Professeur docteur oussama chaalane

اضطراب الوسواس القهري

Obsessive Compulsive Disorder

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

 

ocd illustration

 

 

 

 

 

 

Obsessive-Compulsive Disorder

 

 

مقدمه 

اضطراب الوسواس القهري العصابي Obsessive-compulsive disorder هو نوع من القلق العصابي النفسي, والذي يشعر فيه المريض بأن لديه أفكار, و مشاعر و أحاسيس, و تصرفات, تجعلهم يشعرون أنهم منقادين لعمل شيء, وبمعنى آخر يكون لدى الشخص هواجس أو ما يسمى بالاستحواذ obsessions تضطره لفعل أشياء أو ما يسمى بالإلزام compulsions

الوسواس القهري


الوسواس القهري هو نوع من التفكير -غير المعقول وغير المفيد- الذى يلازم المريض دائما ويحتل جزءا من الوعى والشعور مع اقتناع المريض بسخافة هذا التفكير مثل تكرار ترديد جمل نابية أو كلمات كفر في ذهن المريض أو تكرار نغمة موسيقية أو أغنية تظل تلاحقه وتقطع عليه تفكيره بما يتعب المصاب, وقد تحدث درجة خفيفة من هذه الأفكار عند كل إنسان فترة من فترات حياته، ولكن الوسواس القهرى يتدخل ويؤثر في حياة الفرد واعماله الاعتيادية وقد يعيقه تماما عن العمل.

و نسبة هذا المرض حوالي 2% وهذا يعني انه يعاني حاليًا واحد من كل خمسين من الناس من هذا المرض ، وربما كان ضعف هذا الرقم قد عانوا من هذا المرض المرضي في فترة ما من حياتهم.

ما هو مرض الوسواس القهري؟
الذين يصابون بالمرض قد يعتقدون أن هذه الوساوس إنما هي نتيجة ضعف بالشخصية أو أنها من عمل الشيطان أو الجن أو أنها تكون بسبب حالة نفسية، ولكن الحقيقة ليست كذلك، وربما يكون الاعتقاد هذا يسبب في زيادة حدة المرض، فكيف يمكن أن يتخلص أحدهم من ضعف في الشخصية والتي ربما أنشأ عليها طوال حياته، أو كيف له التخلص من الشياطين والجن وهو ليس لديه القدرة عليهم، أو كيف يمكنه أن يتخلص من الحالة النفسية وهو ربما يستحي أن يفصح للمختصين بها؟ كل هذا يدعو لفقدان الثقة بالنفس وزيادة حدة المرض.
إذن، فما هو هذا المرض؟ ما السبب في وجوده؟ وكيف يمكن للأفكار أن تتطفل بهذه الشدة؟ ولماذا الإحساس وكأنك مرغم على القيام بعادات غريبة؟ ولماذا تتكرر هذه الأفكار كلأسطوانة المكسورة؟ هذه الأفكار التي تخلق الشعور بالخطر (كالتي تقول: "إذا لامست مسكة الباب ستتنجس يداي،" أو "أنا أعلم أنني لو تركت لوحدي فسوف أقتل أبني،" أو "أعد قراءة الآية لأنك أخطأت في قراءتها،") ليست إلا أفكار سببها خلل كيمائي حيوي في المخ.
تشير بعض الدراسات أن المرض قد يكون وراثيا ولكن لا يظهر إلا بعد أن يقع الشخص تحت ضغط أو إرهاق نفسي على سبيل المثال، ولقد دل البحث العلمي على أن السبب في مرض الوسواس القهري هو خلل في انتقال الرسائل من مقدمة المخ إلى أعماقه، ولانتقال الرسائل بشكل طبيعي يستخدم المخ مادة السروتونين (Serotonin) لنقل الرسائل بين الوصلات العصبية، فمرض الوسواس القهري يتعلق بنقصان مادة السروتونين. لذلك فإن الأطباء المختصين وبعد تشخيصهم لمرض الوسواس القهري يقومون في بعض الأحيان بإعطاء المرضى أدوية تزيد من نسبة مادة السروتونين حتى يسهل العلاج النفسي.
الشكل التالي يوضح النشاط الزائد في المخ عند المريض بمرض الوسواس القهري مقارنة بالشخص العادي، لاحظ أنه كلما اقترب اللون إلى الأحمر دل ذلك على شدة النشاط في المخ، المخ المصور على اليمين هو لشخص مصاب بمرض الوسواس القهري حيث أن مقدمة المخ (Orbital Frontal Cortex) في حالة هيجان، بينما الشخص العادي (على اليسار) في حالة التفكير الطبيعي.

اعراض الوسواس القهري


تنقسم أعراض الوسواس القهري إلى قسمين، الأول سيحتوي على الوساوس والشكوك الفكرية، والثاني يحتوي على العادات والسلوكيات والتي تترتب على هذه الوساوس.
——————————————————————————–
الوساوس الفكرية
الوساوس الفكرية هي أفكار أو صور ذهنية أو نزعات تتكرر وتتطفل على العقل بحيث يحس الشخص أنها خارجة عن سيطرته، وتكون هذه الأفار بدرجة من الإزعاج بحيث يتمنى صاحبها مغادرتها من رأسه، وفي نفس الوقت يعرف صاحب الأفكار أن هذه الأفكار ليست إلا تفاهات أو خرافات. ويصاحب هذه الأفكار عدم الارتياح، والشعور بالخوف أو الكراهية، أو الشك أو النقصان. بعض هذه الوساوس هي:
استحواذ فكرة الوسخ والتنجيس: مخاوف بلا أساس من التقاط مرض خطير، أو الخوف المبالغ من الوسخ أو النجاسة أو الجراثيم (أو حتى الخوف من نقلها إلى الآخرين، أو البيئة أو المنزل)، أو كراهية شديدة للإخراجات الشخصية، أو الاهتمام الزائد عن الحد بالجسم، أو المخاوف الغير الطبيعية من المواد اللاصقة.
استحواذ فكرة الحاجة إلى تناسق: الحاجة العارمة لتنسيق الأشياء، والاهتمام المبالغ بالترتيب في الشكل الشخصي أو البيئة المحيطة.
التكرار الكثير: تكرار عادات روتينية بلا سبب مثل تكرار السؤال مرة تلو الأخرى، أو عادة قراءة أو كتابة كلمات أو جمل.
شكوك غير طبيعية: مخاوف لا أساس لها من أن الشخص لم يقوم بالشيء على وجهه الصحيح، مثل دفع مبلغ معين أو إغلاق أجهزة.
أفكار دينية المستحوذة: تراود أفكار محرمة أو مدنسة بشكل غير طبيعي، الخوف المبالغ فيه من الموت أو الاهتمام الغير طبيعي بالحلال والحرام.
استحواذ أفكار العنف: الخوف من أن يكون الشخص هو السبب في مأساة خطيرة مثل حريق أو قتل، تكرار تطفل أفكار عنف، أو الخوف من أن يقوم الشخص بتنفيذ فكرة عنف مثل طعن شخص أو رميه بالرصاص، الخوف الغير منطقي من التسبب في إيذاء الآخرين، مثل الخوف من أن تكون أصبت أحدهم أثناء قيادة السيارة.
استحواذ تجميع الأشياء: تجميع مهملات لا فائدة منها مثل الجرائد أو أشياء تم أخذها من القمامة، عدم القدرة على التخلص من شيء للاعتقاد أنها من الممكن أن تكون لها فائدة في المستقبل، والخوف من أن يكون الشخص قد تخلص من شيء بالخطأ.
استحواذ الأفكار الجنسية: أفكار جنسية التي لا يتقبلها الشخص.
أفكار تطيرية أو خيالية: الاعتقاد أن بعض الأرقام أو الألوان أو ما أشبه هي محظوظة أو غير محظوظة.
——————————————————————————–
العادات والسلوكيات
المصابين بمرض الوسواس القهري يحاولون التخلص من الأفكار المتكررة عن طريق القيام بعادات اضطرارية، وتكون هذه العادات قائمة على أسس معينة، والقيام بهذه العادات لا يعني أن القائم بها مرتاح من قيامه بها، ولكن العمل بهذه العادات هي مجرد للحصول على راحة مؤقة من تكرار الوسواس.
التنظيف والتغسيل الكثير: التكرار الروتيني المبالغ فيه للغسيل أو السباحة أو دخول الحمام أو تغسيل الأسنان، أو الشعور الذي لا يمكن التخلص منه بأن الأواني المنزلية مثلا نجسة وأنه لا يمكن غسيلها بما فيه الكفاية حتى تكون نظيفة بالفعل.
الاضطرار لعمل شيء بالطريقة الصحيحة: الحاجة لأن يكون هناك تناسق أو نظام متكامل في البيئة المحيطة للشخص، مثلا الحاجة لتصفيف قناني في خط مستقيم أو بطرية ألف بائية، أو تعليق الملابس في نفس المكان في كل يوم، أو لبس ملابس معينة في أيام معينة، أو الحاجة لعمل شيء معين إلى أن يصبح صحيحا، أو إعادة قراءة آية أو سورة أو إعادة الصلاة حتى تتم على أكمل وجه.
الاضطرار إلى تجميع الأشياء: التأكد من كل ما هو موجود في البيت من بلى للتأكد إذا ما كان شيء ذو قيمة قد رمي في الخارج، تجميع أشياء لا قيمة لها.
المراجعة أو التدقيق الاضطراري: التأكد من أن الباب مقفول أو جهاز كهربائي مطفأ بشكل متكرر، أو التأكد من أن الشخص لم يضر أحدا، مثلا قيادة السيارة حول المكان مرة تلو الأخرى للتأكد من أن الشخص لم يصطدم بأحد، أو التأكد وإعادة التأكد من عدم وجود أخطاء، مثلا عند حساب الأموال، أو التأكد المرتبط بالجسد، مثل التأكد من عدم وجود عوارض مرض خطير في الجسم.
اضطرارت أخرى: عادات تعتمد على اعتقادات تطيرية، مثل النوم في وقت معين حتى يبعد الشر، أو الحاجة للابتعاد عن وضع الرجل في الشقوق على الأرض، أو طلب الطمأنة بشكل متكرر من الآخرين، أو الإحساس بالرعب ما لم ينفذ الشخص عملية معينة، أو الحاجة الماسة لقول شيء معين لشخص ما، أو سؤال شيء ما، أو الاعتراف بشيء ما، أو لحاجة للمس شيء أو المسح عليه بشكل متكرر، أو العد الاضطراري، مثل عد اللوحات أو الشبابيك في الطريق، أو الشعائر العقلية، مثل تكرار الصلوات في النفس حتى تذهب الفكرة السيئة. عمل قوائم أو لائحة أشياء بشكل مبالغ فيه.
هذه القائمة لا تحتو
ي على كل الوساوس العادات القهرية أو
الاضطرارية.

علاج الوسواس القهري


لماذا لا يتوقف المريض بالوسواس القهري من التفكير أو القيام بالعادات القهرية؟
المصاب بالوسواس القهري يتمنى لو أنه يتخلص من الأفكار الشنيعة أو الأفعال المتكررة، ولكنه لا يقدر لشدة قلقه بسبب تلك الأفكار، والسبب يرجع في ذلك أن الوسواس القهري هو مرض حقيقي نفسي ويرتبط ارتباط مباشر باختلال كيميائي في المخ، وتقول الدراسات أن المرض قد ينشأ في الشخص وراثيا.
معرفة مرض الوسواس القهري
إحدى مشاكل هذا المرض هو عدم المعرفة الصحيحة بماهيته، فالتشخيص الصحيح للمرض هو أول العلاج، فالكثير من المرضى بالوسواس القهري لا يعرفون أنهم مصابين بمرض اختلال في الكيمياء في المخ فيتصور بعضهم أنهم إما أن الجن أو الشياطين يقومون بالتشويش على أفكارهم أو أنهم ضعيفوا الشخصية أو أن الله غاضب عليهم، والمشكلة أن هذا التصور للمرض لا يؤدي إلى العلاج بل ربما إلى زيادة حدة المشكلة. أضف إلى ذلك أنه وفي بعض الأحيان (وخصوصا في عالمنا العربي) لا يقوم الكثير من الأطباء بتشخيص المرض بالطريقة الصحيحة إما لقلة اطلاعهم على المستجدات أو لعدم اكتراثهم (قد قرأت في إحدى الصفحات المختصة بمرض الوسواس القهري أن المريض في الولايات المتحدة قد يقضي 9 سنين في محاولة علاج مرضه بطرق غير صحيحة قبل أن يصل إلى التشخيص الصحيح ثم العلاج، فكيف بنا نحن).
والمشكلة الأخرى هي أن المريض قد يحرج من أن يخبر أحدا بمرضه خوفا من أن يعتقد الناس أنه مجنون أو غريب أو ما شابه، وقد يكون السبب في ذلك أنه يعتقد أنه من العيب أن يفكر بهذه الطريقة فكيف إذن يخبر الغير بذلك؟ أضف إلى ذلك أن البعض قد يتصور أن هذا المرض ليس مرضا، بل قد يعتقد أن ما يقوم به إنما هو صحيح، خصوصا في بعض الوساوس التي تختص بالعادات القهرية، فمثلا الذي يقوم بتكرار الوضوء لاعتقاده بأنه أخطأ أو لأنه يريد أن يتقنه فيكرر ويكرر ويكرر ليس اعتقادا منه بأنه مريض، بل لاعتقاده أن ما يقوم به صحيح، لذلك فهو لا يقوم بالعلاج لأنه يعتقد أنه لا يحتاج إليه.
تعريف أهل المريض
إحدى المشاكل التي تصادف أهل المريض هو كيفية مقابلة المرض، فهناك من يحاول مقابلة المرض بالعقلانية، وآخر بالغضب، وآخر باليأس وهكذا، ولكن المشكلة أن محاولة العلاج بهذه الطرق قد يفاقم المشكلة، ليس هناك أسوء من محاولة التصدي للفكرة في رأس المريض والجدال معها، فالمجادلة لا تجدي، فليس هناك مجادلا محنكا قدر ما هو موجود في رأس المريض، فما أن يحاول أهل المريض بطريقة لفهم الوسواس إلا واستجاب الوسواس بطريقة خبيثة وازداد قوة.
لذلك من الضروري أن يفهم الأهل الطريقة الصحيحة للتعامل مع المريض بالوسواس القهري، حتى لا ييأس أهل المريض فينتهي المطاف إلى الطلاق أو الهجر أو الخلاف أو ما أشبه، وخصوصا أن بعض المرضى قد يصل الحال بهم إلى أن يفقدوا أعمالهم، وقد يفقدوا الأصدقاء وبذلك تنقطع حياتهم الاجتماعية.
قيام المريض بالعلاج السلوكي
ربما يكون من الصعب جدا على المريض علاج نفسه، وخصوصا أن العلاج السلوكي يحتاج إلى مواجهة المرض، وقد لا يعرف مدى شدة الألم الذي يصيب المريض بمرض الوسواس القهري سوى الشخص المصاب به، ولكن هذا الألم لا يمكن الهروب منه، لذلك أقول للمريض بالوسواس القهري أن المرض لن يختفي إن ترك للوقت، فالعلاج وإن كان مؤلما في البداية ولكنه بعد مدة من الزمن سيذهب، وهذه الأفكار التي تزعج وتقلق المريض ستزول وتضعف تدريجيا، حتى تصبح بلا قيمة.
علاج اضطراب الوسواس القهري
تستخدم الأدوية في علاج الوسواس القهري, و أول الأدوية المستخدمة هي نوع من الأدوية المضادة للاكتئاب, وهى مثبطات إعادة امتصاص السيروتينين الانتقائية (selective serotonin reuptake inhibitor (SSRI. وتشمل هذه المجموعة:

· سيتالوبرام Citalopram

· فلوكستين Fluoxetine

· فلوفوكسامينFluvoxamine 

· باروكستينParoxetine

· سرتلين Sertraline

وإذا لم تؤثر هذه المجموعة, فإن الطبيب يصف دواء يسمى كلوميبرامين clomipramine, وهو من الأدوية القديمة المضادة للاكتئاب, وهو أيضا أقدم الأدوية المستخدمة لعلاج اضطراب الوسواس القهري وهو ذو كفاءة في علاج هذه الحالات, ولكن له آثار جانبية أهمها صعوبة البدء في التبول, و هبوط ضغط الدم عند الوقوف من الوضع جالسا, و جفاف الفم, و النعاس. و أحيانا يستخدم مثبط إعادة امتصاص السريتونين الانتقائي مع الكلوميبرامين.  وقد تستخدم الأدوية المضادة للقلق مع الأدوية السابق ذكرها.


و يستخدم العلاج النفسي Psychotherapy للتقليل من الضغط النفسي, و لتقليل القلق, و حل الصراعات الداخلية. و يستخدم العلاج السلوكي Behavioral therapies وذلك بتعريض المريض مرات متعددة للمواقف التي تثير قلقه, و تعليمه مقاومة الحافز المرضي الذي يضطره للتصرف المرضي, كما يشمل العلاج السلوكي إيقاف الأفكار الغير مرغوب فيها و تركيز الانتباه على تخفيف القلق.


ويعتبر اضطراب الوسواس القهري من الأمراض طويلة الأمد, و المزمنة والتي بها فترات كمون و فترات نشاط للأعراض, و الفترات التي ليس بها أعراض تكون غير معتادة, كما أن معظم الأشخاص يتحسنون بالعلاج.


من الممكن أن تساعد جراحة المخ و الأعصاب المرضى المتأثرين بالمرض بصورة شديدة, وذلك بعد فشل وسائل العلاج الأخرى و مثال هؤلاء, الذين تكون حالاتهم مسببة لتدهور العلاقات الأسرية, أو الذين ينقطعون عن العمل, أو الوظيفة الاجتماعية, والذين يحدث لهم خراب للاقتصاد الشخصي بسبب هذا الاضطراب, والذين ليس لديهم القابلية لاستخدام النقل العام بسبب شدة الانشغال بالخوف من العدوى, والذين تزداد لديهم المشاكل النفسية.


نقاط رئيسية حول مرض الوسواس القهري:
مرض الوسواس القهري لا يذهب بنفسه لو ترك للزمان. لابد من ممارسة التغيير حتى يتغلب صاحب المرض على مرضه.
كلما استسلم الشخص لهذه الاستحواذات والاضطرارات كلما ازدادت حدة – كالنار التي تزداد حدة كلما نرمي فيها الخشب، وكلما تركت للزمان انتقلت من فكرة إلى أخرى.
هناك الكثير ممن يعانون من نفس هذا المرض في أنحاء العالم، فلست أنت الوحيد الذي تعاني منه، والحل بسيط، وإن كان سيأخذ بعض الوقت، ربما ستة أشهر

 

 

Brain Pattern Associated With Genetic Risk of OCD

 

bb_summer2006_large.jpg

ScienceDaily (Nov. 26, 2007) — Cambridge researchers have discovered that individuals with obsessive compulsive disorder (OCD) and their close family members have distinctive patterns in their brain structure. This is the first time that scientists have associated an anatomical trait with familial risk for the disorder.

These new findings, recently reported in the journal Brain, could help predict whether individuals are at risk of developing OCD and lead to more accurate diagnosis of the disorder.

Obsessive compulsive disorder is a prevalent illness that affects 2–3 % of the population. OCD patients suffer from obsessions (unwanted, recurrent thoughts, concerns with themes of contamination and ‘germs’, the need to check household items in case of fire or burglary, the symmetrical order of objects or fears of harming oneself or others) as well as compulsions (repetitive behaviours related to the obsessions such as washing and carrying out household safety checks). These symptoms can consume the patient’s life, causing severe distress, alienation and anxiety.

OCD is known to run in families. However, the complex set of genes underlying this heritability and exactly how genes contribute to the illness are unknown. Such genes may pose a risk for OCD by influencing brain structure (e.g. the amount and location of grey matter in the brain) which in turn may impact upon an individual’s ability to perform mental tasks.

In order to explore this idea, the researchers used cognitive and brain measures to determine whether there are biological markers of genetic risk for developing OCD. Using magnetic resonance imaging (MRI), the Cambridge researchers captured pictures of OCD patients’ brains, as well as those of healthy close relatives (a sibling, parent or child) and a group of unrelated healthy people.

Participants also completed a computerised test that involved pressing a left or right button as quickly as possible when arrows appeared. When a beep noise sounded, volunteers had to attempt to stop their responses. This task objectively measured the ability to stop repetitive behaviours.

Both OCD patients and their close relatives fared worse on the computer task than the control group. This was associated with decreases of grey matter in brain regions important in suppressing responses and habits.

Lara Menzies, in the Brain Mapping Unit at the University of Cambridge, explains, “Impaired brain function in the areas of the brain associated with stopping motor responses may contribute to the compulsive and repetitive behaviours that are characteristic of OCD. These brain changes appear to run in families and may represent a genetic risk factor for developing the condition. The current diagnosis of OCD available to psychiatrists is subjective and therefore knowledge of the underlying causes may lead to better diagnosis and ultimately improved clinical treatments.

“However, we have a long way to go to identify the genes contributing to the distinctive brain structure found in OCD patients and their relatives. We also need to identify other contributing factors for OCD, to understand why close relatives that share similar brain structures don’t always develop the disorder.”

Adapted from materials provided by University of Cambridge.

http://www.sciencedaily.com/releases/2007/11/071126114002.htm

Graphic:  www.sfn.org

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: