Professeur docteur oussama chaalane

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD. – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

يعلم الجميع عن نشأة فرقة الشيعة ، ونعلم بفرقتيهما الكبيرتين الجعفرية ( الاثني عشرية الموجودين حاليا في ايران ) والإسماعيلية ( وهم موجودين اليوم في نجران في المملكة العربية السعودية وكان هو مذهب الدولة العبيدية ( والتي تسمى خطأً بالدولة الفاطمية والتي سماها جلال الدين السيوطي بالدولة الخبيثة )) ….
وللتمييز بين هاتين الفرقتين من ناحية التأسييس ( وليس المعتقد ) فللشيعة أئمة يرون بإمامتهم .. وأنهم الخلفاء من بعد الرسول عليه الصلاه والسلام .. ولكنهم انقسموا من بعد جعفر الصادق فالاثني عشرية يرون بإمامة موسى الكاظم بن جعفر الصادق أما الإسماعيلية فيرون بإمامة إسماعيل بن جعفر الصادق .. كالترتيب الآتي ..
أئمة الشيعة الجعفرية والإسماعيلية
1- علي بن أبي طالب
2- الحسن بن علي
3- الحسين بن علي
4- علي زين العابدين بن الحسين
5- محمد الباقر
6- جعفر بن محمد الصادق
الإسماعيلية ……. الجعفريه
7-إسماعيل بن جعفر الصادق ……. 7- موسى الكاظم بن جعفر
8-محمد بن إسماعيل ….. 8-علي الرضا بن موسى
ثم من بعدهم أئمة مستورين …… 9-محمدالقانع بن علي
ثم حكام العبيديين ……. 10-علي بن محمد القانع
11-حسن بن علي العسكري
12-محمدالمهدي ( وهو إمامهم الغائب في سرداب سمراء كما يزعمون )
وقد كانت الإسماعيلية تسمى بالباطنية لأن من أحكامها أن لكل ظاهر باطناً، ولكل تنزيل تأويلاً .. وقد قال عنهم الشيخ محمود شاكر في كتابه التاريخ الإسلامي في معرض حديثه عن القرامطه وهي من فرق الإسماعيلية " وهي تعتمد على إطلاق العنان للشهوات البهيمية لاستغلال الشباب واستغلال المحرومين من الحياة الزوجية لبعدهم عن مواطنهم وعدم إمكاناتهم من الزواج، والحاقدين في الوقت نفسه على المتزوجين المنعّمين، كما تعتمد على شيوعية الأموال واستغلال الفقراء والناقمين على الأثرياء، أو استغلال الأرقاء على ساداتهم، ثم الإفساد بالأرض بكل وجوهه وأساليبه … "
وكان من حكام العبيدين ( الإسماعيلية ) المستنصر أبو تميم معد بن الظاهر وكان له ولدان الأكبر هو نزار والأخر هو المستعلي أبو القاسم أحمد ، وكان المستنصر قد عهد من بعده لإبنه الأكبر نزار ولكن قائد الجيوش قام بعزله وولى بدلا عنه ابنه المستعلي فانقسمت الإسماعيلية إلى نزارية ومستعليه …
ومن أتباع النزارية ظهر " الحسن بن الصباح " وكان فقد درس كتب الإسماعيلية، واشترى قلعة "ألموت" الواقعة على الشاطئ الجنوبي لبحر قزوين (الخزر) وجعلها مقرّه، فمنها انطلق وبها اعتصم. وقد دخل قلعته مرة ولم يخرج إلا بعد خمس وعشرين عاماً، كان يدرس خلالها ويخطط …
لقد كان للحسن بن الصباح فكر شيطاني في تجنيد أتباعه .. فمما يذكر عنه أنه قد أجرى في هذه القلعة نهرا من لبن واخر من عسل .. وكان يعطي من يريد تجنيده بعض الحشيش حتى يفقد الوعي وبعد أن يفيق يرى البساتين والجنان والأنهار التي من عسل ومن لبن ويرى الجواري الحسان والغلمان فيقول أين أنا ؟ فيقال له أنت في الجنة .. ولكنك لن تدخلها حتى ترجع إلى الدنيا وتطيع الحسن بن الصباح .. وبعدها يفقدونه الوعي ويرجع إلى حيث كان .. فيتبع الحسن بن الصباح ويطيعه في كل ما يقول وينتهي عن كل ما يأمره ( ولهذا سموا بالحشاشين ) … ومما يذكر عن طاعتهم العمياء أن أحد الولاة في دمشق أرسل للحسن بن الصباح يهدده فغضب الحسن بن الصباح وأمر أحد جنوده بأن يلقي نفسه من أعلى الجبل .. فنفذ الجندي ما طلبه منه الحسن .. ثم ألتفت الحسن بن الصباح للرسول وقال اذهب إلى من أرسلك وأبلغه بما رأيت ( طبعا يقصد ان جنوده يطيعونه طاعه عمياء حتى لو كان الثمن الموت لأنهم بإعتقادهم أنهم سيرجعون إلى الجنة ) … وقد كان الحسن بن الصباح أو من جاء بعده في حكم قلعة ألموت يسمى بــ " شيخ الجبل " …
لقد قامت حركة الحشاشين في اغتيال حوالي ثمانين شخصية إسلامية قيادية سُنية ، ما بين عالم وقائد عسكري مجاهد … ومن أبرزهم الوزير الرائع الفذّ نظام الملك وهو وزير ملك شاه السلجوقي …
وممن وقُتِل على أيديهم عماد الدين الزنكي -رحمه الله- وذلك أثناء حصاره لقلعة جعبر على شاطئ الفرات … وقتلوا من قبله الأمير مودود وذلك في دمشق يوم الجمعة بعد الصلاة في مسجدها .. وقتلوا من العلماء قاضي أصفهان عبيد الله الخطيب، والقاضي أحمد قاضي نيسابور …
وقد أمتد خطرهم أن أرسلوا برسالة تهديد بالقتل لصلاح الدين الأيوبي أثناء قتاله للصليبين …
يقول لويس برنارد في كتابه (الحشاشون) " كانت هناك علاقة بين شيخ الجبل (رئيس الباطنية في الشام) وبين ملك القدس من الصليبيين وهو الكونت هنري … وعندما غزا سانت لويس بيت المقدس سنة 1250م تبادل الهدايا مع شيخ الجبل، وكان الصليبيون يسمونهم الملحدين " …وكان للإسماعيلية عمليات اغتيال في أوربا، فكان بعض الملوك فيها يستخدمونهم في التخلص من أعدائهم… ويذكر أن ريتشارد قلب الأسد قد إستعان بهم للتخلص من أحد خصومه الصليبيين … ولهذا ومما يذكر عن كلمة في اللغة الإنجليزية والتي تأتي بمعنى الإغتيال أصلها هو حشاشيين .. ولهذا المغتال الحشاش …
لقد أفسدت هذه الفرقة لفترات طويله من الزمن وتعاقب على هذه القلعة عدة رؤوساء … ولكن من تقدير الله أن يهيء لهم طاغية لا يقل عنهم طغيانا ليقضي عليهم … فكانت أول انتكاستهم على يد " هولاكو " حين كان في طريقه إلى بغداد .. فقضى على وجودهم في بلاد فارس وقلعة ألموت في العام 1256م … وأخذ منهم أحد علمائهم وهو " نصير الدين الطوسي " الذي شجعه على إقتحام بغداد وتدميرها
… أما نهايتهم الكلية في بلاد الشام فكانت في العام 1270م على يد القائد المملوكي القوي الظاهر بيبرس .. فجزاه الله خيراً على حسن صنيعه ….
التفاصيل
جماعة (الحشاشين) أو (النزاريون) أو (بنو الصباح),هى احدى الطوائف الشيعية وتتبع الطائفة الاسماعيلية.
وقد تمكنوا من اقامة عدة دول فى (ايران) و(الشام) مابين عامى 1090-1257م.
————————————————————————————————————
عن تسمية الجماعة بالحشاشين:-
أتت تسميتهم بلفظة الحشاشين نسبة الى (الحشيش) المخدر المعروف الذين زعموا أنهم كانوا يتعطونها , وهى التى كانت تمنحهم كل هذه الشجاعة التى تصل الى حد الانتحار ,وتجعلهم يفقدون ارادتهم وكأنهم معدومون الحيلة…ولكن دعونا نتوقف عن هذه النقطة…فان (الحشيش) يقتل فى النفس الكرامة والشجاعة والذكاء وغيرها,كما أن مستعملها يبوح بأسراره ويكشف عن كل مكنوناته ,فكيف يمكن أن يكون فدائى والفدائى مهماته التى لابد لها من القوة والشجاعة والكتمان؟
ومن خلالها ظهرت لقظة القتلة الانجليزية ("Assassin),والتى يتم استخدامها الأن فى معظم لغات العالم بمعنى القتلة أو الذين يقومون بعمل الاغتيالات.
وعن لفظة (حشاشين) أيضا ,فمن المحتمل أنها تكون نسبة الى كلمة الحُشاشة بمعنى «بقية الروح في المريض أو الجريح»،فهى قد تشير الى كثرة القتل بمعناها ,أو ربما تكون دليلا على كثرة قطع الرقاب والقتل ب(حش) الرقاب.
بعض أراء العلماء والأدباء حول هذه التسمية:
الدكتور جمال الدين الشيال في كتابه (مجموعة الوثائق الفاطمية):أنه لما اشتد الصراع بين المتنازعين المنشقين عن الفاطميين، وبين الفاطميين، كان من وسائل هذا الصراع ما نسميه في اصطلاحنا الراهن الوسائل الإعلامية بإمكانيات ذلك العصر، فكان النزاريون يوزعون بيانات تبين فساد خلافة أحمد المستعلي ومن تلاه ويمكن أن يتلوه من الخلفاء فيرد الفاطميون على البيان ببيان وعلى الأدلة بأدلة.
ويرى الدكتور الشيال أن الفاطميين هم الذين بدأوا بنعت الإسماعيلية النزارية بهذا الوصف في عهد الخليفة الآمر أي بعد نشوب النزاع بين المستعلي ونزار بنحو عشرين سنة، ويفسر الدكتور الشيال إطلاق هذا الوصف على النزاريين بأنه كان للتشهير بهم، بمعنى أنهم في قولهم بإمامة نزار إنما كانوا يخرّفون كما يخرّف الحشاشة، أي إن الفاطميين لم يتهموا باستعمال الحشيش، بل وصفوهم بأوصاف مستعمليه. لما يطرأ على عقولهم من التخريف…
أما الكاتب الغربي (بول آمير) في كتابه (سيد ألموت) فيقول عن ذلك: (بأن الصفة التي أطلقت على النزاريين (الحشاشون) هي في الأصل صفة: (الحشائشيون) وهي الصفة التي كانت تطلق في تلك العهود على من يتعاطون جمع الحشائش البرية التي تستعمل هي نفسها أدوية، أو تستقطر منها الادوية، وقد كان يختص بذلك أفراد، فيهم من هم من الاطباء أو الصيادلة، كان يطلق على الواحد منهم لقب: (الحشائشي) حتى لقد أصبح ذلك مهنة من المهن المشتهرة، وكان لها أسواق خاصة بها وتجار يتعاطون بيع الحشائش الطبية وشرائها).
يقول بول آمير: عمل النزاريون في ذلك بشكل واسع، فقد كان لهم في جبالهم قرى وشرائها ومزارع كان ينطلق فيها حتى النساء والأطفال في جمع الحشائش الطبية التي كانوا يتوسعون في زراعتها ولا يقتصرون على ما تنبته الطبيعة، حتى لقد كانوا يزرعونها في حدائق البيوت.
وكان جامعو الحشائش في الحقول والبراري يبيعون ما يجمعونه إلى أشخاص معينين متصلين بسيد ألموت حيث يصدرونها إلى مختلف المدن، وكان في كل مدينة سوق خاص يسمى سوق الحشائش، وكانت الحشائش تجمع في ألموت في جوالق يكتب عليها اسم المرسلة إليه واسم المدينة مع كلمة (سوق الحشائشيين)، أما ما يستقطر منها فيوضع في قوارير خاصة محفوظة من عوامل الكسر وترسل مع أحمال الحشائش، وبذلك كانت ألموت معروفة بأنها إحدى المراكز الكبرى للأدوية الحشائشية واستيرادها ثم تصديرها، ومن هنا لصق بالنزاريين لقب الحشائشيين، ثم استغله خصومهم فطوروه إلى (الحشاشين).
عموما هذه بعض المصادر التى ربما يعود اليها أصل كلمة(حشاشين):
ـ أساسان (assasins): أي القتلة أو السفاكون. وهذه لفظة كان يطلقها الصليبيون على الفدائي الذين كانوا يفتكون بملوكهم وقادة جيوشهم فخافوهم ولقبوهم «الأساسان».
2 ـ حساسان: نسبة إلى شيخ الجبل الحسن بن الصباح الذي أوجد منظمات الفدائية.
3 ـ حساسون: مشتقة من الحس والشعور. أي ذوو حس وشعور.
4 ـ عساسون: مشتقة من العسس الذين يقضون الليالي في قلاعهم وحصونهم لحراستها والدفاع عنها.
5 ـ أساسين: لقولهم بالأساس، وهي صفة تطلق تأويلاً على الإمام أساس الدور والدعوة.
————————————————————————————————————
الحسن بن الصباح:-
هو الحسن بن الصباح بن علي بن محمد بن جعفر بن الحسين بن الصباح الحميري الإسماعيلي فارسى الأصل, شجاع قيل إنه يماني الأصل من حمير. كان عالما بالهندسة والحساب والنجوم.ولد بمدينة طوس وتتلمذ لأحمد بن عطاش (ت: 500هـ) ,وقد كان أيضا يسمى ب "شيخ الجبل"
كان يدين بالولاء للإمام المستنصر ,وقد قام بتأسيس أول جماعة تدعى انتسابها الى الاسلام وتاريخها ملىء بعشرات القتلى والمغتالين وبحور الدماء.
كان من أعيان الباطنية في عهد السلطان السلجوقي ملكشاه ثم كان مقدم الإسماعيلية بأصفهان ورحل منها وطاف في البلاد ودخل مصر وأكرمه المستنصر الفاطمي وأعطاه مالا وأمره أن يدعو الناس إلى إمامته, فعاد إلى الشام والجزيرة وديار بكر وطاف في بلاد الروم (آسية الصغرى) وعا
إلى خراسان ثم دخل مدينة (كاشغر) وما وراء النهر داعيا للمستنصر الفاطمي وقد استولى على قلعة أَلَـمُـوت :
( بفتح الهمزة واللام وضم الميم ) سنة 483هـ ,هي قلعة على جبل شاهق في خراسان(جنوب غرب بحر البلطيق,الخرز) بناها ملوك الديلم وكانت لسياه بن جشم الديلمي
صورة خاصة لقلعة (ألموت)
وقد ضم الى قلعة (ألموت) عدة قلاع .
كان(الحسن بن الصباح) يقوم باختيار الأطفال حتى يتم تدريبهم تدربة شاقة للقيام بعمليات الاغتيالات,وقد كان يراعى فيهم الا يكونوا قد ذاقو الخمر أو النساء أو أى من ملذات الحياة,وقد كانت بعض الأسر ترسل أبنائها الى (الحسن),حتى يجاهدوا فى سبيل توسيع الدعوة الصباحية المقدسة!!
وقد أوكل (الصباح) أمر هؤلاء الفتية الى بعض المعلمين يعلمونهم أصول مذهبهم واللغة والشعر ..كما تعلموا العلوم العسكرية على يد قادة بارعين جدا وكانت تدريباتهم العسكرية رفيعة المستوى بدرجة كبيرة ,حتى ان الفدائى نفسه كان يتأذى أثناء التدريب.
وكان مما يقوله هؤلاء المعلمون الى فتيانهم :" إنه لا بد من أن يكون لعقل الإنسان وفكره وتطلعاته تحليق النسر إذا لم يعترضه عائق كبير ، هذا العائق هو جسدنا بكل مواطن ضعفه ، فجسدنا الميال إلى الكسل – كما يوضح القائد – يخشى الصعاب التي بها تتحقق الأهداف السامية ، وقهر هذه الهواء وتحرير العقل من قيودها هو الهدف من تدريباتنا إلى أن يصبح المرء قادرا على إنجاز المآثر العالية التي تقتضي التضحية بالنفس بشكل أعمى عندما يأمر سيدنا الأعلى ابن الصباح ، عندما يموت الفدائي وهو يقوم بواجبه يسمى شهيدا وعندما ينجح ويبقى على قيد الحياة يُـرقّى إلى داعية أو أكثر " .
وقد غرس (الصباح) فى نفوسهم أنه هو السيد والامام والمولى وأن الله تعالى قد أعطاه مفتاح الفردوس يفتحه لمن يشاء من أتباعه الإسماعيليين .
وكان (الصباح) قد اهتم بالجانب الأخر من القلعة وبما خلفه ملوك الدايلم من حدائق تخترقها الأنهار وتملأها الطيور والأزهار واشترى العديد من الفتيات شديدة الجمال والفتيان واسكنهم القلعة وجلب لهم من يعلمهم الفنون والشعر والرقص ويجعل حياتهم ناعمة مثل الأميرات الناعمات.وقبل كل شىء كان يقوم بتعليهم طاعته والولاء التام له والطاعة العمياء لأوامره.
عندما كان (الصباح) يفكر فى خطة لاغتيال أى شخص أو زعيم فانه ينتدب لها أى شخص من الفداءيين فيدخله (فردوسه) هذا,ثم يستدعيهم فى المساء ويجعلهم يتناولوا الحشيش,ومن ثم يغيبون عن وغيهم ولا يفوقون الا فى الفردوس على أصوات الفتيات الجميلة التى تمثل لهم الحور العين,فيأخذن بالناء والرقص له وهو الفتى الذى لم يواجه فى حياته أى فتنة أو أغراء ..ويقوم بعمل كل شىء حرم عليه فى الجانب الأخر من القلعة ,وكان الفتى بعد كل ما تعرض له يؤمن بأنه كان فى الجنة وأن سيده (الصباح) فتح له باب الفردوس الحقيقى …ثم تقوم الفتيات بتخديره وحمله الى (الصباح) قيفيث وقد أمن تماما بان هذا (الصباح) معه مفتاح الفردوس الأعلى!!
ثم يكون من الطبيغى وقتها أن يستسجب الفدائى لكل ما يطلبه منه سيده حتة ولو كان فى هذا مصرعه.
من كتاب (المنتظم) لابن الجوزى:جاء فيه حكاية مفادها أن ابن الصباح عندما كان يستقبل مبعوثين من خصومه السلاجقة يطلبون منه التنازل عن ألموت والرجوع عن دعوته عمد إلى الردّ عليهم بواقع حال فدائييه الذين أذاقهم فردوسه ، فاستدعى اثنين منهم وقال لأحدهم : هل تريد العودة إلى الفردوس والخلود فيها ؟ فأجاب الفتى : أن نعم ، فقال له اذهب إلى أعلى ذلك البرج وألقِ نفسك إلى الأرض ، فانطلق الغلام برغبة طافحة وجذل ظاهر وارتقى البرج وقذف بنفسه إلى الأرض فتقطع جسده ميتا ، ثم التفت إلى الفدائي الآخر ملوحاً بالفردوس وسأله : ألديك خنجر ؟ فأجاب أن نعم ، فقال له : اقتل نفسك ، فانتزع الفتى خنجره وغرسه في عنقه وفار دمه ثم خر صريعا … عندها قال ابن الصباح للرسل بين يديه : أبلغوا من أرسلكم أن عندي من هؤلاء عشرين ألفا هذا مبلغ طاعتهم لي !!
(هذا الموقف قد تم ذكره فى رواية فانتازيا وعبير هى من رأت هذا وعاشته)
قد بلغ عمر الصباح 90 عاما,حكم 39 عاما وتوفي في طوبس
————————————————————————————————————
عمليات المجموعة:-
كان من عادات (الفداوية) فى تنفيذ العمليات,هى الاختباء فى ملابس الصوفية أو إرتداء ثياب النساء والمكدين والدراويش، أوانتظار المطلوب بين صفوف المصلين، أوتقديم أنفسهم كطالبي حاجات وعابري سبيل، أو العمل داخل القصور تحت أسماء مستعارة حتى تحين فرصة الإنقضاض على الضحية. يعترضون ضحيتهم وهو بين حرسه وشرطته وربما داخل ثكنة الجيش برسالة استرحام أو برسالة من صديق يتوسط بقضاء حاجة حاملها، ولما يقترب من المطلوب قتله تغرز الخناجر في في مقتل من جسده. ولا يترددون في التضحية بواحد من السرية المبعوثة لتنفيذ المهمة إن أقتضى الأمر.
كانت أول عملياتهم التى قاموا بها بعد عامين من دخول (الصباح) للقلعة,وقد قاموا بقتل وزير السلاجقة نظام المُلْك (السنة 485هـ)…. يصوّر ابن الأثير، عملية إغتياله دفاعاً عن النفس، قال: "لما بلغ الخبر (الاستيلاء على القلعة) إلى نظام المُلْك بعث عسكراً إلى قلعة ألموت فحصروه فيها، واخذوا عليه الطرق، فضاق ذرعه بالحصر، فأرسل مَنْ قتل نظام المُلْك، فلما قُتل رجع العسكر عنها"(الكامل).
وقد روى أبو الفداء عملية الاغتيال هذه كالتالى:"لما كان عاشر رمضان من هذه السنة بعد الإفطار، وهم بالقرب من نهاوند، وقد أنصرف نظام المُلْك إلى خيمة حرمه وثب عليه صبي
ديلمي في صورة مستعطٍ، وضرب نظام المُلْك بسكين، فقضى عليه، وادرك أصحاب نظام المُلْك ذلك الصبي فقتلوه، وحصل للعسكر بسبب مقتله شوشة، فركب السلطان وسكن العسكر، وكان نظام المُلْك قد كبر، لإغن مولده ثمان وأربعمائة، وكان قتله بتدبير من السلطان ملكشاه (ابن ألب أرسلان)"(المختصر في أخبار البشر).
وكانت عملية الاغتيال هذه هى أخطر عملية اغتيال قاموا بها قبل عملية اغتيال الخليفة(المسترشد بالله)
وقد قيل ان هناك تواطؤ من السلطان السلجوقي ملك شاه معهم لقتل وزيره، الذي كان على خلاف معه، وشعر بخطورته وخطورة أولاده على مراكز السلطنة.
قد امتدت عمليات الاغتيال هذه على مدة قرنين هما الخامس والسادس الهجريين (الحادي عشر والثاني عشر الميلاديين).
وقد قاموا باغتيال أمير الري في دار الوزير فخر المُلْك بن نظام المُلْك، ولما مثلَ القاتل حياً أمام الوزير قال له: "إننا قد أنفذنا إلى ستة نفر أحدهم أخوك وفلان وفلان. فقال له: وأنا في جملتهم؟ فقال: أنت أقل من أن تذكر، أو ندنس نفوسنا بقتلك. فعذّب على أن يقر من أمره بذلك، فلم يقر فقتله"
بعد سبع سنوات، أي خمسمائة من الهجرة، باغت إنتحاري الوزير فخر المُلْك بهيئة متظلم رفع صوته شاكياً: "ذهب المسلمون، ما بقيَّ مَنْ يكشف ظلامة، ولا مَنْ يأخذ لضعيف حقاً، ولا مَنْ يفرج عن ملهوف". سمعه الوزير، وهو يهم بالخروج من دور بعض نسائه، فلما أدناه منه "دفع إليه رقعة، فبينما هو يتأملها ضربه بسكين في مقتله فقضى نحبه" وهو بين حراسه ,أما الإنتحاري فكان مصيره أن "فُصّل على قبر فخر المُلْك عضواً عضواً"(النجوم الزاهرة). كان تعرض نظام المُلْك لجند الموت وابلاً عليه وعلى أولاده الوزراء، فبعد مقتله ومقتل ولده تعرض ولده الآخر نظام المُلْك أحمد لضربة سكين بعنقه نجا منها بأعجوبة، فلما قبض على الانتحاري أسقي خمراً، فأقرَ على "جماعة من الباطنية بمسجد في محلة المأمونية، فقتلوا وقتل معهم"
وثب ثلاثة إنتحاريين، السنة 495هـ، على والي حمص جناح الدولة، إثناء أداء صلاة الجمعة(النجوم الزاهرة) فأردوه قتيلاً. واستعد عشرة منهم لإغتيال الخليفة الفاطمي الآمر بأحكام (496هـ)، كمنوا في بيت يتحينون الفرصة للوثوب عليه، وبعد إستنفار القاهرة في طلبهم، رموا رأس أحدهم ليستدلوا هل تعرف الحراس على وجوهم أم لا، قال: "أليس هذا من مصلحتنا ومصلحة مَنْ تلزمنا طاعته؟ فقالوا: نعم، فقال: وما دللتكم إلا على نفسي، وشرع في قتل نفسه بيده بسكين في جوفه فمات في وقته، فأخذوا رأسه ورموه في الليل بين القصرين"
مضى التسعة، بعد الإطمئنان من عدم التعرف على رأس صاحبهم، في تنفيذ المهمة، بعد جمع المعلومات الكافية حول حركة الخليفة، فوجدوه يتردد على مكان يعرف بجزيرة الروضة، ولا يصله إلا بعد إجتياز الجسر. وفي اليوم الموعود اجتمعوا في فرن فران قريب من المكان، ابتاعوا منه فطيراً بسمن العسل، ولما سمعوا بوصول الموكب هبوا إلى رأس الجسر حيث يتأخر الحرس عادة لمرور الخليفة، فوثبوا عليه بالسكاكين، ولتأكيد قتله ركب أحدهم وراء ظهره وضربه عدة ضربات بخنجره. مات المطلوب بعد حمله إلى قصر اللؤلؤة، أما التسعة فقتلوا في الحال جميعاً
إضافة إلى إغتيال الوزير فخر المُلْك ومحاولة إغتيال أخيه نظام المُلْك الابن نجح جند الموت في القرن السادس الهجري من إغتيال أمراء ووزراء وحكام ولايات. تعرض أحدهم السنة (505هـ) بزي المكدين للأمير مورود وهو مبعوث السلطان السلجوقي محمد شاه إلى الأفرنج، فبعد وصوله الجامع جاء المكي وطلب منه شيئاً ثم "ضربه في فؤاده فمات"
لم تؤثر وفاة زعيم الإنتحاريين الحسن بن الصبَّاح السنة 518هـ، وسقوط قلعة ألموت بيد السلطان مسعود السلجوقي السنة 524هـ، في استمرار العمليات الإنتحارية، فقلعة "تعليم العقاب" أو "عش النسر" واحدة من مئات القلاع التي لم تسقط كاملة إلا بيد عساكر المغول أسقطتها واحدة بعد واحدة حتى وصلت بغداد السنة 656هـ، يوم ذهب إليهم مستجيراً قاضي قضاة قزوين شمس الدين، وهو يلبس الزرد تحت ثيابه وقاية من خناجر الحشاشين.
تم السنة 519هـ إغتيال حاكم الموصل اقسنقر البرسقي في "مقصورة الجامع"، وثب عليه ثلاثة إنتحاريين بزي الصوفية. بعدها تمكنوا من حاكم الموصل رغم إحترازه وحيطته منهم بالرجال والسلاح والحرس الخاص ولبس الدرع(النجوم الزاهرة). وقتلوا السنة 521هـ وزير الأمير سنجر بدمشق بعد أن شن حملة كبيرة لتصفيتهم. إحتالوا عليه "ببعث سائس يخدم خيله حتى وجد الفرصة المناسبة، عندما "دخل الوزير يوماً يفتقد خيله، فوثب عليه المذكور فقتله وقُتل بعده"(نفسه). وفي السنة 525هـ أخطأت خناجر الإغتيال مقتل صاحب دمشق تاج الملوك توى بن طغتكين، جرح جرحين أحدهما برئ والآخر ظل "ينسر عليه"(المختصر في أخبار البشر).
بعد إغتيالهم الوزير نظام المُلْك والخليفة الآمر بأحكام الله الفاطمي، طالت خناجر الإنتحاريين الخليفة العباسي المسترشد بالله (السنة 528هـ) بمدينة مراغة الإيرانية عاصمة أقليم أذربيجان، إثناء قيادته لحملة عسكرية ضد السلطان مسعود السلجوقي. جاء في رواية مقتل الخليفة: "كانت خيمته منفردة عن العسكر، فقصده أربعة وعشرون رجلاً من الباطنية، ودخلوا عليه، فقتلوه وجرحوه ما يزيد على عشرين جراحة، ومثلوا به وجدعوا أنفه وأذنيه، وتركوه عرياناً"(ابن العبري، تاريخ مختصر الدول). قال ابن تغري وأبو الفداء مشيران إلى إنتحاريتهم : "خرج الباطنية والسكاكين بأيديهم فيها الدم
فمالت العسكر عليهم فقتلوهم وأحرقوهم",واعترض إنتحاري، السنة 534هـ، في صورة امرأة طريق جوهر خادم السلطان سنجر شاه بن ملكشاه السلجوقي، ووكليه في الدولة، مستغيشاً من ظلم لحقه، وما أن اقترب من جوهر رمى الثياب المرأة "ووثب عليه وقتله، فقتله خدم جوهر في الوقت",بعدها أي السنة 537هـ تمكنت خناجرهم من قتل صاحب أذربيجان السلطان داود بن محمود شاه السلجوقي "ركب يوماً في سوق تبريز، فوثب عليه قوم من الباطنية فقتلوه غِيلة، وقتلوا معه جماعة من خواصّة",لم تبق دار سلطان ودولة، في المشرق والمغرب، بمأمن من خناجر الإنتحاريين، غُرزت في ظهر الآمر بأحكام الله الفاطمي، وقطعت أوصال المسترشد بالله العباسي، وذبحت ما ذبحت من سلاطين ووزراء السلاجقة، وأفزعت أوروبا بقتل حاكم القدس، وأخيراً تمكنت السنة 571هـ من الوثوب على صلاح الدين الأيوبي، وهو يتفقد جيشه في قلعة أعزاز شمال حلب. "جاءه ثلاثة في زي الأجناد، فضربه واحد بسكين في رأسه فلم يجرحه، وخدشت السكين خدَّه، وقُتل الثلاثة"ترك صلاح الدين القلعة إلى حلب أثر هذه العملية.
———————————————————————————————————–
قائمة حكام هذه الجماعة:-
الحاكم الحياة الحكم
1 الحسن بن الصباح "شيخ الجبل" 1037-1124 1094-1124
2 بزرك أميد ….-…. 1124-1138
3 محمد بن بزرك أميد ….-…. 1138-1162
4 الحسن بن محمد ….-1210 1162-1210
5 علاء محمد بن الحسن 1191-1221 1210-1221
6 الحسن الثالث بن محمد الثاني ….-1255 1221-1255
7 ركن الدين خورشاه ….-…. 1255-1256
————————————————————————————————————
بعض الأفكار الدينية لهم:-
تلتقي معتقداتهم مع معتقدات الإسماعيلية عامة من حيث ضرورة وجود إمام معصوم ومنصوص عليه وبشرط أن يكون الابن الأكبر للإمام السابق.
• كل الذين ظهروا من قادة الحشاشين إنما يمثلون الحجة والداعية للإمام المستور باستثناء الحسن الثاني وابنه فقد ادعيا بأنهما إمامان من نسل نزار.
• إمام الحشاشين بالشام رشيد الدين سنان بن سليمان قال بفكرة التناسخ (*) فضلاً عن عقائد الإسماعيلية التي يؤمنون بها، كما ادعى أنه يعلم الغيب.
• الحسن الثاني بن محمد: أعلن قيام القيامة، وألغى الشريعة (*)، وأسقط التكاليف.
• الحج لديهم ظاهره إلى البيت الحرام وحقيقته إلى إمام الزمان ظاهراً أو مستورًا.
• كان شعارهم في بعض مراحلهم (لا حقيقة في الوجود وكل أمر مباح).
• كانت وسيلتهم الاغتيال المنظم، وذلك من طريق تدريب الأطفال على الطاعة العمياء والإيمان بكل ما يلقى إليهم، وعندما يشتد ساعدهم يدربونهم على الأسلحة المعروفة ولا سيما الخناجر، ويعلمونهم الاختفاء والسرية وأن يقتل الفدائي نفسه قبل أن يبوح بكلمة واحدة من أسرارهم. وبذلك أعدوا طائفة الفدائيين التي أفزعوا بها العالم الإسلامي آنذاك.
• كانوا يمتنعون في سلسلة من القلاع والحصون، فلم يتركوا في منطقتهم مكانًا مشرفًا إلا أقاموا عليه حصنًا، ولم يتركوا قلعة إلا ووضعوا نصب أعينهم احتلالها.
• يقول عنهم المؤرخ كمال الدين بن العديم: في عام 572هـ/1176م "انخرط سكان جبل السماق في الآثام والفسوق وأسموا أنفسهم المتطهرين، واختلط الرجال والنساء في حفلات الشراب ولم يمتنع رجل عن أخته أو ابنته، وارتدت النساء ملابس الرجال، وأعلن أحدهم بأن سناناً هو ربه".
———————————————————————————————————–
الانتشار ومواقع النفوذ:-
• انطلقت دعوتهم من كرمان ويزد إلى أواسط إيران وأصفهان ثم خوزستان ثم هضبة الديلم واستقرت في قلعة آلموت، وشرقاً وصلوا ما زندران ثم قزوين واحتلوا منطقة رودبار ولاماسار وكوهستان.. واحتلوا كثيراً من القلاع وامتدوا إلى نهر جيحون.
• وصلت دعوتهم إلى سوريا، وامتلكوا القلاع والحصون على طول البلاد وعرضها ومن قلاعهم بانياس ومصياف والقدموس والكهف والخوابي وسلمية.
• كان زوالهم في إيران على يد هولاكو المغولي وفي سوريا على يد الظاهر بيبرس.
• لهم أتباع إلى الآن في إيران، وسوريا، ولبنان، واليمن، ونجران، والهند، وفي أجزاء من أواسط ما كان يعرف بالاتحاد السوفيتي في السابق.
———————————————————————————————————–
المصادر
وثائقيات BBC
وثائقيات الجزيرة
ماركو بولو كتاب The Book of Ser Marco Polo, volume 1
Lewis, Bernard. The Assassins. A Radical Sect in Islam. New York: Basic Books, 1968.
الحشاشون، تأليف برنارد لويس – تعريب محمد موسى، دار المشرق العربي الكبير، بيروت، طـ1، 1400هـ/1980م.
الإسماعيلية تاريخ وعقائد، إحسان إلهي ظهير.
مشكاة الأنوار، يحيى بن حمزة العلوي.
طائفة الإسماعيلية: تاريخها، نظمها، عقائدها، د. محمد كامل حسين.
Stark, Freya (2001). The Valleys of the Assassins and Other Persian Travels. New York
الاسماعيليون
Islam: Kunst und Architektur
الاسماعيليون
أمين معلوف في رواية سمرقند
أصول الإسماعيلية والفاطمية والقرمطية، برنارد لويس.
مراجع
^ http://www.vmfa.state.va.us/worlds/worlds_hulagu_khan_68_8_53.html
^ أ ب برنارد لويس : الحشاشون، فرقة ثورية فى تاريخ الإسلام، ترجمة محمد العزب موسى، دار آزال للطباعة و النشر / مكتبة مدبولى، بيروت / القاهرة 1986.
^ http://www.iis.ac.uk/home.asp?l=en
^ http://www.accampbell.uklinux.net/assassins/assassins-html/hasan.html
"http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%
AD%D8%B4%D8%A7%D8%B4%D9%88%D9%86
"

حسن الصباح لعنه الله عليه

5740_1207256822483_1260546185_571889_4604971_n[1]

 

alamout
قلعه ألموت التى دمرها هولاكو ظالم وطاغيه سفاح دمر ظالم وسفاح وقاتل ومن الخوارج

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: