Professeur docteur oussama chaalane

 

بكل حبى للحياة ولبلدى ..
وبكل بسمة فوق شفايف ولدى ..
وبكل شوقى لفجرى وشروقى ..
وبكل نبض الثورة فى عروقى ..
جيتلك وأنا ضامم ..
جراح الأمس حالم ..
لأرجعلك عيون الشمس ..
يا بلدى ..
***
جيش الظلام فى يوم ما هاجم فجرنا ..
جرح السلام .. زرع الآلام فى أرضنا ..
وقلوبنا داست ع الجراح ..
وحلفنا ما نسيب السلاح ..
الا ان رجعنا بشمسنا .. وضحكلنا تانى الصباح ..
جيتلك وأنا ضامم .. جراح الأمس حالم ..
لأرجعلك عيون الشمس ..
يا بلدى ..
***
سكت الكلام ..
والبندقية اتكلمت ..
والنار وطلقات البارود ..
شدت على ايدين الجنود ..
واتبسمت ..
واحنا جنودك يا بلدنا وحبنا ..
ماشيين على طول الطريق ..
اللى رسمناه كلنا ..
ماشيين ماشيين ماشيين ..
جيتلك وأنا ضامم .. جراح الأمس حالم ..
لأرجعلك عيون الشمس ..
يا بلدى ..
***
ياشعب يا واقف على باب النهار ..
قربت بصمودك طريق الانتصار ..
وزرعت من تانى الأمل فى كل دار ..
واتجمعت كل الأيادى ..
من كل بيت طلعت تنادى على الطريق وتقول بلادى ..
بلادى بلادى بلادى ..
أنا نار تحرق أعاديك ..
يا بلادى بلادى بلادى ..
بلادى ..
بلادى بلادى بلادى ..
أنا دمى نيل يرويكى ..
يا بلادى بلادى بلادى ..
بلادى ..
بلادى بلادى بلادى ..
مين غيرى اللى حيفديكى ..
يا بلادى بلادى بلادى ..
بلادى ..
بلادى بلادى بلادى ..
هستشهد فدا أراضيكى ..
يا بلادى بلادى بلادى ..
بلادى ..
بلادى بلادى بلادى ..
ولا عمرى هفرط فيكى ..
يا بلادى بلادى بلادى ..
بلادى ..
بلادى بلادى بلادى ..
وأموت وأنا بهتف بيكى ..
يا بلادى بلادى بلادى ..
بلادى ..
***

حكاية الصورة التي فيها ضابط إسرائيلي يؤدي التحية العسكرية لضابط مصري لحظة استسلام موقع لسان بورتوفيق للمصريين يوم13 أكتوبر1973 وهذه الصورة تحديدا.. الصهاينة منعوا نشرها أو تداولها في جميع الوكالات العالمية لما فيها من شموخ مصري للضابط المصري الرائد زغلول فتحي وانكسار وخنوع وإ ذ ال للضابط الإسرائيلي الذي قبل مهانة وإهانة لم تحدث من قبل في تاريخ الحروب العسكرية

وفي صباح 8 أكتوبر ثالث أيام القتال حاول اللواء 190 مدرع الإسرائيلى (دبابات هذا اللواء كانت تتراوح ما بين 75 حتى 100 دبابة) القيام بهجوم مضاد واختراق القوات المصرية والوصول لنقط القوية التى لم تسقط بعد ومنها نقطة الفردان
وتم تدميرهذا اللواء المدرع بالكامل واسر النقيب يسرى عماره العميد عساف ياجور ى قائد اللواء المدرع والمدمر

العميد يسرى عماره
الذى اسر القائد الاسرائيلى عساف ياجورى

إبراهيم الرفاعى عبد الوهاب لبيب . قائد سلاح العمليات
الخاصة في حرب أكتوبر 1973. قائد المجموعة 39 الشهيرة بأداء العمليات الانتحارية. قام
بتنفيذ 72 عملية انتحارية خلف خطوط العدو من بين 67، 1973. قام بتدمير معبر الجيش
الاسرائيلي على القناة الدفرسوار. حصل على 12 وساما تقديريا لشجعانه

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

معرض الوسوم

%d مدونون معجبون بهذه: