Professeur docteur oussama chaalane

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD. – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

هاجاناه
الطريق الى فلسطين
بدأت أطماع اليهود الغربيين في الأراضي الفلسطينية من العصر الحديث منذ عام 1530 م عندما حاول اليهودي الإيطالي يوسف ناسي الذي كان يعتبر اغني رجل في العالم حينها بناء مستعمرة لليهود الغربيين يفرون فيها من الاضطهاد الذي يتعرضون له في الغرب مصطلح يشار به إلى الخلاف السياسي والتاريخي والمشكلة الانسانية في فلسطين بدءا من عام 1880 وحتى يومنا الحالي، وهي تعتبر جزءا جوهريا من الصراع العربي الإسرائيلي.
فقد بدأ اليهود الغربيين في ثمانينيات القرن التاسع عشر بتبني نظريات جديدة في استعمار الاراضي الفلسطينية تقوم على فكرة استبدال محاولات السيطرة المدنية او السلمية بالسيطرة المسلحة وقد كان من أكبر المتبنين لهذه النظرية الحركة الصهيونية العالمية التي قالت ان اليوم الذي نبني فيه كتيبة يهودية واحدة هو اليوم الذي ستقوم فيه دولتنا ..
في اواسط 1880 ظهرت الحركة الصهيونية في أوروبا بتكوين مجموعة "عشاق صهيون" (المؤتمر الصهيوني الاول كان في بازل عام 1897). وطالبت هذه الحركة باقامة دولة خاصة باليهود ؛ رأى العديد من الصهاينة ان موقع هذه الدولة يجب ان يكون في مكان الدولة التاريخية اليهودية ، المنطقة التي تعرف باسم فلسطين. كانت فلسطين حينئذ جزءا من الدولة العثمانية و تحضى بحكم محلي (ولاية) ، وكانت المنطقة مأهولة بالفلسطينين العرب بشكل رئيسي (ظل اليهود يشكلون نسبة اقل من 8% حتى عام 1920).
لاقى هذا المشروع الصهيوني غضبا شعبيا عم كل فلسطين ، ورفضا قاطعا من كل الشخصيات السياسية آنذاك ، كان من بينهم مفتي القدس أمين الحسيني و عز الدين القسام ولاحقا عبد القادر الحسيني، وزعماء سياسيين ودينيين وعسكريين اخرين ، وكانت هذه هي بدايات نشوء المقاومة الشعبية في فلسطين . فيما تباينت مواقف الشخصيات العربية والحكام العرب في تعاملهم مع هذا المشروع فمنهم من ايد الفلسطينيين في تحقيق مصيرهم ومنهم من التزم الصمت ، ومنهم من مد يده لزعماء الحركة الصهيونية من اجل نيل رضى الحكومة البريطانية، مثل الأمير فيصل بن الحسين الذي التقى حاييم وايزمان رئيس المنظمة الصهيونية العالمية ، وغيره.
اما بالنسبة للدول الغربية فقد رحبت بالمشروع الصهيوني في فلسطين ، ولاقى دعما ماليا وعسكريا ولوجستيا من دول كبرى مثل بريطانيا و الولايات المتحدة و فرنسا. والتي رأت في كون الدولة العبرية التي يطمح الصهاينة لإنشاءها في فلسطين ، تحقيقا لمصالحها في المنطقة.
أعلن الشريف حسين بن علي الثورة ضد الأتراك باسم العرب جميعا. وكانت مبادئ الثورة العربية قد وضعت بالاتفاق ما بين الحسين بن علي وقادة الجمعيات العربية في بلاد الشام والعراق في ميثاق قومي عربي غايته استقلال العرب وإنشاء دولة عربية متحدة قوية، ,وكانت فلسطين من ضمن المناطق المكونة لهذه الدولة العتيدة. وقد وعدت الحكومة البريطانية العرب من خلال مراسلات حسين مكماهون (1915) بالاعتراف باستقلال العرب مقابل إشراكهم في الحرب إلى جانب الحلفاء ضد الأتراك. ونشرت جريدة "القبلة" بيانا رسميا برفع العلم العربي ذي الألوان الأربعة ابتداءا من (9 شعبان 1335\10 يونيو 1917) وهو يوم الذكرى السنوية الأولى للثورة.
الا ان بريطانيا نقضت عهدها للعرب ، وتمت المصادقة على اتفاقية سايكس بيكو و من ثم وعد بلفور لتكريس الوجود الصهيوني في فلسطين ، وفصل الأخيرة عن محيطها العربي.
وبذلك ساعد العرب على الاطاحة بدولة الخلافة الاسلامية المتمثلة في الدولة العثمانية وعلى احتلال فلسطين
تم في عام 1916 تفاهماً سرياً بين فرنساوبريطانيا ومصادقة روسيا على اقتسام الهلال الخصيب بين فرنسا وبريطانيا في العراق و بلاد الشام لتحديد مناطق النفوذ في غرب آسيا بعد تهاوي الامبراطورية العثمانية، المسيطرة على هذه المنطقة، في الحرب العالمية الأولى.
بالنسبة لفلسطين ، تقرر فيها أن تقع المنطقة التى اقتطعت فيما بعد من جنوب سوريا وعرفت بفلسطين تحت إدارة دولية يتم الاتفاق عليها بالتشاور بين بريطانيا وفرنسا وروسيا. ولكن الاتفاق نص على منح بريطانيا مينائي حيفاوعكا على أن يكون لفرنسا حرية استخدام ميناء حيفا.
لاحقاً، وتخفيفاً للإحراج الذي أصيب به الفرنسيون والبريطانيون بعد كشف هذه الاتفاقية و وعد بلفور، صدر كتاب تشرشل الأبيض سنة 1922 ليوضح بلهجة مخففة أغراض السيطرة البريطانية على فلسطين. إلا أن محتوى اتفاقية سايكس-بيكو تم التأكيد عليها مجدداً في مؤتمر سان ريمو عام 1920. بعدها، أقر مجلس عصبة الأمم وثائق الانتداب على المناطق المعنية في 24 حزيران 1922.
لقد تبنت إنجلترا منذ بداية القرن العشرين سياسة إيجاد كيان يهودي سياسي في فلسطين قدروا أنه سيظل خاضعاً لنفوذهم ودائراً في فلكهم وبحاجة لحمايتهم ورعايتهم وسيكون في المستقبل مشغلة للعرب ينهك قواهم ويورثهم الهم الدائم يعرقل كل محاولة للوحدة فيما بينهم. وتوجت بريطانيا سياستها هذه بوعد بلفور الذي أطلقه وزير خارجيتها آنذاك.
كانت هناك مصالح مشتركة ذات بعد استراتيجي، ففي الأساس كانت بريطانيا قلقة من هجرة يهود روسيا وأوروبا الشرقية الذين كانوا يتعرضون للاضطهاد.. فوجدت أن لها مصلحة في توظيف هذه العملية في برنامج توسعها في الشرق الأوسط، فحولت قوافل المهاجرين إلى فلسطين بعد صدور الوعد، وقامت بتوفير الحماية لهم والمساعدة اللازمة. فما كان من وزير خارجية إنجلترا آرثر جيمس بلفور الا ان يصدر وعد باسم ملكة بريطانيا لزعماء الحركة الصهيونية في 2 نوفمبر عام 1
917 بتأسيس وطن قومي لليهود على ارض فلسطين .
لقي هذا الاعلان استياء العرب والفلسطينيين ، الذين خدعتهم بريطانيا عندما وعدتهم بالاستقلال اذا وقف العرب بجانبها ضد العثمانيين.
سيطر الجيش البريطاني في عام 1917 على فلسطين وشرق الأردن بمساعدة الثورة العربية بقيادة الشريف حسين (التي كانت تسعى إلى استقلال ووحدة الولايات العربية بناء على مراسلات حسين-مكماهون)، وتم تطبيق معاهدة سايكس بيكو وخضعت الأردن وفلسطين للإنتداب البريطاني. وفي نفس العام ، ارسل آرثر جيمس بلفور ، وزير الخارجية البريطاني رسالة إلى البارون ليونيب وولتر دي روتشيلد ، يتعهد فيها بتأييد بريطانيا لاقامة وطن قومي لليهود في فلسطين مع ملاحظة ان لا يؤدي ذلك إلى المس بالحقوق المدنية والدينية لغير اليهود في فلسطين، وهو ما عرف فيما بعد بوعد بلفور.
اتفاقية فيصل وايزمان
في 3 /1 /1919 وقعت أتفاقية فيصل وايزمان من قبل الامير فيصل أبن الشريف حسين مع حاييم وايزمان رئيس المنظمة الصهيونية العالمية في مؤتمر باريس للسلام 1919م يعطي بها لليهود تسهيلات في أنشاء وطن في فلسطين و الأقرار بوعد بلفور.
الهجـــــرة
حسب الإحصائيات الرسمية، هاجر 367845 شخصا (من اليهود وغير اليهود) إلى فلسطين منذ نهاية القرن ال19، منهم 33304 هاجروا من الناحية القانونية بين 1920 و1945. كذلك هاجر حوالي 50000-60000 من اليهود، وعدد قليل من غير اليهود، بطريقة غير قانونية خلال هذه الفترة. أدت الهجره لمعظم الزياده في عدد السكان اليهود، في حين ان غير اليهود اتت الزيادة إلى حد كبير الزياده السكانيه الطبيعيه. لا توجد معطيات وثيقة بشأن الهجرة إلى فلسطين من البلدان العربية.
بدأت بريطانيا بالتعامل بحذر مع الطرفين العربي و اليهودي ولكن بحجة معاداه الساميه في أوروبا التي نمت خلال أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين ، كان نتيجتها ان الهجره اليهودية (ومعظمها من أوروبا) إلى فلسطين بدأت على زيادة ملحوظه، مما خلق الكثير من الاستياء العربي. مما ادى لوضع الحكومة البريطانية قيود على الهجره اليهودية إلى فلسطين حيث اصدرت الكتاب الأبيض لوقف وتنظيم هجرة اليهود لفلسطين. هذه الحصص مثيرة للجدل، ولا سيما في السنوات الأخيرة من الحكم البريطاني. وقد تنامى الشعور في العديد من الدول العربية لمقاتلة البريطانيين وبعض المنظمات اليهودية التي هاجمت السكان العرب ردا على الهجمات على الجماعات اليهودية. اعتمد اليهود من ناحية عسكرية على منظمة "الهاجاناه" التي كانت ميليشيا شبه سرية تعاونت مع السلطات البريطانية خلال الحرب العالمية الثانية، ثم قاتلت البريطانيين والعرب عشية إلغاء الانتداب. في تلك الفترة نشطت أيضا منظمات يهودية أكثر تطرفا مثل "إرجون" و"مجموعة شتيرن" ("ليحي") التي قامت بعمليات إرهابية وشنت حملة عنيفة ضد الأهداف العربية والبريطانية
هو الاسم الذي أطلق على قرار قامت الجمعية العامة التابعة لهيئة الأمم المتحدة بالموافقة عليه في 29 نوفمبر1947، وقضت بإنهاء الانتداب البريطاني على فلسطين وتقسيم أراضيه إلى 3 كيانات جديدة، أي تأسيس دولة عربية وأخرى يهودية على تراب فلسطين وأن تقع مدينتا القدس وبيت لحم في منطقة خاصة تحت الوصاية الدولية. كان هذا القرار المسمى رسميا بقرار الجمعية العامة رقم 181 [3] من أول المحاولات لحل النزاع العربي/اليهودي-الصهيوني على أرض فلسطين.
تبادرت فكرة تقسيم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية مع تحديد منطقة دولية حول القدس في تقرير لجنة پيل من 1937 وتقرير لجنة وودهد من 1938، وصدر هذان التقريران عن لجنتين تم تعيينهما على يد الحكومة البريطانية لبحث قضية فلسطين إثر الثورة الفلسطينية الكبرى التي دارت بين السنوات 1933 و1939.
بعد الحرب العالمية الثانية وإقامة هيئة الأمم المتحدة بدلا لعصبة الأمم، طالبت الأمم المتحدة إعادة النظر في صكوك الانتداب التي منحتها عصبة الأمم للإمبراطوريات الأوروبية، واعتبرت حالة الانتداب البريطاني على فلسطين من أكثر القضايا تعقيدا وأهمية.
الحياة السياسية قبل 1948
بدأ الوعي السياسي في فلسطين مبكرا وكان هذا الوعي ملحوظا في فترة الدولة العثمانية. وكان لفلسطين دور في الدولة العثمانية حيث كان لأهل فلسطين ممثلون في مجلس المبعوثان الذي انتخب في اعقاب صدورالدستور اذ كان روحي الخالدي وسعيد الحسيني وحافظ السعيد مندوين عن لواء القدس و الشيخ أحمد الخماش عن لواء نابلس وأسعد الشقيري عن لواء عكا.
وكان للمثقفين الفلسطينيين دور هام في التصدي لسياسة التتريك ومواجهة الهجرة اليهودية إلى بلادهم وقد أسسوا نحو17 من المنظمات والأحزاب السياسية للتعبير عن آرائهم والدفاع عن حقوقهم الوطنية وارتبطت كثير منها بقضايا المنطقة والأمة العربية.
كان من من أهم تلك الأحزاب والتنظيمات : الجمعيات الإسلامية المسيحية، الحزب الحر الفلسطيني، الحزب الشيوعي الفلسطيني (عصبة التحرير الوطني)، جماعة الإخوان المسلمين، حزب الزراع الفلسطيني، حزب الائتلاف الوطني، مؤتمر الشباب العربي و الحزب العربي الفلسطيني
بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945 ، تصاعدت حدّة هجمات الجماعات الصهيونية على القوات البريطانية في فلسطين ، مما حدا ببريطانيا إلى احالة المشكلة الفلسطينية إلى الامم المتحدة ، وفي 28 ابريل بدأت جلسة الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة بخصوص قضية فلسطين ، واختتمت اعمال الجلسات في 15 مايو بقرار تأليف لجنة الامم المتحدة الخاصة بفل
طين (UNSCOP) ، وهي لجنة مؤلفة من 11 عضوا ، نشرت هذه اللجنة تقريرها في 8 سبتمبر الذي أيد معظم افرادها حل التقسيم ، بينما اوصى الاعضاء الباقون بحل فيدرالي ، فرفضت الهيئة العربية العليا اقتراح التقسيم اما الوكالة اليهودية فاعلنت قبولها بالتقسيم ، ووافق كل من الولايات الأمريكية المتحدة والاتحاد السوفييتي على التقسيم على التوالي ، واعلنت الحكومة البريطانية في 29 أكتوبر عن عزمها على مغادرة فلسطين في غضون ستة أشهر اذا لم يتم التوصل إلى حل يقبله العرب والصهيونيون.
وفي الفترة التي تلت ذلك ، تصاعدت وتيرة العمليات العسكرية من جميع الاطراف ، وكانت لدى الصهاينة خطط مدروسة قامت بتطبيقها وكانت تسيطر على كل منطقة تنسحب منها القوات البريطانية ، في حين كان العرب في حالة تأزم عسكري بسبب التأخر في القيام باجرائات فعّآلة لبناء قوة عربية نظامية تدافع عن فلسطين ، ونجحت القوات الصهيونية باحتلال مساحات تفوق ما حصلت عليه في قرار التقسيم ، وخرجت اعداد كبيرة من الفلسطينيين من مدنهم وقراهم بسبب المعارك او بسبب الخوف من المذابح التي سمعوا بها .
وفي 13 مايو وجه حاييم وايزمان رسالة إلى الرئيس الأمريكي ترومان يطلب فيها منه الايفاء بوعده الاعتراف بدولة يهودية ، واعلن عن قيام دولة إسرائيل في تل ابيب بتاريخ 14 مايو الساعة الرابعة بعد الظهر ، وغادر المندوب السامي البريطاني مقره الرسمي في القدس متوجها إلى بريطانيا ، وفي أول دقائق من 15 مايو انتهى الانتداب البريطاني على فلسطين وأصبح الاعلان عن قيام دولة إسرائيل نافذ المفعول ، واعترفت الولايات الأمريكية المتحدة بدولة إسرائيل بعد ذلك بعشرة دقائق ، ولكن القتال استمر ولكن هذه الآن اصبحت الحرب بين دولة إسرائيل والدول العربية المجاورة.
مع نهاية الحرب كانت إسرائيل قد أصبحت واقعا ، وسيطرت على مساحات تفوق ما نص عليه قرار تقسيم فلسطين ، وإحتلت من فلسطين (حسب تقسيم الانتداب البريطاني) كامل السهل الساحلي بإستثناء قطاع غزة الذي سيطر عليه المصريون ،كما قامت على كامل النقب والجليل وشمال فلسطين ، وأصبحت مناطق القدس الشرقية والضفة الغربية جزءا من المملكة الأردنية الهاشمية. وبدأ تاريخ جبهة أعرض من الصراع مع الدول العربية.
مذبحة دير ياسين
قرية فلسطينية، تقع غربي القدس حدثت فيها مذبحة مروعة في 9 أبريل عام 1948 على يد الجماعتين الصهيونيتين: ارجون و شتيرن. أي بعد أسبوعين من توقيع معاهدة سلام طلبها رؤساء المستوطنات اليهودية المجاورة ووافق عليها أهالي قرية دير ياسبن .وراح ضحية هذه المذبحة أعداد كبيرة من السكان لهذه القرية من الأطفال، وكبار السن والنساء والشباب. عدد من ذهب ضحية هذه المذبحة مختلف عليه، أذ تذكر المصادر العربية والفلسطينية أن ما بين 250 إلى 360 ضحية تم قتلها، بينما تذكر المصادر الغربية أن العدد لم يتجاوز 107 قتلى.
كانت مذبحة دير ياسين عاملاً مهمّاً في الهجرة الفلسطينبة إلى مناطق أُخرى من فلسطين والبلدان العربية المجاورة لما سببته المذبحة من حالة رعب عند المدنيين. ولعلّها الشعرة التي قصمت ظهر البعير في إشعال الحرب العربية الإسرائيلية في عام 1948. وأضفت المذبحة حِقداً إضافياً على الحقد الموجود أصلاً بين العرب والإسرائيليين.
أول حرب كانت للعرب بعد ولادة الدولة العربية الحديثة، حرب عام 1948، والتي اعتبرها العرب "نكبة" فسموها حرب النكبة، ويطلقون عليها أيضا حرب فلسطين، أما الإسرائيليون فسموها "حرب الاستقلال". اما في الإعلام الغربي يطلق عليها (الحرب العربية – الإسرائيلية الأولى).
وقد نشبت عقب إعلان قيام دولة إسرائيل على أرض فلسطين يوم 15 مايو 1948 حيث قامت قوات خمس دول عربية (مصر وسوريا والأردن ولبنان والعراق) بدخول فلسطين لمنع قيام الدولة العبرية على أرض فلسطين، واستمرت العمليات العسكرية حتى يناير/ كانون الثاني 1949 بعد أن سيطرت إسرائيل عمليا على الأجزاء التي أعطاها إياها قرار التقسيم 194 وأكثر منها. وفي ذاك التاريخ ولدت مسألة اللاجئين بخروج أكثر من 400 ألف فلسطيني من ديارهم إلى الضفة الغربية (التي اتبعت بالأردن لاحقا) وقطاع غزة (الذي ضمته مصر ايضا) ، بالاضافة لدول الجوار والمهجر، ليبدأ الصراع العربي الإسرائيلي. [2]
كانت القيادات الصهيونية قد شرعت في إعداد خطط عسكرية تفصيلية منذ مطلع عام 1945 توقعا للمواجهة المقبلة ، وفي مايو 1946 رسمت الهاجاناه خطة سميت بخطة مايو 1946 فيما بعد ، كانت السياسة العامة لهذه الخطة تقضي بما يسمى "الاجراءات المضادة".
حققت الجيوش العربية عند فلسطين دخولها في 15 مايو 1948 انتصارات معتبرة، فالقوات المصرية حققت نجاحات ملموسة في القطاع الجنوبي ، كذلك القوات الأردنية والعراقية في جبهة القدس وشمال الضفة الغربية. أحدثت تلك العمليات حرجاً للقوات الصهيونية سرعان ما أزيلت آثاره بقرار مجلس الأمن في 22 مايو 1948 بوقف إطلاق النار مدة 36 ساعة، ورفضت الدول العربية ذلك القرار في حينه، فمارست الولايات المتحدة وبريطانيا ضغوطاً مشددة مصحوبة بتهديدات للحكومات العربية. وتقدم الوفد البريطاني في مجلس الأمن بطلب جديد لوقف القتال مدة أربعة أسابيع، وضبط تدفق المتطوعين والسلاح إلى فلسطين إبان تلك الفترة. وفي 2 يونيو أبلغت الدول العربية مجلس الأمن موافقتها على ذلك القرار، وتوقف القتال بالفعل في 11 يونيو وعرفت تلك الفترة بالهدنة الأولى. [3]
الا ان الارادة المتزعزة للحكام العرب في تلك الايام وعدم التنسيق بين الجيوش العربية رغم ت
ديمها التضحيات ، والدعم والتدريب الذي نالته العصابات الصهيونية على يد بريطانيا منذ الحرب العالمية الثانية، بالاضافة إلى تفوق الإسرائيليين بالعدد ، كل هذا ادى إلى هزيمة الجيوش العربية وسقوط أكثر من 78 % من ارض فلسطين بيد الدولة العبرية ، اي أكثر من المساحة المخصصة لها في التقسيم عام 1947 حيث اعطى لليهود 55% من ارض فلسطين.
المنظمات الصهيونيه الهاجاناه وشتيرن والارجون ونواه حيش القتله الاسرائيلى من بن جوريون الى ديان
قبيل تأسيس الهاجاناه، كانت منظمة "هاشومير" معنية بحفظ الأمن في التجمعات اليهودية في فلسطين، ولم يتجاوز عدد أفراد المنظمة عن 100 فرد على أحسن تقدير. تأسست "هاشومير" من المهاجرين اليهود في العام 1909 وكانت "هاشومير" تتقاضي أجراً سنوياً نظير خدماتها الأمنية للتجمعات اليهودية.
لعله لا توجد منظمة عسكرية صهيونية أدت لإسرائيل خدمات أكثر مما قدمته الهاغاناه، ويكفي أنها وصلت إلى حد من التنظيم والتسليح جعلها النواة الأولى لجيش الدفاع الإسرائيلي بعد إعلان قيام الدولة عام 1948.
النشأة والأهداف
تأسست منظمة الهاجاناه الصهيونية أو (من العبرية הגנה أي الدّفاع) في العام 1921 في مدينة القدس وهي تكتّل عسكري يوصف بالإرهابي في الأراضي الفلسطينية في الفترة السّابقة لإعلان دولة إسرائيل.كان الهدف المعلن
بهدف من تأسيسها الدفاع عن أرواح و ممتلكات المستوطنات اليهودية في فلسطين خارج نطاق الانتداب البريطاني. وبلغت المنظمة درجةً من التنظيم مما أهّلها لتكون حجر الأساس لجيش إسرائيل الحالي.
"الدفاع عن حياة اليهود وممتلكاتهم وشرفهم" بعيدا عن سلطة قوات الانتداب البريطاني.
تدريب الأفراد المنضمين إليها إضافة إلى الفتيان والفتيات اليهود ما بين 15 و18 عاما على عمليات الحراسة والدفاع عن المستوطنات.
إنشاء نقاط عسكرية داخل الأراضي الفلسطينية لتجميع الذخيرة والسلاح والمؤن الغذائية لاستخدامها في حربهم على الفلسطينيين والعرب أثناء العمل على إنشاء الدولة الإسرائيلية.
وقد تشكلت تحت اسم "فرقة الدفاع والعمل" وهي بالعبرية "هاغاناه وعفوداه" ثم أسقطت كلمة العمل فيما بعد. ورأى مؤسسوها أن ترتبط ارتباطا عضويا بالمؤسسات الصهيونية الاستيطانية العسكرية والزراعية التي تهدف إلى احتلال الأرض والعمل والحراسة. وكان من حصيلة عملها إنشاء 50 مستوطنة يهودية في أماكن مختلفة من فلسطين، والمساعدة في تهجير عدد كبير من اليهود بطريقة غير شرعية.
ارتبطت الهاغاناه في البداية بالهستدروت ثم بحزب الماباي بالرغم من أن نظامها كان يصفها بالبعد عن الحزبية وبأنها منظمة للتجمع الصهيوني.
وفور تأسيسها انضم إليها عدد كبير من أفراد الفيلق اليهودي الذي حلته سلطات الانتداب البريطاني عام 1921 والذي قاتل إلى جانبها في البلقان عامي 1917 و1918 إبان الحرب العالمية الأولى.
انشقاق الأرغون
عرفت الهاغاناه -وكانت التنظيم العسكري الصهيوني الوحيد عند إنشائها- أول انشقاق في صفوفها عام 1931 إذ انفصل عنها جناح كوَّن تنظيما مستقلا سمي "هاغاناه ب"، ولكنه عاد واتحد بالمنظمة عام 1936، غير أن بعض العناصر رفضت العودة وكونت مع حركة بيتار تنظيما جديدا حمل اسم "الأرغون" وتميز بتنفيذ عمليات إرهابية كبيرة ضد الشعب الفلسطيني.
التنسيق مع الأرغون
على الرغم من أن الهاغاناه كانت تصدر بيانات وتصريحات تستنكر فيها عمليات الأرغون فإن زعيم هذا التنظيم مناحيم بيغن وكتاباته أكدت بكل وضوح وجود تنسيق عسكري بين المنظمتين وفقا لخطة اقتسام الأدوار والمهام.
العلاقة مع بريطانيا
كلفت سلطات الانتداب البريطاني عام 1936الضابط أورد وينغيت تشكيل سرايا ليلية من الصهيونيين للقضاء على الثورة الفلسطينية وسمحت للهاغاناه بتشكيل قوة من الشرطة عرفت باسم "نوطريم" قوامها 22 ألف مسلح بالبنادق والرشاشات.
ولم تخل العلاقات بين الهاغاناه وسلطات الاحتلال البريطاني في فلسطين من فترات اتسمت بالنزاع بين الطرفين، وبخاصة أثناء اتساع المد الثوري الفلسطيني وتظاهر السلطات البريطانية بالاستجابة لبعض المطالب الفلسطينية كإصدار الكتاب الأبيض عام 1939 في محاولة لتهدئة الثورة الفلسطينية كي تتفرغ للحرب العالمية الثانية من جهة وتنال تأييد العرب بصورة عامة من جهة أخرى. وقد قاومت الهاغاناه الكتاب الأبيض لاسيما ما ورد فيه بشأن تحديد الهجرة إلى فلسطين.
القوة الضاربة للهاغاناه
وفي الحرب العالمية الثانية ساعدت سلطات الانتداب على إنشاء "البالماخ" التي أنشئت عام 1941 لتكون القوة الضاربة للهاغاناه وترأسها آنذاك إيغال آلون. وقد تشكلت في بادئ الأمر من ثلاث كتائب. وشكلت الهاغاناه ضمن إطار الشبيبة فرقا للفتيان والفتيات ممن راوحت أعمارهم بين 15 و18 عاما للحراسة والتدريب الأولي وأداء بعض المهام التي تتناسب مع إمكانياتها.
في الحرب العالمية الثانية
أرسلت الهاغاناه أثناء الحرب العالمية الثانية عددا كبيرا من أفرادها إلى البلدان الأوروبية التي كانت واقعة تحت قوات الاحتلال النازي لدعم حركات المقاومة اليهودية وتهجير اليهود إلى فلسطين.
الانضمام إلى جيش الدفاع
عندما اقترب موعد إعلان قيام الدولة الإسرائيلية في 15/5/1948 كانت الهاغاناه قد بلغت حدا من التنظيم والتسليح والإعداد سمح لها بأن تتحول إلى "جيش الدفاع الإسرائيلي". وهذا ما فعله بن غوريون رئيس وزراء إسرائيل ووزير الدفاع آنذاك. فقد أصدر فو
إعلان قيام إسرائيل قرارا حل بموجبه الإطار التنظيمي للهاغاناه وغيرها من المنظمات العسكرية الصهيونية وحولها إلى جيش الدفاع الإسرائيلي وشغل عدد كبير من ضباطها مناصب قيادية داخل المؤسسة العسكرية الإسرائيلية..
أعطت الثورة العربية في فلسطين في الأعوام 1920-1921 مؤشراً قوياً لزعامة اليهود في فلسطين بأن الحماية البريطانية لا يُعوّل عليها في حفظ أرواح وممتلكات اليهود واستبعاد قدرة منظمة "هاشومير" في لعب دور الحراسة والسهر على أمن التجمعات اليهودية، والحاجة لتأسيس جهاز أمني مركزي وذي تجهيز أفضل من "هاشومير"، فانشأت الهاجاناه كبديل للـ"هاشومير" في يونيو 1920.
في الأعوام التسعة الأولى لتأسيس الهاجاناه، كانت الأوضاع مستتبّة نسبياً وكانت الهاجاناه منظمة مدنية تُدار من قِبل إدارة مدنية بقيادة يسرائيل جاليلي. وما أن إندلعت الثورة العربية في 1929 والتي خلّفت 133 قتيلاُ يهودياً، تطوّر حال منظمة الهاجاناه بشكل جذري وانظم اليها آلاف الشّبان اليهود وقامت باستيراد السلاح الأجنبي وانشاء الورش لتصنيع القنابل اليدوية والمعدات العسكرية الخفيفة وتحولت إلى جيش نظامي بعد ان كانت ميليشيا ذات تدريب متدنّي.
بحلول العام 1936، أصبح أعداد الهاجاناة 10000 مقاتل و 40000 من الإحتياط. وخلال ثورة 1936 – 1939، قامت الهاجاناه بحماية المصالح البريطانية في فلسطين وقمع الثّوار الفلسطينيين. وبالرغم من عدم إعتراف الحكومة البريطانية بالهاجاناه، الا ان القوات البريطانية قامت بالتعاون وبشكل كبير مع منظمة الهاجاناه فيما يتعلق بالقضايا الأمنية وأمور القتال.
في العام 1937، قام اليمين المتطرّف في منظمة الهاجاناه بالانشقاق وتأسيس منظمة الـ "إرجون" (1) ويعزى إنشقاق الإرجون عن الهاجاناه لحجم القيود البريطانية المفروضة على الهاجاناه وازدياد الضغط العربي الفلسطيني. ولامتصاص الغضب العربي، قامت الحكومة البريطانية بتقييد الهجرة اليهودية إلى فلسطين مما دعى الهاجاناه لتنظيم هجرات يهودية سرية غير مشروعة إلى فلسطين وتنظيم المظاهرات المناهضة للحكومة البريطانية. وقد قامت هذه الفرق بأعمال اجرامية ضد الفلسطينيين اصحاب الأرض . بمساعدة من البريطانيين بشكل سري .
الحرب العالمية الثانية
في العام 1939، أعلن رئيس مجلس إدارة "الوكالة اليهودية"، "ديفيد بن غوريون" دعمه التّام للحكومة البريطانية وعزمه القتال ضد "ادولف هتلر" النّازي مع القوات البريطانية، الا ان أفراد منظمة الإرجون لم يعبأوا بتصريح بن غوريون وقاموا بقصف المواقع البريطانية.
في السنوات الأولى من الحرب العالمية الثانية، قامت القوات البريطانية بالتماس التعاون مع منظمة الهاجاناه خوفاً من تغلغل قوات دول المحور في شمال أفريقيا. ولكن بعد هزيمة "إروين رومل" في معركة العلمين في 1942، تنفّس البريطانيون الصعداء وأخذوا خطوة إلى الوراء فيما يخصّ الدعم والتعاون مع منظمة الهاجاناه.
بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، عمدت منظمة الهاجاناه بشنّ حملة مناهضة للقوات البريطانية في فلسطين، فقامت بتحرير المهاجرين اليهود الذين احتجزتهم القوات البريطانية في معسكر "عتليت"، وقامت بنسف سكك الحديد بالمتفجرات، ونظّمت حملة هجمات تخريبية استهدفت مواقع الرادار ومراكز الشرطة البريطانية في فلسطين. أضف إلى ذلك استمرار منظمة الهاجاناه بتنظيم الهجرات اليهودية الغير مشروعة إلى فلسطين، وكذا قامت بمذابح ضد المدنيين الفلسطينيين بغرض إجلائهم من المدن والقرى الفلسطينية لتقام المستوطنات على أنقاضها.
في 28 مايو 1948، أعلنت الحكومة الإسرائيلية المؤقّتة بإنشاء "جيش الدفاع الإسرائيلي" والتي خلفت الهاجاناه في لعب دور الأمن والأمان ومنعت الحكومة الإسرائيلية المؤقّتة أيّ من التشكيلات القتالية باستثناء قوة الدفاع الإسرائيلية الا ان منظمة الإرجون لم تعبأ بقرار الحكومة المؤقتة مما أثار المناوشات بين قوات الإرجون وقوات الهاجاناه لفترة وجيزة، وفي النهاية، القى الإرجون أسلحتهم وشكّل "مناحيم بيغن" حزباً سياسياً (حزب "حيروت") على أنقاض منظمة الإرجون.
إسحاق رابين
أرئيل شارون
رحبعام زئيفي
___________
1- The Haganah, Jewish viertual Library
2- الهاغاناه، الموسوعة الفلسطينية، المجلد الرابع، هيئة الموسوعة الفلسطينية، دمشق، الطبعة الأولى 1984، ص 515 و516، نقلا عن موسوعة المفاهيم والمصطلحات الصهيونية، عبد الوهاب المسيري، القاهرة 1975

 

 

5260_1199874437928_1260546185_547835_4336965_n[1]

 

النهايه وطرد اهل فلسطين

النسخه الاصليه من وعد بلفور

قوات الهجاناه نواه الحيش الاسرائيلى من الفيلق اليهودى بقوات الحلفاء فى الحرب العالميه وطبيعى مدربين واجتاحوا الفلسطنين البسطاء فى القرى وليس بالنصر العسكرى المبين لاكن بالسلاح والخبره والنزاله من الطرفين

اعلان دوله اسرائيل

شعار منظمه الارجون المنشقه عن الهاجاناه وهى اكثر عنف

5260_1199877478004_1260546185_547841_299547_n[1]

 

هؤلاء البسطاء لم يستطيعوا دفع الهجاناه المدربه

مناحيم بيجن حليف السادات فى كامب دفيد ومؤسس شتيرن

 

5260_1199878678034_1260546185_547845_6712785_n[1]

 

الملك فاروق ننوس عين امه نازلى المرتده فى تمثليه لقيادته الجيش فى حرب  48

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: