Professeur docteur oussama chaalane

 

سليمان القانوني

Suleiman the Magnificent

 

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD. – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

سليمان القانوني أحد أشهر السلاطيين العثمانيين، عاش بين عامي 1495 و 1566، وحكم لفترة 46 عاماً منذ عام 1520، وبذلك يكون صاحب أطول فترة حكم بين السلاطيين العثمانيين. زادت مساحة الدولة العثمانية بأكثر من الضعف خلال فترة حكمه ، حيث فتح شمال أفريقيا، وفي أوروبا قضى على دولة المجر وفتح ڤيينا وبلگراد.

والده السلطان سليم الأول ووالدته حفصة خاتون ابنة منكولي كراني خان القرم.

قام سليمان القانوني بالعديد من أعمال التشييد، ففي عصره بني جامع السليمانية الذي بناه المعماري سنان، كما قام بحملة معمارية في القدس من ضمنها ترميم سور القدس الحالي.

كما عرف بسنه لقوانين لتنظيم شؤون الدولة عرفت باسم "قانون نامه سلطان سليمان" أي دستور السلطان سليمان ، وظلت هذه القوانين تطبق حتى القرن التاسع عشر الميلادي، وكان ذلك مصدر تلقيبه بالقانوني. ولقد سماه الفرنجه بسليمان العظيم.

مات سليمان القانوني أثناء حصار مدينة سيكتوار في 5 سبتمبر 1566.

 

أگوستينو ڤنزيانو قام بهذا الحفر لسسليمان القانوني. لاحظ الطبقات الأربع للخوذة (التي أمر بصنعها في البندقية، لترمز للقوة الامبراطورية، ولتزيد على التاج البابوي ذي الطبقات الثلاث). وقد كانت أغرب غطاء رأس لسلطان عثماني، وربما لم يعتمرها قط، ولكن كان يضعها بجانبه عندما يتلقى زواراً، وخصوصاً السفراء. وكان يعلوها ريشة كبيرة. 

  أگوستينو ڤنزيانو قام بهذا الحفر لسسليمان القانوني.[7] لاحظ الطبقات الأربع للخوذة (التي أمر بصنعها في البندقية، لترمز للقوة الامبراطورية، ولتزيد على التاج البابوي ذي الطبقات الثلاث).[8] وقد كانت أغرب غطاء رأس لسلطان عثماني، وربما لم يعتمرها قط، ولكن كان يضعها بجانبه عندما يتلقى زواراً، وخصوصاً السفراء. وكان يعلوها ريشة كبيرة.[9]

image

 

image   

مسجد السليمانية بإستانبول

 

مسجد السليمانية بإستانبول

بلغت الدولة العثمانية في عهد سليمان القانوني ذروة المجد، وبسطت سلطانها على معظم بلدان العالم الإسلامي، وبعض الدول الأوروبية، وارتقت فيها النظم الإدارية على نحو يثير الإعجاب والتقدير، وسنت القوانين التي تنظم الحياة بكل دقة وعدالة، ودون أن تتعارض مع الشريعة الإسلامية، وازدهرت العمارة والبناء.

وكان وراء تلك النهضة الشاملة السلطان سليمان القانوني، وكان شاعرا له ذوق فني رفيع، ويجيد الخط، وعددا من اللغات الشرقية من بينها العربية، وكان له بصر بالأحجار الكريمة، كل ذلك إلى جانب قدرته الفائقة على قيادة الجيوش وإدارة الدولة، وممارسة الدبلوماسية بكل فنونها

 

.

سليمان الأول، منسوبة إلى مدرسة تيتيان ح.1530

 

سليمان الأول، منسوبة إلى مدرسة تيتيان ح.1530

 

 اخماد الثورات

قضى على تمرد "جان بردي الغزالي" في الشام، و"أحمد باشا" في مصر، و"قلندر چلپي" في منطقتي قونية ومرعش الذي كان شيعيًا جمع حوله نحو ثلاثين ألفًا من الأتباع للثورة على الدولة.

 الحملات العسكرية

البحرية العثمانية

بربروسا خير الدين پاشا هزم الرابطة المقدسة التي كان يقودها أندريا دوريا في معركة پريڤـِزا في 1538

بربروسا خير الدين پاشا هزم الرابطة المقدسة التي كان يقودها أندريا دوريا في معركة پريڤـِزا في 1538

خير الدين بارباروسا قائد بحري عثماني

خير الدين بارباروسا قائد بحري عثماني

كانت البحرية العثمانية قد نمت نموًا كبيراً منذ أيام السلطان بايزيد الثاني، وأصبحت مسئولة عن حماية مياه البحار التي تطل عليها الدولة، وفي عهد سليمان ازدادت قوة البحرية على نحو لم تشهده من قبل بانضمام "خير الدين برباروسا"، وكان يقود أسطولاً قويًا يهاجم به سواحل إسبانيا والسفن الصليبية في البحر المتوسط، وبعد انضمامه إلى الدولة منحه السلطان لقب "قبودان".

وقد قام خير الدين -بفضل المساعدات التي كان يتلقاها من السلطان سليمان القانوني- بضرب السواحل الإسبانية، وإنقاذ آلاف من المسلمين في إسبانيا، فقام في سنة (935 هـ= 1529م) بسبع رحلات إلى السواحل الإسبانية لنقل سبعين ألف مسلم من قبضة الحكومة الإسبانية.

وقد وكل السلطان إلى خير الدين قيادة الحملات البحرية في غرب البحر المتوسط، وحاولت إسبانيا أن تقضي على أسطوله، لكنها تخفق في كل مرة وتتكبد خسائر فادحة، ولعل أقسى هزائمها كانت معركة بروزة سنة (945 هـ= 1538م).

حصار مالطة في 1565: وصول الأسطول العثماني، بريشة ماتيو پرز دالتشيو

حصار مالطة في 1565: وصول الأسطول العثماني، بريشة ماتيو پرز دالتشيو

وقد انضم أسطول خير الدين إلى الأسطول الفرنسي في حربه مع الهابسبورج، وساعد الفرنسيين في استعادة مدينة نيس (950 هـ= 1543م).

واتسع نطاق عمل الأسطول العثماني فشمل البحر الأحمر، حيث استولى العثمانيون على سواكن ومصوع، وأخرج البرتغاليين من مياه البحر الأحمر، واستولى العثمانيون على سواحل الحبشة؛ مما أدى إلى انتعاش حركة التجارة بين آسيا والغرب عن طريق البلاد الإسلامية.

 الانفتاح على الدول الأوروبية

سليمان القانوني وفي حضرته أحد ملوك أوروبا

سليمان القانوني وفي حضرته أحد ملوك أوروبا

خطا السلطان سليمان القانوني خطوات واسعة في سياسة انفتاح الدولة في علاقاتها مع الدولة الأوروبية، وبخاصة فيما يتعلق بالنشاط التجاري، فعقد عدة معاهدات لتنظيم تلك العلاقات التجارية، وتدحض تلك المعاهدات ما يروجه بعض الباحثين من أن الدولة العثمانية فرضت عزلة على ولاياتها العربية عن أوروبا، وقد سبق أن أقدم السلطان سليم الأول في أثناء إقامته بمصر بعد الفتح العثماني لها سنة 923هـ=1517م على عقد معاهدة تجارية مع جمهورية البندقية، لزيادة النشاط التجاري لها في مصر.

 معاهدات مشرفة

عقد السلطان سليمان القانوني معاهدة مع "فرنسوا الأول" ملك فرنسا سنة 934هـ=1528م حددت فيها الدولة العثمانية الامتيازات التي سبق أن منحها سلاطين دولة المماليك الشراكسة للفرنسيين، وكفلت المعاهدة الجديدة لتجار فرنسا ورعاياها الأمن والسلامة على أرواحهم وأموالهم ومتاجرهم، في المدة التي يمكثون فيها في أراضي الدولة العثمانية، وتعطي لهم الحق في التنقل بحرية برا وبحرا، وممارسة التجارة، دون أن يمسهم أحد بسوء، أو يتعرضوا لمضايقات من قبل السلطات العثمانية.

ونظمت المعاهدة إقامتهم وطريقة معيشتهم في أحياء أو خانات خاصة بهم، نصت على عدم المساس بكنائسهم أو فرض ضرائب عليها.

 معاهدة جديدة بين الدولتين

وشجّع نجاح تطبيق هذه المعاهدة أن سارع ملك فرنسا فرنسوا الأول والسلطان سليمان القانوني على إبرام معاهدة جديدة، قوى من الإسراع في عقدها العلاقات الودية التي تربط بين العاهلين الكبيرين، وعقدت هذه المعاهدة سنة 941هـ=1535م وعرفت باسم معاهدة صداقة وتجارة بين الإمبراطورية العثمانية وفرنسا كانت أكثر شمولا من المعاهدة السابقة، وتقرر فيها منح فرنسا وسائر رعاياها الذين يذهبون إلى أقاليم الدولة العثمانية شتى الامتيازات في مقابل منح الرعايا العثمانيين امتيازات مماثلة لها تقريبا.

 فرنسا تستعين بالدولة العثمانية

ونظرًا للعلاقات الحسنة التي كانت تربط السلطان سليمان القانوني بفرنسا، فإنه استجاب لطلب ملكها "فرنسوا الأول" مساعدات حربية، في أثناء الحرب التي اشتعلت بين فرنسا والإمبراطورية الرومانية المقدسة حول دوقية ميلان في شمالي إيطاليا، فأبحر "خير الدين برباروسا" من إسطنبول في المحرم 950هـ=مايو 1543م على رأس قوة بحرية كبيرة إلى جنوبي فرنسا، لمساعدتها في تخليص ميناء "نيس" من قبضة "شارل الخامس"، ونجح بمساعدة "بولان" القائد البحري الفرنسي في استعادة ميناء نيس في ربيع أول 950هـ=يوليو 1543م.

ميناء طولون الفرنسي قاعدة حربية للعثمانيين

وفي السادس عشر من جمادى الآخرة 950هـ=16 من سبتمبر 1543م عقدت معاهدة بين الدولة العثمانية وفرنسا، تركت فيها الأخيرة ميناء طولون الفرنسي برضاها لإدارة الأتراك، وهو من الأحداث الفريدة في التاريخ التي لا تقع إلا نادرا؛ إذ تحول طولون وهو الميناء الحربي لفرنسا إلى قاعدة حربية إسلامية للدولة العثمانية، التي كانت في حاجة ماسة إليه؛ إذ كان الأسطول العثماني يهاجم في غير هوادة الأهداف العسكرية الأسبانية التي كانت تهدد دول المغرب العربي والملاحة بالبحر المتوسط.

وفي الفترة التي ترك فيها ميناء طولون للدولة العثمانية أخلى الثغر الفرنسي من جميع سكانه بأمر من الحكومة الفرنسية، وطلبت منهم أن يأخذوا معهم جميع أمتعتهم وأموالهم، وعدَّت رفض الهجرة من المدينة عصيانا للحكومة الفرنسية.

وتحول طولون إلى مدينة إسلامية عثمانية، رفع عليها العلم التركي، وارتفع الأذان في جنبات المدينة في أوقات الصلاة، وظل العثمانيون في المدينة ثمانية أشهر، شنَّوا في خلالها هجمات بحرية ناجحة على سواحل أسبانيا وإيطاليا.

وقد أدى هذا التحالف بين الدولة العثمانية وفرنسا إلى ازدياد السخط في أوروبا على "فرانسوا الأول" الذي دعم تحالفه مع العثمانيين، إلى الحد الذي جعله يسمح بتحويل ميناء طولون إلى قاعدة بحرية إسلامية تخدم الأسطول العثماني، وأطلق الرأي العام الأوروبي على هذا التعاون عبارة الاتحاد المدنس بين فرنسا والهلال.

معاهدة سنة 961هـ=1553م

وبعد موت ملك فرنسا فرانسوا الأول، انتهج ابنه هنري الثاني سياسته في دعم علاقته بالدولة العثمانية، وتوثيق الصداقة، والاستعانة بأسطولها البحري وقت الحاجة، فعقد معاهدة مع الدولة العثمانية في (16 من صفر 960هـ=1 من فبراير 1553م) بمقتضاها تساعد البحرية العثمانية فرنسا في فتح جزيرة كروسيكا، وأن يقدم لها ستين سفينة حربية مجهزة بالأفراد والعتاد، ونصت الاتفاقية على أن تكون الغنائم والأسرى من نصيب العثمانيين ولو كانوا من المسيحيين، كما حوت الاتفاقية على نصوص أخرى لتنظيم التعاون بين الدولتين في هذا المجال، ونجح الأسطول العثماني والفرنسي في فتح جزيرة كروسيكا بفضل هذا التحالف.

 أثر هذه المعاهدات

ولما استشرى نفوذ الدولة الأوروبية وازداد تدخلها في شئون الدولة العثمانية في أثناء مرحلة ضعفها، اتخذت من المعاهدات التي أجرتها معها سندا لهذا التغلغل، والتدخل في سياسة الدولة أكثر مما مضت عليه تلك المعاهدات التي قامت على أساس تبادل الحقوق والواجبات بين الأوروبيين الموجودين في الدولة العثمانية والرعايا العثمانيين في الدول الأوروبية.

النواحي الحضارية

طغراء سليمان القانوني

طغراء سليمان القانوني

جامع السليمانية

جامع السليمانية

كان السلطان سليمان القانوني شاعرًا له ذوق فني رفيع، وخطاطًا يجيد الكتابة، وملمًا بعدد من اللغات الشرقية من بينها العربية، وكان له بصر بالأحجار الكريمة، مغرمًا بالبناء والتشييد، فظهر أثر ذلك في دولته، فأنفق في سخاء على المنشآت الكبرى فشيد المعاقل والحصون في [رودس] و بلجراد وبودا، وأنشأ المساجد والصهاريج والقناطر في شتى أنحاء الدولة، وبخاصة في مكة وبغداد ودمشق، غير ما أنشأه في عاصمته من روائع العمارة.

وظهر في عصره أشهر المهندسين المعماريين في التاريخ الإسلامي وهو سنان باشا، الذي اشترك في الحملات العثمانية، واطلع على كثير من الطرز المعمارية حتى استقام له أسلوب خاص، ويعد جامع السليمانية الذي بناه للسلطان سليمان في سنة (964هـ= 1557م) من أشهر الأعمال المعمارية في التاريخ الإسلامي.

وفي عهده وصل فن المنمنمات العثمانية إلى أوجه. وقد قدّم "عارفي" وثائق الحوادث السياسية والاجتماعية التي جرت في عصر سليمان القانوني في منمنمات زاهية، ولمع في هذا العصر عدد من الخطاطين العظام يأتي في مقدمتهم: حسن أفندي جلبي القره حصاري الذي كتب خطوط جامع السليمانية، وأستاذه أحمد بن قره حصاري، وله مصحف بخطه، يعد من روائع الخط العربي والفن الرفيع، وهو محفوظ بمتحف "طوبي قابي".

وظهر في عهد السلطان سليمان عدد من العلماء، في مقدمتهم: أبو السعود أفندي صاحب التفسير المعروف باسم "إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم".

غير أن الذي اشتهر به واقترن باسمه هو وضعه للقوانين التي تنظم الحياة في دولته الكبيرة.. هذه القوانين وضعها مع شيخ الإسلام أبو السعود أفندي، وراعى فيها الظروف الخاصة لأقطار دولته، وحرص على أن تتفق مع الشريعة الإسلامية والقواعد العرفية، وقد ظلت هذه القوانين التي عرفت باسم "قانون نامه سلطان سليمان" أي دستور السلطان سليمان تطبق حتى مطلع القرن الثالث عشر الهجري- التاسع عشر الميلادي.

ولم يطلق الشعب على السلطان سليمان لقب القانوني لوضعه القوانين، وإنما لتطبيقه هذه القوانين بعدالة، ولهذا يعد العثمانيون الألقاب التي أطلقها الأوروبيون على سليمان في عصره مثل: الكبير، والعظيم قليلة الأهمية والأثر إذا ما قورنت بلقب "القانوني" الذي يمثّل العدالة.

 الإصلاح الإداري

نقش بارز لسليمان يزين بهو مجلس النواب الأمريكي. زهو واحد من 23 نقش لمشرعين مشاهير على مر التاريخ.

نقش بارز لسليمان يزين بهو مجلس النواب الأمريكي. زهو واحد من 23 نقش لمشرعين مشاهير على مر التاريخ.

ولم يكن عهد القانوني العهد الذي بلغت فيه الدولة أقصى حدود لها من الاتساع، وإنما هو العهد الذي تمت فيه إدارة أعظم دولة بأرقى نظام إداري.

حياته الشخصية

هرنزلتان

هـِرنزَلتان (روكسـُلانا)

هـِرنزَلتان روكسـُلانا

كان سليمان مولعاً بالجارية هـِرنزَلتان، احدى الجواري في حريمه من أصل روثني (روسي). وكانت تقارير الدبلوماسيين الغربيين في البلاط العثماني تطلق عليها "روسلازي" أو "روكسلانا" في إشارة لأصلها السلاڤي.[1] وكان أبوها قساً ارثوذكسياً اوكرانياً،[2] وكانت من السبايا وارتقت في مراتب الحريم لتصبح محظية سليمان. ضارباً عرض الحائط بتقليد عثماني دام قرنين من الزمان،[3] رقـّاها من جارية لتصبح زوجة شرعية للسلطان، لتثير استغراب المراقبين في القصر والمدينة.[4] كما سمح كذلك لهرنزلتان أن تبقى معه في القصر طيلة عمرها، كاسراً تقليداً آخر —وهو أن عندما يبلغ ورثة العرش الرشد، يـُرسلوا مع أمهاتهم ليحكموا مقاطعات بعيدة في الامبراطورية، وألا يعدن إلا إذا اعتلى أولادهن العرش.[5]

وباسمه المستعار، محبي، كتب سليمان القصيدة التالية لروكسلانا:

"عرش محرابي الوحيد، ثروتي، حبي، وضياء قمري.
يا أعز أصدقائي، كاتمة أسراري، وجودي، سلطانتي، وحبي الأول والوحيد.
يا أجمل الجميلات…
ياربيعي، حبي المرح، نهاري، قلبي، وورقتي الضاحكة…
يا حديقتي، زهرتي الحلوة، الوحيدة التي لا تحمـِّلني هموماً في هذا العالم…
يا اسطنبولي، قرماني، وأرض أناضولي
يا بادخشاني، وبغدادي وخراساني
يا امرأتي ذت الشـَعر الجميل، وحبي للحاجب المعقوص، وحبي للعيون الملآى بالغواية…
سأنشد مدائحك دوماً
فأنا، المحب ذو القلب الملوع، محبي ذو العيون الملآى بالدموع، حقاً سـعـيـد."[6]

 فرغلي ابراهيم پاشا

 

پرگلي ابراهيم پاشا كان صديق الصبا لسليمان. وكان ابراهيم أصلاً ارثوذكسياً يونانياً وعندما كان صغيراً تعلم في مدرسة القصر تحت نظام دوشيرمه. اتخذه سليمان البزان السلطاني، ثم رقاه ليصبح كبير ضباط المقصورة السلطانية.[10] ارتقى ابراهيم پاشا ليصبح الصدر الأعظم في 1523 والقائد الاعلى للجيوش. وأسبغ سليمان كذلك على ابراهيم پاشا شرف بكوية beylerbey رومليا، مخولاً ابراهيم السلطة على كل المناطق العثمانية في اوروبا، وكذلك الإمرة على كل الجيوش المقيمة في تلك المناطق في أوقات الحروب. وحسب مؤرخ من القرن السابع عشر، فقد طلب ابراهيم من سليمان أن يرقيه إلى كل تلك المناصب، خوفاً على أمنه الشخصي; وقد أجاب سليمان على ذلك بأنه في عهده، بغض النظر عن الظروف، أبراهيم لن يـُقتل.[11]

وبالرغم من ذلك فقد ابراهيم الحظوة لدى السلطان. فأثناء سنته الثالثة عشر كصدر أعظم، فقد أوغر ارتقائه السريع لمراتب السلطة وجمعه لثروات هائلة صدور الكثيرين في بلاط السلطان. فقد وصلت تقارير إلى السلطان عن وقاحة ابراهيم أثناء الحملة ضد الدولة الصفوية الفارسية: وخصوصاً اتخاذه اللقب سر عسكر سلطان، الذي اُعتـُبـِر إهانة قاتلة لسليمان.[12]

استفحلت شكوك سليمان في ابراهيم بمشادة بين ابراهيم ووزير المالية اسكندر چلبي. الخلاف انتهى بطرد چلبي بتهمة التآمر، وبإقناع ابراهيم لسليمان بأن يصدر أمراً بإعدام الوزير. إلا أنه قبيل إعدامه، كانت آخر كلمات چلبي هي اتهام ابراهيم بالتآمر ضد السلطان.[12] تلك الكلمات أقنعت سليمان بخيانة ابراهيم،[12] وفي 15 مارس 1536 عـُثر على جثة ابراهيم في قصر طوپ قپو.

 

پورتريه لسليمان بريشة نيگاري قرب نهاية حكمه في 1560

پورتريه لسليمان بريشة نيگاري قرب نهاية حكمه في 1560

 ذكراه

انتصارات سليمان القانوني أتبعتها توسعات اقليمية متواصلة حتى وصل إلى أقصى اتساع للدولة العثمانية في 1683

انتصارات سليمان القانوني أتبعتها توسعات اقليمية متواصلة حتى وصل إلى أقصى اتساع للدولة العثمانية في 1683

المراجع

  • يلماز أوزتونا – تاريخ الدولة العثمانية – مؤسسة فيصل – تركيا 1988م.
  • عبد العزيز محمد الشناوي – الدولة العثمانية دولة إسلامية مفترى عليها – مكتبة الأنجلو المصرية – القاهرة 1984.
  • محمد فريد بك – تاريخ الدولة العلية العثمانية – تحقيق إحسان حقي – دار النفائس – بيروت 1403هـ=1983م.
  • محمد حرب – العثمانيون في التاريخ والحضارة – المركز المصري للدراسات العثمانية – القاهرة 1414هـ=1994م.
  • بول كولز – العثمانيون في أوروبا – ترجمة عبد الرحمن عبد الله الشيخ – الهيئة المصرية العامة للكتاب – القاهرة 1993م.
  1. ^ Ahmed, 43.
  2. ^
  3. ^ Kinross, 236.
  4. ^ Mansel, 86.
  5. ^ Imber, 90.
  6. ^ أگوستينو لم ير قط سليمان، ولكن ربما قد رأى ورسم ملامح الخوذة في البندقية.
  7. ^ متحف متروپوليتان للفن. 1968. "Turquerie" The Metropolitan Museum of Art Bulletin, New Series 26 (5): 229.
  8. ^ Levey, 65.
  9. ^ Mansel, 87.
  10. ^ Clot, 49.
  11. ^ a b c Kinross, 230.

 

معركة موهاج

 

 

معركة موهاتش (21 ذي القعدة 932هـ/29 أغسطس 1526م) هي معركة وقعت بين الدولة العثمانية والمجر. كان يقود قوات العثمانيين الخليفة سليمان القانوني أما المجريون فكان يقودهم ملكهم لايوش الثاني (لويس الثاني). قدر عدد جنود الجيش العثماني بحوالي 100 ألف جندي وعدد من المدافع و800 سفينة، بينما قدر عدد جنود المجر حوالي 200 ألف مقاتل.

أدى انتصار العثمانيين في هذه المعركة إلى إحكام سيطرتهم على المجر وفتح عاصمتها بودابست والقضاء على ما كان يعرف باسم مملكة هنجاريا. عانى العثمانيون كثيرا بعد فتح المدينة من غارات المسيحيين المتتالية عليها.

حتى هذا اليوم، يعتبر المجريون هزيمتهم في هذه المعركة شؤما عليهم ونقطة سوداء في تاريخهم. على الرغم من انقضاء أكثر من 400 عام إلا أن هناك مثل شائع لدى الهنجاريين «أسوأ من هزيمتنا في موهاكس» ويضرب عند التعرض لحظ سيء.

ظهرت قوة إسبانيا كأعظم ما تكون في عهد السلطان العثماني سليمان القانوني؛ فهي تملك أقوى الجيوش الأوربية وأكثرها كفاءة وقدرة على القتال، وأصبحت ماردًا يهدد الدولة العثمانية في البحر المتوسط حيث تهدد بلاد المغرب العربي، وفي وسط أوروبا حيث امتد نفوذها إلى ألمانيا بعد أن دخلت تحت تاج ملكها "شارل كوينت" الذي زاد من نفوذه زواج أخواته من ملوك البرتغال وفرنسا والدانمارك والنرويج والسويد والمجر؛ ولذلك أطلق على هذه الفترة من القرن السادس عشر الميلادي عهد شارل كوينت.

ولم يبق من ملوك أوربا خارج سيطرته وقبضته سوى إنجلترا، وفرنسا التي عزم ملكها على منازلة خصمه الإمبراطور شارل كوينت مهما كلفه الأمر، لكنه لم يقو على الصمود فخسر معه معركته، وسيق ذليلاً إلى مدريد حيث سجن في أحد قصورها، غير أن أم الملك الأسير "لويز سافوا" أرسلت إلى السلطان سليمان القانوني ترجوه تخليص ابنها من الأسر، فوجد السلطان في ذلك فرصة للانقضاض على شارل كوينت بعد أن صار معه حليف من الغرب الأوروبي، وامتلك مسوغًا للتحرك باسم الملف الفرنسي بصورة شرعية.

وكان ذلك أملاً يراود نفس السلطان لإعادة إسبانيا إلى سابق عهدها دولاً متفرقة لا دولة واحدة تهدد دولته، وكان السلطان قد عهد إلى خير الدين باربروسا بمهمة منازلة إسبانيا في البحر المتوسط ودفع خطرها فكفاه ذلك، وترك لنفسه مهمة منازلة إسبانيا في وسط أوروبا، وكان ينتظر الفرصة المناسبة للقيام بدوره، وما كادت تستنجد به أم الملك الفرنسي حتى استعد لتحقيق ما كان يصبو إليه. ولما أفرج شارل كوينت عن الملك الفرنسي بعد شروط صعبة أجبره على قبولها في معاهدة مدريد في (29 من ربيع الأول 932هـ = 14 من يناير 1526م)، عمد الملك الفرنسي إلى تقوية روابطه مع السلطان العثماني، وألح في طلب العون والمساعدة؛ لأن قواته العسكرية لم تكن كافية لمجابهة الملك الإسباني الذي انفتحت جبهته لملاقاة خصوم أشداء، فكان عليه أن يواجه سليمان القانوني، وخير الدين باربروسا، وفرانسوا الأول ملك فرنسا، ومارتن لوثر الذي تفاقمت دعوته وازداد أتباعه، وانتشر مذهبه البروتستانتي، وتمزقت بسببه الوحدة الكاثوليكية، وعجز الملك الإسباني عن القضاء على دعوته بعد أن دانت أقطار كثيرة بمذهبه، وانفصلت عن نفوذ البابا في روما.

وهكذا تهيأت الظروف للسلطان العثماني للقيام بضربته وتقليص نفوذ الملك الإسباني في المجر، وكانت إسبانيا أكبر كثيرًا مما هي عليه الآن؛ إذ كانت تتكون من اتحاد المجر وتشيكوسلوفاكيا السابقة، بالإضافة إلى الأقطار الشمالية ليوغسلافيا، مثل: سلوفينيا، وترانسلفانيا التي هي الآن تابعة لرومانيا.

 قبل المعركة

سار السلطان سليمان من إستانبول في (11 من رجب 932هـ= 23 من إبريل 1526م) على رأس جيشه، الذي كان مؤلفًا من نحو مائة ألف جندي، وثلاثمائة مدفع وثمانمائة سفينة، حتى بلغ "بلجراد"، ثم تمكن من عبور نهر الطونة بسهولة ويسر بفضل الجسور الكبيرة التي تم تشييدها، وبعد أن افتتح الجيش العثماني عدة قلاع حربية على نهر الطونة وصل إلى "وادي موهاكس" بعد 128 يومًا من خروج الحملة، قاطعًا 1000 كيلو من السير، وهذا الوادي يقع الآن جنوبي بلاد المجر على مسافة 185 كم شمال غربي بلجراد، و170 كم جنوبي بودابست. وكان في انتظاره الجيش المجري البالغ نحو مائتي ألف جندي، من بينهم 38000 من الوحدات المساعدة التي جاءت من ألمانيا، ويقود هذه الجموع الجرارة الملك "لايوش الثاني".

 المعركة

وفي صباح يوم اللقاء الموافق (21 من ذي القعدة 932هـ= 29 من أغسطس 1526م) دخل السلطان سليمان بين صفوف الجند بعد صلاة الفجر، وخطب فيهم خطبة حماسية بليغة، وحثهم على الصبر والثبات، ثم دخل بين صفوف فيلق الصاعقة وألقى فيهم كلمة حماسية استنهضت الهمم، وشحذت العزائم، وكان مما قاله لهم: "إن روح رسول الله صلى الله عليه وسلم تنظر إليكم"؛ فلم يتمالك الجند دموعهم التي انهمرت تأثرًا مما قاله السلطان.

وفي وقت العصر هجم المجريون على الجيش العثماني الذي اصطف على ثلاثة صفوف، وكان السلطان ومعه مدافعه الجبارة، وجنوده من الإنكشاريين في الصف الثالث، فلما هجم فرسان المجر وكانوا مشهورين بالبسالة والإقدام أمر السلطان صفوفه الأولى بالتقهقر حتى يندفع المجريون إلى الداخل، حتى إذا وصلوا قريبًا من المدافع، أمر السلطان بإطلاق نيرانها عليهم فحصدتهم حصدًا، واستمرت الحرب ساعة ونصف الساعة في نهايتها أصبح الجيش المجري في ذمة التاريخ، بعد أن غرق معظم جنوده في مستنقعات وادي موهاكس، ومعهم الملك لايوش الثاني وسبعة من الأساقفة، وجميع القادة الكبار، ووقع في الأسر خمسة وعشرون ألفًا، في حين كانت خسائر العثمانيين مائة وخمسين شهيدًا، وبضعة آلاف من الجرحى.

 نتائج هذه المعركة

كانت معركة موهاكس من المعارك النادرة في التاريخ، حيث هُزم أحد أطرافها على هذا النحو من مصادمَة واحدة وفي وقت قليل لا يتجاوز ساعتين، وترتب عليها ضياع استقلال المجر بعد ضياع جيشها على هذه الصورة في هزيمة مروعة، وبعد اللقاء بيومين في (23 من ذي القعدة 932هـ= 31 من أغسطس 1526م) قام الجيش العثماني بعمل استعراض أمام السلطان سليمان، وقام بأداء التحية له وتهنئته، وقام القادة بدءًا من الصدر الأعظم بتقبيل يد السلطان.

ثم تحرك الجيش نحو الشمال بمحاذاة ساحل الطونة الغربي حتى بلغ بودابست عاصمة المجر، فدخلها في (3 من ذي الحجة 932هـ= 10 من سبتمبر 1526م)، وشاءت الأقدار أن يستقبل في هذه المدينة تهاني عيد الأضحى في سراي الملك، وكان قد احتفل بعيد الفطر في بلجراد في أثناء حملته الظافرة.

مكث السلطان في المدينة ثلاثة عشر يومًا ينظم شئونها، وعين جان "زابولي" أمير ترانسلفانيا ملكًا على المجر التي أصبحت تابعة للدولة العثمانية، وعاد السلطان إلى عاصمة بلاده بعد أن دخلت المجر للدولة العثمانية وتقلص نفوذ الملك الإسباني.

 مراجع

  1. ^ أ ب Stavrianos, Balkans Since 1453, p. 26 "The latter group prevailed, and on August 29, 1526, the fateful battle of Mohacs was fought: 25,000 to 28,000 Hungarians and assorted allies on the one side, and on the other 45,000 Turkish regulars supported by 10,000 to 20,000 lightly armed irregulars."
  2. ^ أ ب Nicolle, David, Hungary and the fall of Eastern Europe, 1000-1568, p. 13 "Hungary mustered some 25,000 men and 85 cannon (only 53 being used in actual battle), while for various reasons the troops from Transylvania and Croatia failed to arrive. The Ottomans are said to have numbered over twice as many — though this figure is exaggerated — and had up to 160 cannon."
  3. ^ Turner & Corvisier & Childs, A Dictionary of Military History and the Art of War, pp. 365–366 "In 1526, at the battle of Mohács, the Hungarian army was destroyed by the Turks. King Louis II died, along with 7 bishops, 28 barons and most of his army (4,000 cavalry and 10,000 infantry)."
  4. ^ Minahan, One Europe, many nations: a historical dictionary of European national groups, p. 311 "A peasant uprising, crushed in 1514, was followed by defeat by the Ottoman Turks at the battle of Mohacs in 1526. King Louis II and more than 20,000 of his men perished in battle, which marked the end of Hungarian power in Central Europe."

معركة موهاكس الثانية بعد عهد انتصارات سليمان القانونى

معركة موهاكس الثانية (12 أغسطس 1687م) بين جيش السلطان محمد الرابع العثماني و جيش الامبراطور ليوپولد الأول من آل هابسبورگ النمساويين بقيادة شارل من اللورين. وفيها انتصر النمساويون على العثمانيين.

المعركة كانت هزيمة ساحقة للعثمانيين قضت على طموحاتهم بالتوسع في اوروبا. بعد المعركة تمرد الجيش العثماني وخلع محمد الرابع. ولمدة عام اصيبت الدولة العثمانية بالشلل. وهم ليوپولد الأول بالانقضاض على بلگراد والتوغل في البلقان

صورة:BattleMohacs.jpg

 

وبعدها وفى نشوى الانتصار كان شعار الدوله العثمانيه الاسلاميه هو الهلال فصنع النمساويون خبز على شكل الهلال ويقال مغموس بدماء قتلى المسلمين وهو الكرواسون

المراجع

  • Chandler, David. A Guide to the Battlefields of Europe. Wordsworth Editions Ltd, (1998). ISBN 1-85326-694-9
  • Penguin, 1961, Second Edition 1987 (including Preface to Second Edition and a new chapter ‘From E.H. Carr’s Files: Notes towards a Second Edition of What is History?’)

 

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: