Professeur docteur oussama chaalane

  Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان

سلاح نووي

السحابة الناتجة من اسقاط قنبلة نووية على ناگاساكي في اليابان 1945 وكانت ارتفاع السحابة 18 كم

السحابة الناتجة من اسقاط قنبلة نووية على ناگاساكي في اليابان 1945 وكانت ارتفاع السحابة 18 كم

أسلحة نووية

One of the first nuclear bombs.

السلاح النووي عبارة عن سلاح يعتمد في قوته التدميرية على عملية الإنشطار النووي؛ ونتيجة لعملية الإنشطار هذه تكون قوة انفجار قنبلة نووية صغيرة أكبر بكثير من قوة انفجار أضخم القنابل التقليدية حيث أن بإمكان قنبلة نووية واحدة تدمير أو إلحاق أضرار فادحة بمدينة بكاملها. فُجرت أول قنبلة نووية للاختبار في 16 يوليو 1945 في منطقة تدعى صحراء ألاموغوردو Alamogordo تقع في ولاية نيو مكسيكو New Mexico في الولايات المتحدة وسميت القنبلة باسم القنبلة (أ) A-bomb وكان هذا الاختبار بمثابة ثورة في عالم المواد المتفجرة التي كانت قبل اختراع القنبلة النووية تعتمد في قوتها على الإحتراق السريع لمواد كيميائية الذي يؤدي إلى نشوء طاقة معتمدة فقط على الإلكترونات الموجودة في المدار الخارجي للذرة؛ على عكس القنبلة النووية التي تستمد طاقتها من نواة الذرة مستندة على عملية الإنشطار النووي وبهذه العملية فان شكلاً دائرياً صغيراً بحجم كف اليد يمكن أن يسبب انفجاراً تصل قوته إلى قوة انفجار يحدثه 20,000 طن من مادة تي إن تي.

القنبلة (أ) A-bomb تم تطويرها وتصنيعها واختبارها من قبل ماسمي بمشروع مانهاتن Manhattan Project التي كانت عبارة عن مؤسسة امريكية ضخمة تشكلت في عام 1942 في خضم الحرب العالمية الثانية وكان المشروع يضم ابرز علماء الفيزياء في الولايات المتحدة مثل أنريكو فيرمي Enrico Fermi و روبرت اوپنهايمر J. Robert Oppenheimer والكيميائي هارولد أوري Harold Urey. بعد الحرب العالمية الثانية قامت هيئة الطاقة النووية في الولايات المتحدة بإجراء أبحاث على القنابل الهيدروجينية وتدريجيا بدأ إنتاج قنابل نووية أصغر حجما بكثير من القنابل النووية الأولية التي كانت ضخمة الحجم وبدأت عملية تركيب رؤوس نووية على الصواريخ التقليدية التي يمكن اطلاقها من على منصات متحركة أو من على سطح البحر وحتى من تحت أعماق المحيطات.

اُستُعمِلَت القنبلة الذرية مرتين في تاريخ الحروب؛ وكانتا كلتاهما أثناء الحرب العالمية الثانية عندما قامت الولايات المتحدة بإسقاط قنبلة ذرية على مدينة هيروشيما في 6 اغسطس 1945 وقنبلة ذرية اخرى على مدينة ناگاساكي بعد 3 أيام، أي في 9 اغسطس 1945 وكلا المدينتين تقعان في اليابان. وقد أدى إسقاط هاتين القنبلتين إلى قتل 120,000 شخص في نفس اللحظة، ومايقارب ضعف هذا العدد بعد سنوات. وكانت الأغلبية العظمى من الضحايا في هذين المدينتين من المدنيين. انتقدت الكثير من الدول الضربة النووية على هيروشيما و ناكاساكي إلا أن الولايات المتحدة ارتأت انها احسن طريقة لتجنب أعداد أكبر من القتلى إن استمرت الحرب العالمية الثانية فترة أطول.

بعد الضربة النووية على هيروشيما و ناكاساكي وحتى وقتنا الحاضر؛ وقع مايقارب 2000 انفجارا نوويا كانت بمجملها انفجارات تجريبية واختبارات قامت بها الدول السبع التي أعلنت عن امتلاكها لأسلحة نووية وهي الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي (روسيا حالياً) وفرنسا والمملكة المتحدة والصين وباكستان والهند. هناك عدد من الدول التي قد تمتلك اسلحة نووية ولكنها لم تعلن عنها مثل إسرائيل وكوريا الشمالية واوكرانيا، واتُهِمَت إيران مؤخراً من قبل عدد من الحكومات بأنها إحدى الدول ذات القدرة النووية. يُستخدم السلاح النووي في وقتنا الحاضر كوسيلة ضغط سياسية وكوسيلة دفاعية استراتيجية، وتستعمل القدرة النووية أيضا استعمالات غير عسكرية للطاقة النووية.

 

The aftermath of the atomic bombing of Hiroshima

The aftermath of the atomic bombing of Hiroshima

[تحرير] أنواع الأسلحة النووية

المقال الرئيسي: تصميم السلاح النووي

التصميمان الأساسيان للأسلحة الانشطارية

التصميمان الأساسيان للأسلحة الانشطارية

هناك ثلاثة انواع رئيسية من الأسلحة النووية وهي:

أساسيات تصميم تلر–اولام للقنبلة الهيدروجينية: وهي قنبلة انشطارية تستعمل الإشعاع لضغط وتسخين قسم منفصل من وقود الاندماج.

أساسيات تصميم تلر–اولام للقنبلة الهيدروجينية: وهي قنبلة انشطارية تستعمل الإشعاع لضغط وتسخين قسم منفصل من وقود الاندماج.

[تحرير] الاستراتيجية النووية

المقال الرئيسي: الحرب النووية

الولايات المتحدة لحفظ السلام للصواريخ وكان نظام تقديم MIRVed. الصواريخ يمكن أن يتضمن كل ما يصل إلى عشرة رؤوس حربية نووية (يظهر في الحمراء) ، كل واحدة منها يمكن أن تكون تهدف الى هدف مختلف. هذه وضعت لجعل الدفاع الصاروخى من الصعب جدا على دولة معادية

الولايات المتحدة لحفظ السلام للصواريخ وكان نظام تقديم MIRVed. الصواريخ يمكن أن يتضمن كل ما يصل إلى عشرة رؤوس حربية نووية (يظهر في الحمراء) ، كل واحدة منها يمكن أن تكون تهدف الى هدف مختلف. هذه وضعت لجعل الدفاع الصاروخى من الصعب جدا على دولة معادية

الحرب النووية الاستراتيجية هي وسيلة لتجنب أي قتال أو حرب نووية. سياسة محاولة لدرء هجوم محتمل من جانب سلاح نووي من بلد آخر من خلال التهديد النووي ردا يعرف استراتيجية الردع النووي. الهدف هو الردع دائما الحفاظ على المركز الثاني في الإضراب (قدرة البلد على الاستجابة لهجوم نووي واحد من مواطنيها) ، وربما السعي إلى الضربة الأولى مركز (تماما القدرة على تدمير العدو / القوات النووية قبل أن يتمكنوا من الرد). خلال الحرب الباردة ، والسياسة والعسكرية النووية المنظرين في تمكين البلدان من نماذج العمل أي نوع من السياسات يمكن أن تحول دون واحد من أي وقت مضى هاجمها سلاح نووي.

أشكال مختلفة من الأسلحة النووية تسليم (أنظر أدناه) لأنواع مختلفة من الاستراتيجية النووية ، في المقام الأول مما يجعل من الصعب للدفاع عنها ، وصعوبة في شن ضربة وقائية ضدها. في بعض الأحيان وهذا يعني الابقاء على مواقع للأسلحة مخبأة ، مثل وضعه على غواصة ثانية أو القطارات والسيارات والتي هي أماكن من الصعب للغاية بالنسبة لتعقب العدو ، وأحيانا أخرى وهذا يعني دفن في تصلب المستودعات. الردود الأخرى وشملت محاولات لجعله يبدو من المرجح ان البلاد تمكنت من النجاة من هجوم نووي ، وذلك باستخدام الصواريخ الدفاعية (لتدمير الصواريخ قبل الأرض) أو عن طريق الدفاع المدني (باستخدام نظم الإنذار المبكر لاجلاء المواطنين الى منطقة آمنة قبل الهجوم). علما بأن الاسلحة التي تهدف الى تهديد كبير من السكان بصفة عامة أو لردع الهجمات وتعرف الأسلحة الاستراتيجية. الأسلحة التي صممت لاستخدامها في الواقع على المعركة العسكرية الميدانية في حالات وتعرف الأسلحة التكتيكية.

هناك نقاد فكرة نووية استراتيجية لشن حرب نووية ممن يعتقدون ان نشوب حرب نووية بين القوتين النوويتين من شأنه أن يؤدي إلى الإفناء المتبادل. من وجهة النظر هذه ، للأسلحة النووية لردع بحت الحرب لأن أي حرب نووية على الفور تصعيد متبادل من الثقة والخوف ، مما يؤدي إلى التدمير المتبادل المؤكد. هذا التهديد الوطنية ، إن لم يكن على الصعيد العالمي ، وتدمير وقد دافع قوي لمكافحة الأسلحة النووية النشاط.

النقاد من حركة السلام وداخل المؤسسة العسكرية وشكك في جدوى مثل هذه الأسلحة في مناخ العسكرية الحالية. استخدام (أو التهديد باستعمالها) مثل هذه الاسلحة مخالف بصورة عامة لقواعد القانون الدولي المطبقة في النزاعات المسلحة ، وفقا لفتوى صادرة عن محكمة العدل الدولية في عام 1996.

ولعل الأكثر إثارة للجدل في الاستراتيجية النووية الفكرة هي أن الانتشار النووي سيكون من المرغوب فيه. هذا الرأي أنه ، على عكس الأسلحة التقليدية ، والأسلحة النووية ، نجحت في ردع حربا شاملة بين الدول ، كما فعلوا خلال الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي. استاذ العلوم السياسية كينيث الفالز هي ابرز دعاة هذه الحجة.

فقد زعم أن التهديد المحتمل الارهابيين الانتحارية التي تمتلك أسلحة نووية (وهو شكل من أشكال الإرهاب النووي) من تعقيد عملية اتخاذ القرار. التدمير المتبادل المؤكد قد لا تكون فعالة ضد عدو الذي يتوقع ان يلقى حتفه في المواجهة ، لأنها قد تشعر أنها ستكون مكافأة الدينية في الآخرة كما الشهيد المستندات وبالتالي لن تثنيه الشعور بالحفاظ على الذات. وعلاوة على ذلك ، إذا كان الفعل الأولية من المارقة مجموعات من الأفراد بدلا من دولة ، ليست هناك أمة أو ثابت ثابت أهداف عسكرية للانتقام. لقد قيل ، وخصوصا بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 ، وهذا التعقيد هو علامة المقبلة سن النووية الاستراتيجية ، متميزة عن الاستقرار النسبي للحرب الباردة. [1]

[تحرير] توصيل الأسلحة لأهدافها

المقال الرئيسي: Nuclear weapons delivery

The first nuclear weapons were gravity bombs, such as the

The first nuclear weapons were gravity bombs, such as the "Fat Man" weapon dropped on Nagasaki, Japan. These weapons were very large and could only be delivered by a bomber aircraft

[تحرير] الحوكمة والسيطرة والقانون

The International Atomic Energy Agency was created in 1957 in order to encourage the peaceful development of nuclear technology while providing international safeguards against nuclear proliferation

The International Atomic Energy Agency was created in 1957 in order to encourage the peaceful development of nuclear technology while providing international safeguards against nuclear proliferation

[تحرير] تأثيرات الانفجار النووي

يمكن تقسيم التأثيرات الناجمة عن الانفجار النووي إلى ثلاثة أنواع من التأثيرات:

[تحرير] انتشار التسلح النووي في العالم

في الوقت الحاضر؛ توجد خمس دول أعلنت أنها دول تمتلك اسلحة نووية، وقامت بتوقيع معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية. وهذه الدول هي: الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي (روسيا حاليا) وفرنسا والمملكة المتحدة والصين . هناك دولتان اعلنتا امتلاكهما لأسلحة نووية دون أن توقعا على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية وهما باكستان والهند. كوريا الشمالية أعلنت رسميا عن امتلاكها لأسلحة نووية لكنها لم تقدم أدلة ملموسة حول إجراء اختبار لقنبلتها النووية، ويحيط الكثير من الغموض بالملف النووي الكوري. وعلى النقيض من كوريا الشمالية كانت جنوب أفريقيا تمتلك في السابق ترسانة نووية لكنها قررت تدميرها.

هناك شكوك كبيرة في امتلاك اسرائيل لأسلحة نووية، غير أن الحكومات الأسرائيلية لم تعلن أو تنكر رسميا امتلاكها لأسلحة نووية حتى الآن. وجهت مؤخرا اتهامات إلى أيران من قبل الولايات المتحدة وبعض الحكومات الغربية بامتلاكها قنابل المواد المخصبة، وهي نوع من الأسلحة النووية الإنشطارية، ولكن إيران نفت هذه الاتهامات؛ ولايزال الجدل قائما حول سماح ايران لمنظمة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإجراء عمليات تفتيش على المفاعلات النووية الإيرانية.

فيما يلي أرقام قُدمت عام 2002 من قبل الدول ذات الكفاءة النووية نفسها؛ و يعتبر البعض هذه الأرقام أرقاماً لايمكن الاعتماد عليها لأنها لم تقدم من جهات عالمية محايدة:

 

[تحرير] التسلح النووي أثناء الحرب الباردة

الانفجار الأختباري السوفيتي في 29 اغسطس 1949 كانت بداية انتشار التسلح النووي في الحرب الباردة

الانفجار الأختباري السوفيتي في 29 اغسطس 1949 كانت بداية انتشار التسلح النووي في الحرب الباردة

تصنيع السوفيت للصواريخ العابرة للقارات اثارت فزعا في الولايات المتحدة

تصنيع السوفيت للصواريخ العابرة للقارات اثارت فزعا في الولايات المتحدة

قذائف الهاون الأمريكية المسماهDavy Crockett والتي صممت في الخمسينيات وتعتبر اصغر الأسلحة النووية حجما

قذائف الهاون الأمريكية المسماهDavy Crockett والتي صممت في الخمسينيات وتعتبر اصغر الأسلحة النووية حجما

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية استمرت الولايات المتحدة في تطوير قدراتها النووية وركزت في السنوات الأولى بعد الحرب على تطوير طائراتها من نوع Convair B-36 ليكون بمقدورها حمل قنابل نووية أشد قوة. في 29 اغسطس 1949 قام الاتحاد السوفيتي لأول مرة بتفجير تجريبى لقنبلة نووية في منطقة سيمي بالاتنسك الواقعة في كازاخستان وكانت هذه مفاجئة للولايات المتحدة التي لم تتصور أن السوفييت سيتمكنون من بناء ترسانة نووية بهذه السرعة؛ علماً بأن العلماء في مشروع مانهاتن كانوا قد حذروا البيت الأبيض من أن الاتحاد السوفيتى سيتمكن مستقبلا من تصنيع الأسلحة النووية. هناك مزاعم بأن المخابرات السوفيتية تمكنت من الحصول على الخطوط العريضة لتصميم الأسلحة النووية التجميعية وكانت القنبلة الأولى عبارة عن نسخة مشابهة جدا من قنابل الإنشطار ذات الانضغاط الداخلي التي أُلقِيَت على ناكاساكي.

بدأ التوتر يسود البيت الأبيض الذي قرر تحويل مسؤولية الإشراف على الأسلحة النووية من الجيش الأمريكي إلى لجنة خاصة سُميت؛ لجنة الطاقة الذرية تحسباً لقرارات فردية قد تتخذها قيادات الجيش لاستعمال الأسلحة النووية. وبدأت بعد ذلك في نشر التسلح النووي، فقامت الولايات المتحدة بدعم بعض الحكومات الأوروبية الغربية الموالية لها بإمكانيات صنع ترسانة نووية، وقامت المملكة المتحدة بأول تفجير اختباري في عام 1952، وتلتها فرنسا في عام 1960. بالرغم من أن ترسانة المملكة المتحدة و فرنسا كانت أصغر من ترسانة الاتحاد السوفيتي إلا أن قربهما جغرافيا من الاتحاد السوفيتي كان عاملا استراتيجيا مهما في الحرب الباردة.

بدأ شوط جديد من نشر الأسلحة النووية كوسيلة للدفاع الاستراتيجي في الحرب الباردة في مايو 1957 عندما نجح الاتحاد السوفيتي في تصنيع صواريخ ذات رؤوس نووية عابرة للقارات مما اثار فزعا في صفوف الحكومة الأمريكية. قام جون كينيدي في حملته الانتخابية باستعمال هذا التطور؛ حيث صرح بأن الاتحاد السوفيتي أصبح أكثر تطورا من الولايات المتحدة من ناحية تصنيع الصواريخ ووعد بان يضع تطوير الصواريخ الأمريكية في مقدمة أولوياته في حال انتخابه رئيسا. وبالفعل بعد انتخابه قام بتطوير تقنية الصواريخ، وضيق الفجوة التي كانت تهدد أمن الولايات المتحدة حسب تصور الإدارة الأمريكية.

في عام 1962 شهدت الحرب الباردة تصعيداً خطيراً عندما زود الاتحاد السوفيتي كوبا بمجموعة من الصواريخ النووية؛ واستمرت هذه الأزمة الخطيرة ثلاثة عشر يوماً كانت من أخطر أيام الحرب الباردة وانتهت الأزمة في 28 اكتوبر 1962 بقرار من نيكيتا خوروشوف باسترجاع الصواريخ إلى الإراضي السوفيتية. في الثمانينيات شهد سباق التسلح النووي في الحرب الباردة تطوراً آخر وهو تسليح الغواصات بالصواريخ النووية وكان الاتحاد السوفيتي أول من توصل إلى هذه القدرة العسكرية.

[تحرير] أنظمة إطلاق الصواريخ النووية

انظمة اطلاق الصواريخ النووية هي مجموعة من النظم المستعملة لوضع القنبلة النووية في المكان المراد انفجاره أو بالقرب من الهدف الرئيسي، وهناك مجموعة من الوسائل لتحقيق هذا الغرض منها:

  • الصواريخ الموجهة ذات الرؤوس النووية وهي عبارة عن صواريخ تتبع مساراً محدداً لايمكن الخروج عنه. و تطلق هذه الصواريخ عادة بسرعة يتراوح مقدارها بين 1.1 كم في الثانية إلى 1.3 كم في الثانية وتقسم هذه الصواريخ بصورة عامة إلى صواريخ قصيرة المدى ويصل مداها إلى إقل من 1000 كم ومنها على سبيل المثال صواريخ V-2 الألمانية، وصواريخ سكود السوفيتية، وصواريخ SS-21 الروسية. وهناك أيضا صواريخ متوسطة المدى يصل مداها إلى 2500 – 3500 كم. وأخيرا؛ يوجد هناك الصواريخ العابرة للقارات والتي يصل مداها إلى أكثر من 3500 كم. وتستعمل عادة الصواريخ المتوسطة المدى و العابرة للقارات في تحميل الرؤوس النووية؛ بينما تستعمل الصواريخ القصيرة المدى لاغراض هجومية في المعارك التقليدية. منذ السبعينيات شهد تصنيع الصواريخ الموجهة تطورا كبيرا من ناحية الدقة في اصابة أهدافها.
  • صواريخ كروز، وتُسمى ايضا صواريخ توما هوك، تعتبر هذه الصواريخ موجهة وتستعمل أداة إطلاق نفاثة تُمَكِنُ الصاروخ من الطيران لمسافات بعيدة تُقَدَرُ بآلاف الكيلومترات. ومنذ عام 2001 تم التركيز على استعمال هذا النوع من الصواريخ من قبل القوات البحرية الأمريكية وتكلف تصنيع كل صاروخ مايقارب 2 مليون دولار. و تشتمل هذه النوعية من الصواريخ -بدورها- على نوعين؛ نوع قادر على حمل رؤوس نووية، وآخر يحمل فقط رؤوساً حربية تقليدية.
  • أنظمة إطلاق أخرى وتشمل استعمال القذائف الدفعية والألغام وقذائف الهاون. وتعتبر هذه الأنواع من أنظمة الاطلاق أصغر الأنظمة حجماً، ويُمكِن تحريكها واستعمالها بسهولة. ومن أشهرها قذائف الهاون الأمريكية المسماة Davy Crockett، والتي صُمِمَت في الخمسينيات وتم تزويد المانيا الغربية بها إبان الحرب الباردة وكانت تحتوي على رأس نووي بقوة 20 طن من مادة تي إن تي. وتم اختبارها في عام 1962 في صحراء نيفادا في الولايات المتحدة.

[تحرير] معاهدات عدم انتشار الأسلحة النووية

برزت منذ الخمسينيات أصوات مناهضة لعمليات الاختبار والتسلح النووي، حيث أُجري منذ 16 يونيو 1945 وحتى 31 ديسمبر 1953 أكثر من خمسين انفجاراً نووياً تجريبياً، مما حدا بالكثير من الشخصيات العالمية إلى التعبير عن رفضها لهذه الأفعال، ومن أبرزها جواهر لال نهرو رئيس وزراء الهند آنذاك والذي دعى إلى التخلي عن إجراء أي اختبارات نووية، دون أن تلقى دعواته آذاناً صاغية من القوى العظمى آنذاك بسبب انهماكها في تفاصيل الحرب الباردة.

بدأت أولى المحاولات للحد من الأسلحة النووية في عام 1963؛ حيث وقعت 135 دولة على اتفاقية سُميت معاهدة الحد الجزئي من الاختبارات النووية وقامت الأمم المتحدة بالإشراف على هذه المعاهدة؛ علماً بأن الصين وفرنسا لم توقعا على هذه المعاهدة وكانتا من الدول ذات الكفاءة النووية.

في عام 1968 تم التوقيع على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، ولكن باكستان والهند وهما دولتان تملكان الأسلحة النووية لم توقعا على هذه المعاهدة، وانسحبت كوريا الشمالية منها في عام 2003.

في 10 سبتمبر 1996 فُتِحَت مُعاهدة جديدة للتوقيع سَميت معاهدة الحد الكلي من إجراء الاختبارات النووية وفيها مُنِع أجراء أي تفجير للقنابل النووية؛ حتى لأغراض سلمية. تم التوقيع على هذه المعاهدة من قبل 71 دولة حتى الآن. لكن لغرض تحويل هذه المعاهدة إلى قرار عملي فإنه يجب ان يصدق عليه من قبل كل الدول الأربع والأربعين التالية: الجزائر والأرجنتين وأستراليا والنمسا وبنغلاديش وبلجيكا والبرازيل وبلغاريا وكندا تشيلي والصين وكولومبيا وكوريا الشمالية وجمهورية الكونغو الديمقراطية ومصر وفنلندا وفرنسا وألمانيا و هنغاريا والهند وإندونيسيا وإيران وإسرائيل وإيطاليا واليابان و المكسيك و هولندا و النروج و باكستان و پيرو و بولندا و رومانيا وكوريا الجنوبية وروسيا وسلوفاكيا وجنوب إفريقيا وإسبانيا والسويد وسويسرا وتركيا وأوكرانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وفيتنام.

إلى هذا اليوم قامت بعض الدول الأربع والأربعين التي يجب أن تُصادِق على المعاهدة بالتوقيع. لم توقع الهند وباكستان وكوريا الشمالية، وقامت دول اخرى بالتوقيع ولكنها لم تتخذ قرارا بالتصديق على المعاهدة؛ وهذه الدول هي الصين وكولومبيا ومصر وإيران وإسرائيل والولايات المتحدة وإندونيسيا وفيتنام. ولا يتوقع ان تقوم اي من هذه الدول بالتصديق على المعاهدة في المستقبل القريب حيث تشهد معظم هذه المناطق توترا سياسيا يحول دون التصديق على هذه المعاهدة

اسم الدولة عدد الرؤوس النووية سنة اختبار القنبلة الأولى
الولايات المتحدة الأمريكية 10,500 1945
الاتحاد الروسي 18,000 1949
المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وآيرلندا 200 1952
فرنسا 350 1960
الصين 400 1964
الهند 60-90 1974
باكستان 28-48 1998
جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية 0-18 لا تتوفر معلومات

 

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: