري الشرق ..و هي أول معيدة في كلية العلوم بجامعة
فؤاد الأول ، جامعة القاهرة حاليا.

طفولتها

تعلمت سميرة منذ الصغر القراءة و الكتابة، و حفظت أجزاء من القرآن
الكريم و كانت مولعة بقراءة الصحف و كانت تتمتع بذاكرة قوية تؤهلها لحفظ
الشيء بمجرد قراءته.

انتقل والدها مع ابنته إلى القاهرة من أجل تعليمها واشترى ببعض
أمواله فندقا بالحسين
حتى يستثمر أمواله في الحياة القاهرية . التحقت سميرة بمدرسة "قصر الشوق"
الابتدائية ثم ب "مدرسة بنات
الأشراف
" الثانوية الخاصة والتي قامت على تأسيسها و إدارتها "نبوية موسى" الناشطة النسائية السياسية المعروفة.


تفوقها الدراسي في المدرسة

سميرة موسى

حصدت سميرة الجوائز الأولى في جميع مراحل تعليمها، فقد كانت الأولى على
شهادة التوجيهية عام 1935 ، و لم يكن فوز الفتيات بهذا المركز مألوفا في ذلك
الوقت حيث لم يكن يسمح لهن بدخول امتحانات التوجيهية إلا من المنازل حتى
تغير هذا القرار عام 1925 بإنشاء مدرسة
الأميرة فايزة
، أول مدرسة ثانوية للبنات في مصر.

و لقد كان لتفوقها المستمر أثر كبير على مدرستها حيث كانت الحكومة
تقدم معونة مالية للمدرسة التي يخرج منها الأول، دفع ذلك ناظرة المدرسة
نبوية موسى إلى شراء معمل خاص حينما سمعت يومًا أن سميرة تنوي الانتقال إلى
مدرسة حكومية يتوفر بها معمل.

و يذكر عن نبوغها أنها قامت بإعادة صياغة كتاب الجبر
الحكومي في السنة الأولى الثانوية، و طبعته على نفقة أبيها الخاصة، و
وزعته بالمجان على زميلاتها عام 1933


حياتها الجامعية

اختارت سميرة موسى كلية العلوم ،
رغم أن مجموعها كان يؤهلها لدخول كلية الهندسة .. حينما كانت أمنية أي فتاة في
ذلك الوقت هي الالتحاق بكلية الآداب و
هناك لفتت نظر أستاذها الدكتور علي مشرفة ، أول مصري يتولى عمادة كلية العلوم .

و قد تأثرت به تأثرا مباشرًا، ليس فقط من الناحية العلمية بل أيضا
بالجوانب الاجتماعية في شخصيته.


تخرجها

حصلت سميرة موسى على بكالوريوس العلوم و
كانت الأولى على دفعتها و عينت كأول معيدة بكلية العلوم و ذلك بفضل جهود
د.علي مشرفة الذي دافع عن تعيينها بشدة وتجاهل احتجاجات الأساتذة الأجانب (
الانجليز ).


اهتماماتها النووية


معادلة هامة توصلت اليها

أنجزت الرسالة في سنتين وقضت السنة الثالثة في أبحاث متصلة وصلت من
خلالها إلى معادلة هامة (لم تلق قبولاً في العالم الغربي آنذاك) تمكن من
تفتيت المعادن الرخيصة مثل النحاس ومن ثم صناعة القنبلة الذرية من مواد قد
تكون في متناول الجميع ، و لكن لم تدون الكتب العلمية العربية الأبحاث التي
توصلت إليها د. سميرة موسى.


اهتماماتها السياسية

و كانت تأمل أن يكون لمصر والوطن العربي مكان وسط هذا التقدم العلمي
الكبير، حيث كانت تؤمن بأن زيادة ملكية السلاح النووي يسهم في تحقيق
السلام، فإن أي دولة تتبنى فكرة السلام لا بد و أن تتحدث من موقف قوة فقد
عاصرت ويلات الحرب و تجارب القنبلة الذرية التي دكت هيروشيما و ناجازاكي في عام 1945 ولفت
انتباهها الاهتمام المبكر من إسرائيل بامتلاك أسلحة الدمار الشامل وسعيها
للانفراد بالتسلح النووي في المنطقة.

  • قامت بتأسيس هيئة الطاقة الذرية بعد ثلاثة أشهر فقط من إعلان
    الدولة الإسرائيلية عام 1948
  • حرصت على إيفاد البعثات للتخصص في علوم الذرة فكانت دعواتها
    المتكررة إلى أهمية التسلح النووي، ومجاراة هذا المد العلمي المتنامي
  • نظمت مؤتمر الذرة من أجل السلام الذي استضافته كلية العلوم و
    شارك فيه عدد كبير من علماء العالم

و قد توصلت في إطار بحثها إلى معادلة لم تكن تلقى قبولاً عند العالم
الغربي


اهتماماتها الذرية في المجال الطبي

كانت تأمل أن تسخر الذرة لخير الإنسان وتقتحم مجال العلاج الطبي حيث
كانت تقول: «أمنيتي أن يكون علاج السرطان بالذرة مثل الأسبرين». كما كانت
عضوا في كثير من اللجان العلمية المتخصصة على رأسها "لجنة الطاقة و الوقاية
من القنبلة الذرية التي شكلتها وزارة الصحة المصرية.


هواياتها الشخصية

كانت د. سميرة مولعة بالقراءة. وحرصت على تكوين مكتبة كبيرة متنوعة تم
التبرع بها إلى المركز القومي للبحوث حيث الأدب و التاريخ و خاصة كتب السير
الذاتية للشخصيات القيادية المتميزة.

أجادت استخدام النوتة و الموسيقى و فن العزف على العود، كما نمت
موهبتها الأخرى في فن التصوير بتخصيص جزء من بيتها للتحميض و الطبع وكانت
تحب التريكو والحياكة و تقوم بتصميم و حياكة ملابسها بنفسها.


نشاطاتها الاجتماعية

شاركت د. سميرة في جميع الأنشطة الحيوية حينما كانت طالبة بكلية العلوم
انضمت إلى ثورة الطلاب في نوفمبر عام1932 و
التي قامت احتجاجا على تصريحات اللورد البريطاني "صمويل"

  • و شاركت في مشروع القرش لإقامة مصنع محلي للطرابيش و كان د. علي
    مشرفة من المشرفين على هذا المشروع
  • شاركت في جمعية الطلبة للثقافة العامة والتي هدفت إلى محو الأمية
    في الريف المصري
  • جماعة النهضة الاجتماعية و التي هدفت إلى تجميع التبرعات؛
    لمساعدة الأسر الفقيرة
  • كما انضمت أيضًا إلى جماعة إنقاذ الطفولة المشردة، و إنقاذ الأسر
    الفقيرة


مؤلفاتها

تأثرت د. سميرة بإسهامات المسلمين الأوائل كما تأثرت بأستاذها أيضا
د.علي مشرفة و لها مقالة عن الخوارزمي ودوره في إنشاء علوم الجبر

و لها عدة مقالات أخرى من بينها مقالة مبسطة عن الطاقة الذرية أثرها
و طرق الوقاية منها شرحت فيها ماهية الذرة من حيث تاريخها و بنائها، و
تحدثت عن الانشطار النووي و آثاره المدمرة و خواص الأشعة و تأثيرها
البيولوجي


سفرها للخارج

سافرت سميرة موسى إلى بريطانيا ثم إلى أمريكا لتدرس في جامعة "أوكردج"
بولاية تنيسي الأمريكية و لم
تنبهر ببريقها أو تنخدع بمغرياتها ففي خطاب إلى والدها قالت: "ليست هناك في
أمريكا عادات وتقاليد كتلك التي نعرفها في مصر، يبدءون كل شيء ارتجاليا..
فالأمريكان خليط من مختلف الشعوب، كثيرون منهم جاءوا إلى هنا لا يحملون
شيئاً على الإطلاق فكانت تصرفاتهم في الغالب كتصرف زائر غريب يسافر إلى بلد
يعتقد أنه ليس هناك من سوف ينتقده لأنه غريب.


مصرعها

استجابت الدكتورة إلى دعوة للسفر إلى أمريكا في عام 1951، أتيحت
لها فرصة إجراء بحوث في معامل جامعة سان لويس
بولاية ميسوري الأمريكية، تلقت عروضاً لكي تبقى في أمريكا
لكنها رفضت وقبل عودتها بأيام استجابت لدعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي
كاليفورنيا في 15 أغسطس، و في طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة
نقل فجأة؛ لتصطدم بسيارتها بقوة و تلقي بها في وادي عميق، قفز سائق السيارة
و اختفى إلى الأبد .


بداية الشك في حقيقة مصرعها

أوضحت التحريات أن السائق كان يحمل اسمًا مستعارا و أن إدارة المفاعل لم
تبعث بأحد لاصطحابها كانت تقول لوالدها في رسائلها: «لو كان في مصر معمل
مثل المعامل الموجودة هنا كنت أستطيع أن أعمل حاجات كثيرة». و لقد علق محمد
الزيات مستشار مصر الثقافي في واشنطن وقتها أن كلمة (حاجات كثيرة) كانت
تعني بها أن في قدرتها اختراع جهاز لتفتيت المعادن الرخيصة إلى ذرات عن
طريق التوصيل الحراري للغازات و من ثم تصنيع قنبلة ذرية رخيصة التكاليف.

و في أخر رسالة لها كانت تقول: «لقد استطعت أن أزور المعامل الذرية
في أمريكا و عندما أعود إلى مصر سأقدم لبلادي خدمات جليلة في هذا الميدان و
سأستطيع أن أخدم قضية السلام»، حيث كانت تنوي إنشاء معمل خاص لها في منطقة
الهرم بمحافظة الجيزة

و لا زالت الصحف تتناول قصتها و ملفها الذي لم يغلق ، و أن كانت
الدلائل تشير – طبقا للمراقبين – أن الموساد، المخابرات الاسرائيلية هي التي اغتالتها ، جزاء
لمحاولتها نقل العلم النووي إلى مصر والعالم العربي في تلك الفترة
المبكرة.

قالوا عن أغتيال العلماء العرب – سميرة موسى

محطة القطار التي لم نصل اليها أكثر إثارة من المحطة التي طويناها
.. والمرأة التي لم تأت أجمل من المرأة التي أتت .. والشخصية التي لم نكتب
عنها أشد غموضا من الشخصية التي كتبنا عنها .. فالجديد هو السحر الطازج
الذي لم نتوصل اليه .. ولو كان المعلوم أهم من المجهول لبقيت الدنيا على
حالها .. متنقلة بين ظلام الكهف وفروع الشجر .. ان السندباد ليس حالة
جغرافية فقط .. وانما هو حالة نفسية وسياسية وعلمية وعاطفية واجتماعية
ايضا. لسنوات طوال ظلت الدكتورة سميرة موسى شخصية محاطة بالغموض.

ولدت في 3 مارس من عام 1917 ، في قرية سنبو
الكبرى
مركز زفتى بمحافظة
الغربية ، سميرة موسى عليان الابنة الرابعة لوالدها الذى عزم على ألا يفرق
في التعليم بين بناته السبع وأبنائه الذكور الذين رزق بهم بعد ذلك. في
السنة الثانية من عمرها جاءت ثورة عام 1919 لتنادي بحرية الوطن .. وفتحت
سميرة عينيها على أناس قريتها الذين يجتمعون باستمرار في دار الحاج موسى
يناقشون الأمور السياسية المستجدة ويرددون شعارات الاستقلال الغالية، هيأ
هذا المناخ لسميرة أن تصاغ امرأة وطنية تعتز بمصريتها وعروبتها دائماً ..
وعندما شبت فتاة يافعة .. وجدت تياراً آخر ينادي بحرية تعليم المرأة .. في
جميع مراحل التعليم .. كان من قياداته صفية زغلول، وهدى شعراوي، ونبوية
موسى، وغيرهن ، إلا أن هذا التيار أثر تأثيراً غير مباشر على تقدم سميرة في
علمها … وضحى والدها الحاج موسى بكثير من التقاليد السائدة ليقف إلى
جانب ابنته حتى تكمل مسيرتها … وسط تشجيع من حوله بالاهتمام بهذه النابغة
وكان من حسن طالعها أنها ولدت في مناخ ثورة ليبرالية غيرت وجه الحياة في
مصر .. هي ثورة 1919 .. وهي ثورة لم تأت بالبرلمان والدستور والأحزاب وحرية
الصحافة فقط .. وانما جاءت بأفكار مساواة المرأة بالرجل .. وحقها في
الاختيار والتعليم ايضا .. فقد جاءت الثورة بدستور 1923 الذي نص لأول مرة
على ان التعليم الأولي الزاما للجنسين دون تفرقة .. وبعد عامين .. أي في
عام 1925 عرفت قريتها أول مدرسة ابتدائية .. وهو ايضا العام الذي عرفت فيه
مصر الجامعة بكل ما جاءت به من تغيرات .. كانت سميرة هي أول من دخلت
المدرسة .. ولا جدال انه لولا هذا المناخ لبقيت سميرة موسى فلاحة مصرية
متواضعة .. لا هم لها سوى تربية الدواجن .. وانجاب الاطفال .. وما كانت قد
فتحت باب التعليم على مصراعيه لكل من جاء بعدها في أسرتها .. وهم يحفظون
لها هذا الجميل .. ويفخرون بالانتماء اليها. وقد كانت ثورة 1919 اقرب اليها من حبل الوريد .. فهي من قرية
سنبو الكبرى (اسم فرعوني يعني الساحة الكبيرة) والقرية تتبع مركز زفتى ..
وزفتى دخلت التاريخ باعلان جمهوريتها المستقلة عن مصر في أيام الثورة ..
وقد تحولت الى اسطورة بطلها يوسف الجندي ..
ثم راحت الاسطورة تتسع حتى أصبحت من حق كل شخص في المركز. كان الأب موسى
علي أبو سويلم مثل أي فلاح مصري .. يحلم بالولد عندما جاءته سميرة. ..
لتكون رابع بناته .. لكنه تقبلها وقبلها .. وفيما بعد منحه الله الولد ..
فقد كانت ذريته .. سبع بنات وولدان .. ولكن شخصية الأب هي الشخصية المفتاح
في حياة سميرة … فهو رجل (مسموع الكلمة) بين أهله .. عاشق للفن والشعر ..
يهوى السياسة ولا يحترفها .. كان من المقربين من السياسي الشهير ــ الذي
لايزال يثير الجدل حتى الآن ــ اسماعيل صدقي الذي كان نائبا عن الدائرة في
البرلمان .. بل ان الاب كان يوصف بأنه (بسمارك) وهو نفس الوصف الذي كان
يوصف به اسماعيل صدقي.

وهناك رواية أصبحت اسطورة بنيت عليها حياة سميرة موسى .. هي انه بعد
وفاة سعد زغلول جاء الأب بجريدة نشرت نعيه .. وراحت سميرة تقرأ النعي الذي
كان يشمل الجريدة كلها .. وفي اليوم التالي طلب مدرسها سيد البكري ان تقرأ
على تلاميذ الفصل النعي .. لكنها قالت له: لماذا اقرأ الجريدة .. استطيع
أن أقول ما فيها دون الحاجة اليها .. فقد حفظتها .. وذهل المدرس .. وطلب من
الأب أن يأخذ ابنته الى القاهرة ليرعى نبوغها قبل أن يدفن في طين الريف ..
واستجاب الأب .. وأخذ ابنته ورحل الى العاصمة لتبدأ سميرة مشوارها الى
القمة. ولا أشكك في هذه الواقعة .. الكثير لم يصدقوا ان الأب قرر أن يغير
حياته خوفا على عبقرية ابنته .. لكن علينا التصديق بان المناخ الليبرالي
السائد فتح شهية الناس على التغيير الى الأفضل … ومن ثم كان رحيل الأب من
قريته الصغيرة الى القاهرة .. وتغيير مهنته من صاحب أطيان الى صاحب
لوكاندة هو استجابة لطموح شخصي .. حتى لو كان الحافز المباشر حافز نبيل هو
رعاية عبقرية ابنته .. ولو كانت الاسطورة بكاملها حقيقية فيكون الأب هو
الشخص الذي يستحق التكريم والتقدير .. انه مثل الأب في قصة جابرييل جارسيا
ماركيز الذي ماتت ابنته الطاهرة قبل ان تصبح قديسة.. فراح يلف ويدور على كل
الرهبان ورجال الدين بكل مستوياتهم ورتبهم الكهنوتية حتى اقنعهم بعد سنوات
من الصبر والعذاب بمنح ابنته لقب قديسة.. وقبل ان يسلمه كبير الاساقفة
اللقب قال له: في الحقيقة انت القديس. فلولا الاب ما كنت ابنته قديسة..
ولولا الاب ما كانت سميرة موسى عالمة ذرة تعرف اكثر مما يجب.. وتدفع حياتها
ثمنا لذلك.. ان العبقرية او الموهبة في حاجة لحماية ورعاية.. فلا شىء ابن
الصدفة أو ابن السهولة.. لاشيء يأتي بالحظ.. أو اليانصيب.. او يهبط علينا
كمائدة من السماء.. فمن رحم الصبر والحلم والدأب والمعاناة والشغل تخرج
الاشياء الخالدة.. ولابد من مناخ عام يدعم ذلك.. يعطي الموهوب فرصته.. لا..
ان يقتله لو مد بموهبته قامته.. فعندما يتحول المجتمع الى كتيبة اعدام
للموهوبين فإنه في الحقيقة يكون كمن يطلق النار على نفسه.. وينتحر.

انتقل الحاج موسى مع ابنته إلى القاهرة من أجل تعليمها .. واشترى
ببعض أمواله فندقاً بالحسين حتى يستثمر أمواله في الحياة القاهرية . التحقت
سميرة بمدرسة "قصر الشوق" الابتدائية ثم بمدرسة "بنات الأشراف" الثانوية
الخاصة والتي قامت على تأسيسها وإدارتها "نبوية موسى"حصدت الطالبة سميرة
الجوائز الأولى في جميع مراحل تعليمها، فقد كانت الأولى على شهادة
التوجيهية عام 1935، ولم يكن فوز الفتيات بهذا المركز مألوفا في ذلك الوقت
حيث لم يكن يسمح لهن بدخول امتحانات التوجيهية إلا من المنازل حتى تغير هذا
القرار عام 1925 بإنشاء مدرسة الأميرة فايزة، أول مدرسة ثانوية للبنات في
مصر.ولقد كان لتفوقها المستمر أثر كبير على مدرستها.. حيث كانت الحكومة
تقدم معونة مالية للمدرسة التي يخرج منها الأول، دفع ذلك ناظرة المدرسة
نبوية موسى إلى شراء معمل خاص حينما سمعت يومًا أن سميرة تنوي الانتقال إلى
مدرسة حكومية يتوفر بها معمل.ويذكر عن نبوغها أنها قامت بإعادة صياغة كتاب
الجبر الحكومي في السنة الأولى الثانوية، وطبعته على نفقة أبيها الخاصة،
ووزعته بالمجان على زميلاتها عام 1933.

لقد الفت سميرة موسى كتابا في الجبر وعمرها 16 سنة.. سمته (الجبر
الحديث) اهدته الى استاذها الفاضل محمد افندي حلمي.. وطبع منه ابوها 300
نسخة على حسابه الخاص.. ولك ان تتصور ـ بعد كل الوعي والتفتح ـ تطلب منه
ابنته التي لم تتجاوز مرحلة المراهقة ان يطبع لها كتابا في الرياضيات او
الفيزياء او يطبع لها ديوان شعر او مجموعة قصص قصيرة.. ما الذي يمكن ان
يقول لها افضل من المطالبة بأن تنتبه لدروسها.. وتترك هذا الكلام الفارغ
الذي لا يأتي من ورائه إلا الصداع. والاب لم يكن وحده الذي تولى رعاية
موهبة ابنته.. لقد دخلت سميرة مدرسة تديرها المربية الشهيرة نبوية موسى..
ولكنها سرعان ما فكرت في تركها لانها تريد معملا والمدرسة ليس فيها معملا..
فكان ان بنت لها نبوية موسى معملا.. ووظفت افضل مدرسي العلوم من اجلها
ولست في حاجة الى المقارنة بعد كل هذا السنوات في بعض دور التعليم التي لا
تفرق في معظم الاحوال بين العلم وتجارة السلع الفاسدة التي انتهت مدة
صلاحيتها.

الحلم الكبير .. يتحقق اختارت سميرة موسى كلية العلوم .. حلمها الذي
كانت تصبو إليه ، رغم أن مجموعها كان يؤهلها لدخول كلية الهندسة .. حينما
كانت أغلى أمنية لأي فتاة هي الالتحاق بكلية الآداب. لبست سميرة الرداء
الأبيض ودخلت معامل الكلية شغوفة لتحصيل العلم وهناك .. لفتت نظر أستاذها
الدكتور علي مشرفة، أول مصري يتولى عمادة كلية العلوم .كان د. علي مشرفة
البطل الثاني في حياة سميرة موسى حيث تأثرت به تأثراً مباشرًا، ليس فقط من
الناحية العلمية .. بل أيضاً بالجوانب الاجتماعية في شخصيته التى اثرت في
صياغة عبقرية سميرة موسى هي الدكتور علي مصطفى مشرفة.. لقد ولد في دمياط في
11 يوليو 1898 وحصل على الدكتوراه في الفلسفة من جامعة توتنجهام.. ثم عاد
الى انجلترا ليحصل على الدكتوراه في العلوم.. في شهور الصيف بعد ان رفض
الانجليز ان يسافر في اجازة من عمله.. وعندما فتحت الجامعة ابوابها حصل على
وظيفة استاذ في كلية العلوم وفي عام 1926 انتخب عميدا للكلية.. وبعد حوالي
10 سنوات اصبحت سميرة موسى تلميذته..

حصلت د.سميرة على بكالوريوس العلوم وكانت الأولى على دفعتها ..
وعينت كأول معيدة بكلية العلوم وذلك بفضل جهود د.علي الذي دافع عن تعيينها
بشدة وتجاهل احتجاجات الأساتذة الأجانب، وعلى رأسهم الإنجليزي "آيرز".

ولكن رفضت الكلية ان تعينها معيدة.. فهي سابقة لم تحدث ان تكون فتاة
عضوا في هئية التدريس في الجامعة.. وهنا برز دور (الاستاذ) .. الاستاذ
الذي يمنح الموهبة والحماية والرعاية ولا يكتفي فقط بسرد مناهج صماء لا
علاقة لما يقوله فيها بما يفعله في الحياة.. لقد جن جنون الدكتور مشرفة..
ووضعت استقالته على مكتب مدير الجامعة اذا لم تعين سميرة موسى في المكان
الذي تستحقه. لايمكن المقارنة بين ما فعله الدكتور مشرفة مع تلميذته سميرة
موسى.. وما فعله بعض اساتذة قسم علم النفس في آداب عين شمس الذين باعوا
تلميذتهم الدكتورة آمال كمال وادعوا انهم لم يقرؤوا رسالة الدكتوراه التي
منحوها عليها درجتها العلمية بمرتبة الشرف.. وكان ذلك خوفا وضعفا من هجوم
احدى صحف الحوادث على جزء من الرسالة.. لا احد منهم وقف بشجاعة يدافع عن
قراره.. وباعوا التلميذة في اول فرصة..ان التلميذ العظيم في حاجة الى استاذ
عظيم.


الملف الشخصي

وسافرت سميرة موسى الى لندن وحصلت على شهادة الماجستير في موضوع التواصل
الحراري للغازات ثم سافرت في بعثة إلى بريطانيا درست فيها الإشعاع النووي،
وحصلت على الدكتوراة في الأشعة السينية وتأثيرها على المواد المختلفة.
أنجزت الرسالة في سنتين وقضت السنة الثالثة في أبحاث متصلة وصلت من خلالها
إلى معادلة هامة تمكن من تفتيت المعادن الرخيصة مثل النحاس.. الذرة من أجل
السلام مع الأسف الشديد .. لم تدون الكتب العلمية العربية الأبحاث التي
توصلت إليها د. سميرة موسى، لقد كانت تأمل أن يكون لمصر والوطن العربي مكان
وسط هذا التقدم العلمي الكبير، حيث كانت تؤمن بأن زيادة ملكية السلاح
النووي يسهم في تحقيق السلام، فإن أي دولة تتبنى فكرة السلام لا بد وأن
تتحدث من موقف قوة فقد عاصرت الدكتورة سميرة ويلات الحرب وتجارب القنبلة
الذرية التي دكت هيروشيما وناجازاكي في عام 1945 ولفت انتباهها الاهتمام
المبكر من إسرائيل بامتلاك أسلحة الدمار الشامل.. وسعيها للانفراد بالتسلح
النووي في المنطقة. حيث قامت بتأسيس هيئة الطاقة الذرية بعد ثلاثة أشهر فقط
من إعلان الدولة الإسرائيلية عام 1948 وحرصت على إيفاد البعثات للتخصص في
علوم الذرة فكانت دعواتها المتكررة إلى أهمية التسلح النووي، ومجاراة هذا
المد العلمي المتنامي.

ان الرعاية التي عرفتها جعلتها ترد الجميل لوطنها.. ولان الدكتوراه
كانت في (خصائص امتصاص المواد لاشعة اكس) فقد اطلق المصريون على سميرة موسى
لقب (مس كوري المصرية) .. وكتب احد اساتذتها في جامعة بدفورد في تقريره
العلمي الذي ارسله الى الجامعة في القاهرة.. (ان تجارب سميرة موسى قد تغير
وجه الانسانية لو وجدت المعونة الكافية) ولكن سميرة موسي لم تنتظر المعونة
الكافية بل راحت تقدم خبرتها وعلمها لمساعدة مرضى السرطان في مستشفى قصر
العيني. وكثيرا ما كان اهل المرضى يظنون انها ممرضة.. ولم يكن ذلك
يضايقها.. فهي تريد ان تنفذ شعارها الذي آمنت به وهو ان يكون العلاج
بالراديوم
(كالعلاج بالاسبرين) . ولم تتوقف سميرة موسى عند حجة نقص
الامكانيات وطلبت الاب بأن يبني لها معملا.. وبالفعل اشترى الاب فدانا من
الارض على طريق الهرم لبناء المعمل.. لكن القدر وانصار الظلام لم يمهلوها
الوقت الكافي لدخوله.. فقد سافرت في منحة الى الولايات المتحدة.. وهناك
طلبوا منها والحوا ان تبقى.. وان حصل على الجنسية.. وان تنفرد بمعمل حديث
يكون لها.. لكنها رفضت ان تبيع وطنها بكل مغريات الآخرين.. واصرت على
العودة..

عملت د. سميرة على إنشاء هيئة الطاقة الذرية .. وتنظيم مؤتمر الذرة
من أجل السلام الذي استضافته كلية العلوم وشارك فيه عدد كبير من علماء
العالم. لقد كانت تأمل أن تسخر الذرة لخير الإنسان وتقتحم مجال العلاج
الطبي حيث كانت تقول: "أمنيتي أن يكون علاج السرطان بالذرة مثل الأسبرين"،
ونزلت متطوعة للخدمة في مستشفيات القصر العيني؛ للمساعدة في علاج المرضى
بالمجان.

د. سميرة موسى كانت عضواً في كثير من اللجان العلمية المتخصصة على
رأسها "لجنة الطاقة والوقاية من القنبلة الذرية" التي شكلتها وزارة الصحة
المصرية. د. سميرة موسى .. والجانب الأخر كانت د. سميرة مولعة بالقراءة،
وحرصت على تكوين مكتبة كبيرة متنوعة تم التبرع بها إلى المركز القومي
للبحوث .. حيث الأدب والتاريخ وخاصة كتب السير الذاتية للشخصيات القيادية
المتميزة.أجادت استخدام النوتة والموسيقى وفن العزف على العود، كما نمت
موهبتها الأخرى في فن التصوير بتخصيص جزء من بيتها للتحميض والطبع .. وكانت
تحب التريكو والحياكة وتقوم بتصميم وحياكة ملابسها بنفسها. شاركت د. سميرة
في جميع الأنشطة الحيوية حينما كانت طالبة بكلية العلوم. انضمت إلى ثورة
الطلاب في نوفمبر عام 1932 والتي قامت احتجاجا على تصريحات اللورد
البريطاني "صمويل" وشاركت في مشروع القرش لإقامة مصنع محلي للطرابيش…
وكان د. علي مشرفة من المشرفين على هذا المشروع، وشاركت في جمعية الطلبة
للثقافة العامة والتي هدفت إلى محو الأمية في الريف المصري، وجماعة النهضة
الاجتماعية .. والتي هدفت إلى تجميع التبرعات؛ مساعدة الأسر الفقيرة، كما
انضمت أيضًا إلى جماعة إنقاذ الطفولة المشردة، وإنقاذ الأسر الفقيرة.تأثرت
د. سميرة بإسهامات المسلمين الأوائل .. متأثرة بأستاذها أيضا د.علي مشرفة
ولها مقالة عن محمد الخوارزمي ودوره في إنشاء علوم الجبر. ولها عدة مقالات
أخرى من بينها مقالة مبسطة عن الطاقة الذرية أثرها وطرق الوقاية منها شرحت
فيها ماهية الذرة من حيث تاريخها وبنائها، وتحدثت عن الانشطار النووي
وآثاره المدمرة .. وخواص الأشعة وتأثيرها البيولوجي.

وقد أوضحت جانباً من فكرها العلمي في مقالة: "ما ينبغي علينا نحو
العلم" حيث حثت الدكتورة سميرة الحكومات على أن تفرد للعلم المكان الأول في
المجتمع، وأن تهتم بترقية الصناعات وزيادة الإنتاج والحرص على تيسير
المواصلات .. كما كانت دعوتها إلى التعاون العلمي العالي على أوسع نطاق.

سافرت د.سميرة موسى إلى بريطانيا ثم إلى أمريكا .. ولم تنبهر
ببريقها أو تنخدع بمغرياتها .. ففي خطاب إلى والدها قالت: "ليست هناك في
أمريكا عادات وتقاليد كتلك التي نعرفها في مصر، يبدءون كل شيء ارتجاليا..
فالأمريكان خليط من مختلف الشعوب، كثيرون منهم جاءوا إلى هنا لا يحملون
شيئاً على الإطلاق فكانت تصرفاتهم في الغالب كتصرف زائر غريب يسافر إلى بلد
يعتقد أنه ليس هناك من سوف ينتقده؛ لأنه غريب.

استجابت الدكتورة إلى دعوة للسفر إلى أمريكا في عام 1951، أتيحت لها
فرصة إجراء بحوث في معامل جامعة سان لويس
بولاية ميسوري الأمريكية، تلقت عروضاً لكي تبقى في أمريكا لكنها رفضت
بقولها:"ينتظرني وطنٌ غالٍ يسمى مصر"، وقبل عودتها بأيام استجابت لدعوة
لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا في 15 أغسطس، لكن قرارا سريا كان
قد صدر بأن لا تعود.. واذا عادت فلتعد جثة هامدة في تابوت. كان ذلك في
اغسطس 1952 في ذلك الوقت كان العالم لا يزال مفزوعا.. محروقا باشعاع القنبلة الذرية التي القيت على هيروشيما
ونجازاكي.. وفي ذلك الوقت ايضا كان الاسرائيليون يخشون السلطة الثورية
الجديدة التي استولت على الحكم في مصر قبل حوالي 3 اسابيع فقط من قتل سميرة
موسى.. ان كل هذه التغيرات ساهمت في سرعة التخلص من سميرة موسى.. ومن كل
عالم يمكن ان يؤمن بلاده بقنبلة نووية.. ويمكن ان نعتبر سميرة موسى اول
الضحايا في مسلسل دموي شرس.. راح ضحيته 146 عالم ذرة في دول العالم الثالث
في الفترة من عام 1959 الى عام 1985.. على
رأسهم الهند وباكستان وجنوب افريقيا ومصر، حسب احصائيات لوكالة الطاقة
الذرية في فيينا.. وحسب نفس المصدر فإن 98% من
الضحايا قتلوا خارج بلادهم ولم يعرف الجناة… و92% تلقوا عروضا للعمل في
دول اكثر تقدما في البحث العلمي من بلادهم.. ولكنهم رفضوا.. ونصفهم على
الاقل مات بالرصاص.. اما النصف الآخر فقد قتل بوسائل متنوعة.. سم.. حادث
سيارة.. تفجير بيته عن بعد.. وفي معظم الحالات لم تطلب دول الضحايا تحقيقا
او تعويضا.. بل كانت تفضل عدم الكشف عن الجناة ولا فتح القضايا لاسباب بدت
فيها السياسة الخارجية اكثر تأثيرا عليها من السياسة الداخلية.

ففي طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة؛
لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقي بها في وادٍ عميق، قفز سائق السيارة واختفى إلى
الأبد . دفعت سيارتها بقوة من الخلف فسقطت في الهاوية .. وكان واضحا ان
السائق المدرب كان يعرف بما سيحدث .. فقد قفز من السيارة في الوقت المناسب
… وظهر انه كان يحمل اسما مستعارا. ً وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد
لاصطحابها. أين سيارة النقل التي ظهرت في طريقها؟ .. ومن كان فيها؟أين ما
توصلت إليه الشرطة الأمريكية؟ ولماذا قيدت القضية ضد مجهول؟ .. أين ..
أين؟هل ماتت. سميرة ميتة عادية أم أنه حادث اغتيال؟ ام ان مطاردة علماء
الذرة المصريين والعرب خطة اسرائيلية .. أمريكية قديمة .. خطة فيها
الاختيار واضحا .. قاطعا .. الهجرة من بلادهم أو الموت .. وقد اختارت سميرة
موسى الوطن .. فكان ان عادت اليه جثة محنطة في تابوت .. وان وضعت فيه
بكامل أناقتها .. عاد جثمانها الى مصر. لكن بقي علمها وعقلها هناك .. في
هوة سحيقة لا تعرف الرحمة.

نشر الخبر في آخر صفحة من جريدة المصري
في 19 أغسطس عام 1952.. أعلن هذا الخبر وفاة الدكتورة سميرة موسى .. عالمة
الذرة من قرية سنبو الكبرى .. ميس كوري الشرق .. أول معيدة في كلية العلوم
بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حالياً):
قال المتحدث باسم السفارة المصرية في واشنطن ذلك اليوم: "إن الآنسة سميرة
موسى علي الطالبة المصرية التي تتلقى العلم في الولايات المتحدة قُتلت في
حادث سيارة بعد أن أتمت دراستها في جامعة "أوكردج" بولاية تنيسي
الأمريكية".
هكذا .. غربت شمس هذه العالمة الجليلة في 15 أغسطس عام 1952 ….سلمت
إلى والدها نوتة سوداء صغيرة كانت تسجل فيها خواطرها وكانت آخر ما خطته
فيها ثم غربت الشمس.


خاتمـــــــة مهمــــــة:

لم يفتح حتى الان اي تحقيق رسمي في حوادث التخلص من سميرة موسى.. و مصطفى مشرفة.. و يحيى المشد.. و نبيل القليني.. و سعيد سيد بدير.

مصادر

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: